الرئيسية / أخبار المغرب / من هي: للا لطيفة أم الملك محمد السادس و” أم الشرفا” الاميرة الكتومة و الحريصة
33176848_p


من هي: للا لطيفة أم الملك محمد السادس و” أم الشرفا” الاميرة الكتومة و الحريصة

من هي: للا لطيفة أم الملك محمد السادس و" أم الشرفا" الاميرة الكتومة و الحريصة

الاميرة للا لطيفة ام الملك محمد السادس تتوسط ابنتيها الاميرتين للا اسماء و للا مريم في حفل زفاف الاميرة للا حسناء

تنحدر الاميرة للا لطيفة أمحزون ام الملك محمد السادس و الامير مولاي رشيد و الاميرات للا حسناء للا اسماء و للا مريم من منطقة زايان الامازيغية بوسط المملكة و هي بنت أحد كبار شيخ قبيلة زايان وقد كانت الاميرة للا لطيفة تحمل اسم فاطمة حمو لكنها دعيت باسم لطيفة تجنبا للخلط مع الزوجة الاولى للملك الراحل الحسن الثاني وهي “للا فاطمة أمهروق ” بنت القائد امهروق و للاميرة شقيقتان امينة وحفصة التان تعيشان رفقة باقي عائلة امحزون بمنطقة الاطلس المتوسط و تحديدا بعروس الاطلس مدينة خنيفرة و الصورة الوحيدة الرسمية التي ظهرت فيها الاميرة لالة لطيفة التقطت لها خلال حفل زفاف ابنتها الاميرة لالة حسناء بحيث لم تظهر في اي صورة ملكية بعد ذالك فيما اسمن هي: للا لطيفة أم الملك محمد السادس و" أم الشرفا" الاميرة الكتومة و الحريصةتعصى على الصحافة المغربية التي بدات تهتم كثيرا بالاميرة للا لطيفة الحصول على اي صورة تظهرها بشكل واضح

لالة لطيفة المولودة في عام 1946 دخلت الى القصر الملكي في البداية رفقة احدى بنات عمها كجزء من حريم الملك الراحل الحسن الثاني غير ان الحظ سيبتسم لها و سيفتح امامها ابواب القصر الكبيرة حين استطاعت ان تثير بجادبية شخصيتها القوية الملك فاختارها لتكون زوجة له وام لابنائه برغم انها لم تكن اجمل من ابنة عمها او اجمل من باقي نساء الحريم اللواتي كن يغمرن مقصورات القصر الملكي و ندرن انفسهن للملك الراحل الحسن الثاني حيث لم يكن من حقهن الانجاب او مغادرة القصر الملكي ٍو الاميرة للا لطيفة الآن امرأة في عقدها السادس، لاتزال تحتفظ بالكثير من مقومات جمال الأطلس المتوسط، تتنقل بين مراكش وباريس، يدير أعمالها مدير الحرس الخاص للراحل الحسن الثاني الحاج المديوري الذي لازال محط ثقة الأسرة الملكية.

هي الملكة الأم، كما يحلو للصحافة الأجنبية التي تتتبع خطواتها في باريس وصفها، وهي أم محمد السادس الذي تجمعه بها أحاسيس مرهفة، وعلاقة تتجاوز الأمومة إلى علاقة عصية على الفهم، وجزء من معادلتها المعقدة، التأرجح بين شخصية داهية الحسن الثاني القاسية، وأم ولي العهد التي ولجت القصر وعمرها لا يتعدى الأربعة عشر ربيعا، فدخلت عالما ظل غارقا في التمثلات والإستيهامات والتخيلات من وحي ليالي ألف ليلة وليلة، و رغم غيابها الرسمي ،فقد أفرد الملك محمد السادس في أحد حواراته التي تعد على رؤوس الأصابع حيزا مهما وهو يحن إليها: أنا شديد الارتباط بوالدتي وشقيقي وشقيقاتي الثلاث.. أنا نفسي نصفي أمازيغي. وسيكون إذن من قبيل التنكر لجزء من ثقافتي وأصولي إن لم أفعل ذلك. أنا مع الأسف لا أتحدث بالأمازيغية لأنها لم تكن ضمن المقرر الدراسي الذي لقنته، ولكن بودي أن أتمكن من إيجاد الوقت الكافي لتعلمها. إن المغرب هو مزيج من الثقافات..”(حوار الملك في جريدة لوفيغارو الفرنسية سنة الفين وخمسة) . ويعرف عن الاميرة للا لطيفة انها امرأة كتومة و حريصة على البقاء في الظل، و تقيم أم الملك محمد السادس بين طريق النخيل بمراكش و”نويي” في باريس في إقامة أشبه بزمردة ثلجية، تجمع بين الرخام النادر الأبيض والأخضر المرصع بماء الذهب بزنقة هنري باربيس الواقعة بنويي سير سين في مقاطعة “هو دو سين” الباريسية، التي بلغ ثمن العقار فيها منذ سنوات خلت مبالغ خيالية، وهي الإقامة التي قلما تفتح شبابيكها الخارجية، بحكم أن ثمة أكثر من منفذ بالبناية الأسطورية، يمكنها من الانفتاح على العالم الخارجي، هذا في الوقت الذي يخيل للمارة الباريسيين من أثرياء الجمهورية الفرنسية القاطنين بنويي أنها منغلقة على ذاتها. في منفاها الإختياري بحيث لم يظهر لها أثر بعد وفاة الحسن الثاني، رغم الظهور المتواتر لنساء القصر، والظهور العلني لأول مرة لزوجة أحد الملوك العلويين في شخص للا سلمى ومنحها لقب أميرة

صورة جماعية تجمع الملك محمد السادس بعماته وزوجته و شقيقاته ونجلاتهن بينما تغيب ام الملك عن الصورة

وقد أثار غياب أم وريث الحسن الثاني وابن عم الملك محمد السادس الكثير من الأسئلة في الصورة العائلية التي انفردت بنشرها مجلة ”باري ماتش” الفرنسية بمناسبة الذكرى الخمسين لعودة أب الاستقلال من المنفى، وعدم حضورها لدى استقبال محمد السادس لعماته بمناسبة عيد ميلاده سنة2007، وتوشيحهن بوسام، ومن بينهن الأميرة لمياء الصلح زوجة عم الملك محمد السادس.. والمرة الوحيدة التي برز فيها اسم أم الملك، تزامنت مع تسرب نبأ تبنيها حالة الطفل ياسين الذي كان مهملا بأحد سطوح مراكش يقتات على ما تبقى من فتات الكلاب التي نهشت وجهه، لدرجة أنها حرصت على التكفل بمصاريف علاجه، بما في ذلك العملية التجميلية التي أصرت على أن يجريها في أشهر المصحات الباريسية المختصة في التجميل، كما اصطحبته معها عند أدائها آخر مرة لمناسك العمرة و قبل حوالي شهرين ظهرت الاميرة للا لطيفة وكأنها شابة في الأربعينات، في ردائها الثلجي الذي كثيرا ما ترتديه في جو مراكش الساخن. و محمد المديوري رئيس الحرس السابق للحسن الثاني الأكثر صرامة يتقدم الحراس الخاصين لأم الملك، تقدمت “ام الشرفا” لتقص شريط تدشين مسجد الهدى ببوعكاز بالقرب من مطار المنارة بمراكش في الجمعة التي سبقت رمضان، فيما النساء اللواتي بلغهن موعد تدشين أم محمد السادس للمسجد، يرمين بالرسائل الإستعطافية في اتجاهها، هذه مصابة بداء السرطان تمني النفس بالعلاج على حساب جمعية للا سلمى لمكافحة السرطان التي تترأسها عقيلة ابنها الملك، وتلك تطلب عملا لابنها المعطل
من هي: للا لطيفة أم الملك محمد السادس و" أم الشرفا" الاميرة الكتومة و الحريصة
وقد سجلت الفترة الماضية حضورا قويا للاميرة للا لطيفة على صفحات الجرائد حيث استاثرت قضية تعرضها للنصب بمدينة مراكش باهتمام مختلف الجرائد و تحظى جلسات محاكمة المتهمين بقضية النصب على ام الملك باهتمام و متابعة كبيرين الى جانب طرح اسبوعية المشعل هدا الاسبوع قضية اخرى تتعلق بعائلة الاميرة للا لطيفة حيث نشرت الجريدة شهادات مواطنين و فلاحين قالوا انهم كانوا ضحية عمليات سطو لاراضيهم على يد حفصة امحزون خالة الملك محمد السادس وعن تراس زوج امينة امحزون الشقيقة الثانية لام الملك عصابة تهدد املاك المواطنين كما ذكرت الجريدة ان “جاهد” ابن خالة الملك محمد السادس حفصة امحزون ينصب على المواطنين ويعدهم بمناصب شغل وهمية ليسلبهم اموالهم في استغلال تام لانتمائه لعائلة ام الملك

 .

للا لطيفة ,الصورة الانسانية لام الملك

انا شديد الارتباط بوالدتي,تلك هي الجملة الوحيدة التي تحدث فيها الملك محمد السادس عن امه للالطيفة وهو يجيب جريدة لوفيغارو على سؤال مرتبط بموضوع الامازيغية يضيف الملك,انا نفسي نصفي امازيغي وسيكون ادن من قبيل التنكر لجزء من ثقلفتي وأصولي ان لم أفعل دلك.انا مع الأسف لا اتحدث بالامازيغية لانها لم تكن ضمن المقرر الدراسي الدي لقنته.ولكن بودي أن اتمكن من ايجاد الوقت الكافي لتعلمها.ان المغرب هو مزيج من الثقافات.
و بالفعل فان والدة الملك محمد السادس من أصول امازيغية صرفة,تنحدر من قبيلة زناتة وهي ابنة الشيخ امحزون وهدا الاخير ليس سوى سليل المحزونيين الكبار والدين عرفوا بمقاومتهم للاستعمار الفرنسي.اما موحا وحمو الزياني,المقاوم الشهير للاستعمار في مطلع القرن العشرين فليس سوى القائد محمد وحمو بن عقى بن أحمد المعروف ب أمحزون بن موسى.يصفه أحمد المنصوري في مخطوطة كبار العنبر من عظماء زيان وأطلس البربر,بانه قائد طلع في زمان الدولة الحسنية.ان حمل السلاح فللأمن والاصلاح وان قاد الجحافل فكأنما يختال في المحافل,ثم هو فارس تلك القبائل,لما مدت فرنسا لصيدها الحبائل فقد كان وجهها سدا وأولاها عنادا وصدا
.
ويحكي الجنرالات الفرنسيون في مدكراتهم أنهم لم يلاقوا مواجهة ومقاومة أقوى مما لاقوه من هدا القائد الشهير.وقد حاول الجنرال ليوطي والجنرال هنريس.رئيس معسكر مكناس وآخرون استمالة أمحزون بالكثير من الهدايا والاغراءات دون نجاح,ويعترف الجنرال كيوم بعد انتصار امحزون في معركة الهري سنة 1914,ان فرنسا لم تلق هزيمة نكراء مثل هده طيلة تواجدها الاستعماري في افريقيا
تجربة الراحل الحسن الثاني مع الاستعمار والدي رأى فيه القوة التي تهدد وصوله الى العرش,بعد ابعاد والده السلطان محمد بن يوسف عن العرش ونفيه الى خارج المملكة,جعله فخورا دائما بمقاومته رجال الاطلس للاستعمار الفرنسي مند انطلاقته في بداية القرن العشرين.ولم يكن اختيار للالطيفة الا لكونها قد حازت على كل شروط سيدة القصر الأولى يومها.الحسب والنسب والمال والجاه ,والجمال طبعا والانتماء الى قلب المغرب وعمقه التاريخي وكدا الانتماء الى قبيلة المقاومة والصمود وعائلة الابطال الكبار وصانعي التاريخ الحديث.
بعد التحاقها بالقصر سنة 1961 ظلت صلتها بوالدها قائمة وكان والدها يتردد على مقر اقامتها في القصر الملكي باستمرار,على متن سيارة بيكوب بيضاء,كان يطلق عليها وحدها حينئد اسم البيجوط.عن سيدة القصر أم الشرفا يحكي مصدر كان يعمل في القصر الملكي عن كرمها الكبير واخلاقها الرفيعة ودكائها كانت معروفة بالكرم وتقضي مصالح الكثيرين ممن يرفعون اليها طلباتهم بكل أريحية ودون تردد وكما يشير المصدر الى شخصيتها القوية المعروفة داخل القصر.هي سيدة القصر وسليلة عائلة كبيرة وغنية ومعروفة بالكرم والضيافة وخدمة كل من يقصدها من أفراد وجماعات وقبائل أيضا ويؤكد نفس المصدر ملخصا صورتها في كونها سيدة انسانية جدا,وليس تبني قضية الطفل ياسين,الدي تم تركه لسنوات في أحد سطوح مراكش قبل أن يتعرض لتشويه خلقي وحيث تكلفت بنفقات عمليات التجميل التي أجريت لهوليس هدا الحادث,سوى وجه من وجوه هده الصورة الانسانية المثالية.

بين والدة الملك وزوجة الملك – الصورة التي احدثت ثورة على التقاليد

t_1sofia_s1 من هي: للا لطيفة أم الملك محمد السادس و" أم الشرفا" الاميرة الكتومة و الحريصةمقابل الصورة التي تم تناقلها شفويا عن والدة الملك محمد السادس وتشكيلها انطلاقا من نسبها ووضعها الاعتباري داخل قصر الحسن الثاني,وشخصيتها القوية,فلا وجود لصورة فوتوغرافية لها نشرت على العموم,ادا استثنينا الصورة الغير الواضحة التي ظهرت فيها خلال حفل زفاف الاميرة للاحسناء وهي تتوسط ابنتيها الاميرة للاأسماء والاميرة للامريم. وفي الوقت الدي ظهرت فيه صورة كل الاميرات داخل القصر وخارجه وتم منحهن صفة الاميرات وأوكلت لهن مهام سامية,ورافقن الملك الحسن الثاني في عدد من الزيارات الرسمية مثل اخواته وبناته الثلاث و قمن بمبادرات على انفراد وحضرن لقاءات وترأسن أخرى فقد ظلت للالطيفة بعيدة عن الاضواء وعدسات المصورين دائما ولم يطلق عليها لهدا السبب لقب الاميرة وكما أطلق على على الاميرة لمياء الصلح زوجة الراحل مولاي عبد الله ووالدة الاميرين مولاي هشام ومولاي اسماعيل,الامر لا يرتبط بموقف ديني متشدد يمنع ظهور المراة وخروجها,كما عرف دلك التاريخ الاسلامي بل يرتبط بتقاليد وعادات الملوك ,والملوك العلويين تحديدا,حيث لم يسبق ان ظهرت صورة زوجة الملك محمد الخامس أو الملوك العلويين قبله.وقد كان منع ظهور زوجات الملوك قائما مند نشاة الملكيات كما تحكي المصادر التاريخية عن أسطورة اغريقية مفادها ان القصور انما شيدت من اجل استقبال النساء ولدلك كانت فسيحة ومنيعة في آن واحد,محاطة بالأسوار ومحكمة بالاقفال والمفاتيح الكبيرة اما في التاريخ المغربي القريب,فلم يتردد عدد من الباشوات والقياد والقضاة وباقي الاعيان في تقليد الملوك والسلاين وهم يمنعون نساءهم من الخروج والظهور.وعلى نحو ما تشرح فاطمة المرنيسي يتعلق الامر بالدرة المصونة وصورة المحضية او المحجوبة,عند عموم الشعب,التي تحظى بالمكانة العليا,ولا حاجة لها في التواجد خارجا ما دام كل ما تريده ياتيها الى داخل القصر فبقاء ازواج داخل البيت لا يرتبط بموقف ديني بل بموقف اجتماعي يؤكد عدم حاجة المراة الى العمل والتواجد خارجا من اجل مساعدة زوجها مثلا,مادام الزوج يمتلك كل السلطة وكل المال وعدد كبير من النساء اللائي يخدمن المحضية ويلبين كل طلباتها.بعد دلك سيصبح الامر بالنسبة الى السلاطين العلويين بمثابة تقليد لا سبيل للخروج عليه مادام الحفاظ على العرش يقتضي الحفاظ على نفس مقومات ومرتكزات وسلوك الملوك السابقين الجالسين على نفس العرش من قبل.في سياق مقابل جاء الملك محمد السادس ليعلن قطيعة مع بعض هده التقاليد,لاظهار صورة المغرب الحداثي التي كان ينتظرها الخارج قبل الداخل,فاعلن الملك عن زفافه وظهرت زوجته الى جانبه مثلما ظهرت بمفردها في مبادرات خاصة ارتبطت دائما بالجانب الانساني مثل جمعية للاسلمى لمحابة داء السرطان تأكيدا على دلك البعد الانساني المطلوب في شخص زوجة الملك,كما تجلى لدى للالطيفة والدة الملك محمد السادس وان لم تظهر صورتها,خلافا لللاسلمى التي حازت فضلا عن دلك لقب الاميرة.ربما لم يكن ممكنا ان يعمل الملك محمد السادس على اظهار صورة والدته لأن الامر يرتبط بمرور ازيد من 38 سنة لم تظهر فيها زوجة الحسن الثاني.فكان لا بد ان يتم احداث هده القطيعة مند البداية مع ظهور الاميرة للاسلمى بمجرد عقد قرانهما

صورة للالطيفة التي يتناقلها المغاربة

لم يكن المغاربة يعرفون الشيء الكثير عن زوجة الملك الحسن الثاني ووالدة أبنائه الامراء وبناته الاميرات بل ان تداول اسمها كان محرما طيلة عهد الملك الراحل فلم يسبق ان اديع اسمها او دكر من طرف أية وسيلة اعلام رسمية او تداول من طرف الصحافة المغربية.فحتى الخبر الدي اعلن ميلاد الامير سيدي محمد يوم الاربعاء 21 غشت 1963 بالرباط,خلا من دكر اسم والدته,كما ان سيرة حياة الملك التي تعممها وسائل الاعلام الرسمية تخلو هي الاخرى من دكر اسمها.وطيلة عهد الحسن الثاني لم يكن مسموحا بتداول اسم وظهور صور زوجته وحتى والدته للاعبلة كدلك.فالمرة الوحيدة التي دكر فيها وفي بلاغ رسمي,اسم للاعبلة كان حين اعلان وفاتها.كما أن خبر نعي للاعبلة وللا باهية وزوجة محمد الخامس ووالدة الاميرة للا امينة,خلا من دكر أي صفة اميرية بهما ما عدا لقب للا.وكان الملك الراحل يستعين عندما تقتضي المراسيم البروتوكولية دلك خلال استقبال للرؤساء او ملوك الدول الاجنبية اوخلال زياراته للخارج ببناته الأميرات لتعويض غياب زوجة الملك.وتعود أول صورة يتم نشرها بشكل رسمي,لاحد اعضاء العائلة الملكية من النساء تلك الصورة التي تجمع أبناء وبنات محمد الخامس في سن الطفولة,لتعقبها تلك الصورة المشهورة للأميرة للا عائشة ابنة محمد الخامس,وهي تلقي خطابا غداة الاستقلال,لحث المغاربة على تعليم بناتهم.
سمح محمد الخامس بتداول أسماء وصور بناته ما عدا والدته وزوجته بل كان يكلفهن بمهام رسمية وهو ما سار عليه الملك الراحل الحسن الثاني حيث سمح هو الآخر بتداول اخبار وصور بناته وكلفهن بمهام رسمية وبروتوكولية وبل تم نشر صور زفافهن وصور أبناهن.
لكن ظلت والدة وزوجة الملك محجوبة دائما عن الراي العام وممنوعة من التداول الرسمي عبر الاعلام الرسمي والصحافة.وادا كان الحسن الثاني قد خص زوجة شقيقه مولاي عبد الله بلقب صاحبة السمو الاميرة لمياء الصلح فانه لا يعرف ان كانت زوجته للا لطيفة قد حظيت بهدا اللقب الاميري.فلحد الآن لم يرد دكر اسمها في أي بيان رسمي أو بلاغ للديوان الملكي يعرف بوضعها داخل الأسرة الملكية.وفاة الحسن الثاني صيف 1999 ستكون بداية لاخراج اسم زوجته ووالدة الملك الجديد للتداول.كان الامر تدريجيا واقتصر في البداية على بعض الاشارات في الصحف المستقلة.وهو الامر الدي لم يلق أي معارضة وليعقبه تكرار تداول اسمها وأصلها في العديد من المناسبات التي خصصتها الصحافة للحديث عن حياة الأمراء والاميرات.وكانت المناسبة الأولى التي تردد فيها دكر اسم للا لطيفة على نطاق واسع قد اقترنت بغيابها عن الصورة الجماعية للاسرة الملكية والتي خص بها الملك مجلة باري ماتش بمناسبة الدكرى الخمسينية للاستقلال.في تلك الصورة سوف يتعرف المغاربة على قائمة وجوه كل افراد العائلة الملكية لكنها خلت من صورتين بارزتين الاولى للامير مولاي هشام والثانية لللا لطيفة والدة محمد السادس.
وادا كان غياب مولاي هشام عن تلك الصورة معروفا وسبق للمغاربة ان استانسوا بصوره,فان للالطيفة كانت الغائب الاكبر خاصة أن محمد السادس كان قبل دلك قد كسر بروتوكول البلاط حين سمح بتداول صور زوجته,خلافا لما كان متبعا في عهد جده ووالده,بل أصدر ظهيرا خص فيه زوجته بلقب صاحب السمو الملكي الاميرة للأسلمى.استئناس المغاربة بتوالي الحديث عن للا لطيفة سيزداد أكثر على خلفية قضية الطفل المراكشي احمد ياسين التي هزت الرأي العام المغربي سنة 2006.فطيلة شهور تابع المغاربة بتعاطف كبير قضية الطفل المراكشي وسيزداد الامر تشويقا عند دخول والدة الملك على الخط.
فبعد اقتران تداول اسمها بغياب صورتها,سيتعرف المغاربة هده المرة على صورة أخرى لام الشرفا كما يطلق عليها المقربون من البلاط. صورة عكست الجانب الانساني من شخصيتها.لقد تحول الحدث آنداك الى اهتمام والدة الملك بقضية الطفل وجرى الحديث عن تبنيها له وتكلفها برعايته وبمصاريف علاجه وتاهيله.ونشرت الصحافة بدون اسثتناء تفاصيل كثيرة عن اهتمام أم الملك بالطفل أحمد ياسين.غير أن للافت في الامر ان الديوان الملكي ولا المعنية بالامر لم يصدروا أي بلاغ أو بيان ينفي أو يؤكد ما وقع نشره طيلة أسلبيع عديدة.
سنتان بعدما تعرف المغاربة على جانب من شخصية وصورة والدة ملكهم كما جرة تقديمها من طرف وسائل الاعلام,سيخرج اسم للا لطيفة الى التداول العمومي على صفحات وسائل الاعلام المكتوبة وطيلة سبع جلسات من المحاكمة التي جرت أطوارها بالمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء,بعد اتهام أربعة أشخاص بالنصب على والدة الملك في ماعرف بعقار الكدية بمراكش.
قضية النصب سمحت بنقل صورة أخرى عن للا لطيفة,وامكن للرأي العام أن يتعرف على جانب من شخصيتها ومحيطها والعاملين معها.فوالدة ملك البلاد التي جرى الحديث عن تفاعلها الانساني مع طفل تعرض لمعاملة وحشية,لم تتردد في اللجوء الى القضاء لانصافها واسترجاع أرضها وهو ما جعل المحامي محمد الناصري يصف عدم التجاء للا لطيفة الى وسيلة اخرى
كما قال خلال المرافعة,شرفا لدفاع وشرفا للمحكمة والقضاء,طيلة مدة المحاكمة سيتردد أكثر من لقب لوالدة الملك الشريفة للا ام سيدي الاميرة لطيفة أمحزون,الوثائق الرسمية الصادرة عن مكتبها تتضمن لقب صاحبة السمو المكي الاميرة للالطيفة اضافة الى لقب أخر صاحبة السمو الملكي للا لطيفة ام سيدي,في حين تشير نسخة من بطاقة التعريف الوطنية لوالدة الملك الى الاسم الكامل لوالدة الملك للا لطيفة العلوي أمحزون.المحامون الدين ترافعوا في القضية أكدوا أن والدة الملك لم تحظ بأي امتياز أو تعامل اسثتنائي حيث أقروا بسلامة المحاضر واعتبروها اسثناء نادرا.كما قالوا ان للا لطيفة تقدمت بشكاية عادية لم تبرز فيها صفتها أو موقعها كاميرة.وطيلة المحاكمة سيتكلف النقيب الناصري بابلاغ المحكمة بأقوال والدة الملك وحيث سيكتشف أن القائم باعمالها ومستشارها هو الوزير الأول السابق ادريس جطو,كما سيصرح الناصري امام المحكمة بان للا لطيفة قالت له ان المتابعين جماعة من البانضية,وهو ما أثار احتجاج دفاع أحد المتابعين وحيث قال للقاضي بهده الألفاظ انزه الشريفة أن تلتفظ بهده الألفاظ وكانت هده القضية مناسبة أيضا للتعرف على كيفية تعامل للا لطيفة مع العاملين معها ومن خلال شهادة أحد المتابعين,وكيفية مباشرتها لأعمالها أيضا,.كانت للا لطيفة خلال المحاكمة حاضرة رغم غيابها,الجميع كان يتحدث عنها وكما لو أنهم يتحدثون نيابة

zCapture00003 من هي: للا لطيفة أم الملك محمد السادس و" أم الشرفا" الاميرة الكتومة و الحريصة

الصورة الوحيدة التي نشرت لوالدة الملك كانت بمناسبة زواج الأميرة للا حسناء,وفيها تظهر للا ليفة جالسة الى جانب الاميرة للا أسماء وتتوسط الاميرتين للا مريم وللا حسناء,وفيها بدا ولي العهد,ىنداك سيدي محمد واقفا الى اليسار.وهي صورة تظهر جانبا من وجهها فقط ترتدي قفطانا مغربيا ولا تظهر ملامحها كاملة,ولم يصدر أي رد فعل على نشر تلك الصورة اليتيمة.وكان المستشار السابق للملك الحسن الثاني المسؤول الرسمي الوحيد الدي تحدث عن للا لطيفةوحين قال في شهادته امام هيئة الانصاف والمصالحة ان الحسن الثاني حرص على استقبال عبد الرحمال اليوسفي,قبل تعيينه وزيرا أول,وهو بصحبة زوجته للا لطيفة الى جانب أبنائه.و الصورة التي يحتفظ بها المغاربة عن للا لطيفة,ومن خلال وسائل الاعلام ومن خلال ما تردد على هامش القضايا التي ارتبط اسمها بها ,ليست الوحيدة التي تعرف من خلالها المغاربة على والدة ملكهم الحالي وزوجة ملكهم السابق,بل ان العديد من الجوانب المرتبطة بشخصيته للا لطيفة لا تخلو منها حكايات الدين صادفوها أو التقوها بالمغرب وخاصة بمراكش.أو خلال أداء مناسك العمرة,أو أثناء اقامتها الباريسية.بعضهم كان قريبا منها والبعض الآخر لمحها من بعيد,وآخرون ألقوا عليها التحية وصافحوها. صور غير مثبتة في اطار خشبي صقيل او مدهب يتداخل فيها الاعشاب بالانبهار والاحترام بالاكتشاف.

 

تعليقات الفيسبوك

تعليق

4 تعليقات

  1. غير معروف

    chno britou 3and lmalik awlad lehram

  2. غير معروف

    7ad awlad laklab alli 3andm 3ou9dat almalik ighas alli iazzab7om..alhor rotterdam

  3. غير معروف

    الله لا الاه الا هو الحى القيوم لا تاخده سنة ولا نوم=كل من عليها فان ويبقى وجه ربك دو الجلال والاكرام=

  4. @rotterdam, uit welke achterlijke hoek kom jij

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>