الرئيسية / أخبار المغرب / شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب
timthumb (1)


شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

صناعة الملوك في المغرب

كان الحسن الثاني إذن أول ملك علوي تلقى تعليما عصريا وتكوينا نظريا وتطبيقيا في مستوى تعليم الملوك، مع نكهة مغربية تقليدية، بدأه بـ«المسيد» إلى أن نال شهادة دبلوم الدراسات العليا في الحقوق من فرنسا، إضافة إلى تداريب تطبيقية وعسكرية.

يبدأ الفقيه محمد الكنتاوي يومه، حسب ما قاله ، بتحفيظ القرآن لولي العهد الأمير مولاي الحسن وزملائه في المدرسة المولوية، منذ الصباح الباكر، على الطريقة نفسها التي تلقى بها والده الملك محمد السادس حفظ القرآن الكريم، في إعدادٍ للملك، أمير المؤمنين، المقبل، بالطريقة ذاتها التي كرّسها الملوك قبلهم لـ«صناعة» من سيخلفونهم من أبنائهم، لكن مع إضافة عصرية. فانطلاقا من الملك الراحل محمد الخامس، انضاف إلى هذا الجانب التقليدي الذي طغى على تكوين هذا الأخير، شق عصري، بانفتاح كبير على اللغات ومختلف العلوم والآداب. فقد أحدث محمد الخامس «الكوليج رويال» سنة 1942 ليكون مدرسة للأمراء والأميرات، ولإعداد الملوك والنخب التي ستحكم إلى جانبهم. لكن لماذا كانت هذه المبادرة؟ وصول الأمير مولاي الحسن، الابن البكر لمحمد الخامس، إلى سن التمدرس، جعل والده يقرر إرساله إلى مدرسة «روش» في نورماندي بفرنسا، لكن بسبب أجواء الحرب العالمية الثانية، وكذا بعد استشارة مقربين للسلطان من الفرنسيين ورجال المخزن، استقرّ رأيه على إحداث معهد مولوي يكون خاصا بالأمراء والأميرات من العائلة الملكية. هكذا انطلقت ملحمة «صناعة» الملك على عيني والده، بعد أن كان أسلاف محمد الخامس يرسلون أبناءهم إلى الصحراء والبادية لتعلم الفروسية وشظف الحياة في مناطق لا ترحم، حتى يتم تكوينهم وإعداهم لأيام أشد قسوة مع الانتفاضات و»السيبة»…
كان الحسن الثاني إذن أول ملك علوي تلقى تعليما عصريا وتكوينا نظريا وتطبيقيا في مستوى تعليم الملوك، مع نكهة مغربية تقليدية، بدأه بـ«المسيد» إلى أن نال شهادة دبلوم الدراسات العليا في الحقوق من فرنسا، إضافة إلى تداريب تطبيقية وعسكرية. ولكن على خلاف والده أو جده، كان المسار الدراسي للملك محمد السادس أفضل بكثير، وتميز عنهما بأنه درس في زمن الاستقلال، وعلى يد أساتذة مغاربة في الغالب، وبالمدرسة المغربية، حتى حصل على الإجازة من جامعة محمد الخامس أكدال بالرباط، زيادة على استفادته من تكوين متنوع ومكثف. يقول محمد السادس «لقد حصلت شقيقاتي وشقيقي وأنا على تربية تميل إلى الصرامة مع برنامج دراسي حافل، وتلقينا تربية دينية جيدة في الكتاب القرآني بالقصر، وأنا حريص على أن يتلقى ابني نفس القواعد التربوية»، وهو ما ترجمه عمليا بإرسال ابنه وولي عهده، الأمير الحسن، إلى المدرسة المولوية لبدء المسار الدراسي الذي وصل فيه إلى المستوى السادس الابتدائي بنجاح وتفوق، في انتظار اليوم الذي سيجلس فيه على عرش أسلافه وقد أُعِدّ لذلك خير إعداد.

المدرسة المولوية.. المهمة إعداد ملك

الامير محمد  شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

المعهد أو المدرسة المولوية أو «الكوليج رويال» أحدثها محمد الخامس سنة 1942 لتكون مدرسة للأمراء والأميرات، ولإعداد الملوك والنخب التي ستحكم إلى جانبهم.

السبب الذي دفع السلطان محمد الخامس إلى إحداث هذه المدرسة هو وصول ابنه البكر، الأمير مولاي الحسن، إلى سن التمدرس، فقرر والده إرساله إلى مدرسة «روش» في نورماندي بفرنسا، لكن بسبب أجواء الحرب العالمية الثانية، وكذا بعد استشارة مقربين للسلطان من الفرنسيين ورجال المخزن، استقرّ رأيه على إحداث معهد مولوي يكون خاصا بالأمراء والأميرات من العائلة الملكية.
كان النظام بالمعهد داخليا، وبه يسكن الأساتذة الذين لم يكن عددهم يتجاوز 20 أستاذا يدرسون 20 تلميذا على فوجين، فوج الأمير مولاي الحسن وفوج شقيقه الأمير مولاي عبد الله. فالتلاميذ، الذين يدخلون المعهد من أبناء الأعيان والتجار ورجال السلطة والعائلات الكبرى للدراسة مع ولي العهد أو أحد الأمراء أو الأميرات، يلتحقون بمدرسة داخلية، قواعد السلوك فيها شبه عسكرية، ولا يُسمح فيها بالتجاوزات.
لكن طاقم المدرسة يتغير من حين لآخر، ففي عهد الملك الحالي محمد السادس يتجاوز الطاقم 300 شخص، كلهم في خدمة وحراسة وتكوين وتربية ولي العهد ورفقائه الأحد عشر. كل شخص في الطاقم له مهمة محددة، منهم المربية التي تعلم الأمير كيفية الجلوس وتناول الطعام، ومنهم المرشد الدائم الذي لا يفارقه خارج أوقات الدراسة، ويصاحبه في كل الأماكن التي يحل بها أو يمر منها، ومنهم الفنان الفكاهي الذي يُضحكه وقت الترفيه وفق برنامج، غالبا ما يكون مضبوطا بعناية.
يبدأ اليوم الدراسي للأمير على الساعة الـ6 صباحا، بحفظ القرآن واستظهاره، وقبل تناول الفطور، لتبدأ حصة الرياضة التي تتنوع كل يوم بين مختلف أنواع الرياضات. أما تلقي الدروس فيبدأ من الساعة الثامنة صباحا إلى السادسة مساء، ويفرض نظام الداخلية على التلاميذ حصة للمراجعة تبدأ بعد تناول العشاء إلى الساعة الحادية عشرة ليلا. ويبلغ مجموع ساعات الدراسة نحو 45 ساعة في الأسبوع.
ويشرف الملك شخصيا وبشكل مباشر على البرنامج الدراسي، الذي لا تتدخل فيه وزارة التربية الوطنية من قريب أو بعيد. لكن مما لا شك فيه أنه برنامج تضعه لجنة خبراء تربويين، يكون الغرض الأول منه تربية وتعليم ملك قادر على ممارسة الحكم مستقبلا، ويتمتع بالقدرات والمؤهلات المطلوبة لذلك.
فعلى عهد محمد الخامس، تلقى الحسن الثاني تكوينا مزدوجا على يد أساتذة فرنسيين كانت تُعيّنهم سلطات الحماية الفرنسية، لكن السلطان كان يفرض على إدارة المدرسة استقدام أساتذة مغاربة له بهم معرفة وثيقة. يتكلف المغاربة بتدريس مواد اللغة العربية والتربية الإسلامية والتاريخ المغربي، في حين كان الفرنسيون يدرسون المواد العلمية واللغات والفلسفة والتاريخ والجغرافيا. لكن مع الوقت، بدأ المغاربة يدرسون أيضا مواد علمية مثل الرياضيات، كما حصل مع المهدي بن بركة، الذي درّس الحسن الثاني.
أما حين ولج ولي عهد الحسن الثاني المعهد في نهاية الستينات، فقد أضيفت مواد أخرى، وأصبح يمزج بين أبعاد التكوين في المعارف والقيم والمهارات، إلى حد أن التلاميذ الذين درسوا مع محمد السادس كانوا أحيانا يجدون أنفسهم في درس حول النجارة.
بل إن الحسن الثاني أضاف إلى ذلك محاضرات في الثقافة العامة، كان يشرف على تنظيمها عبد الهادي بوطالب، الذي كان يستدعي مفكرين وأطرا عليا في الدولة من أجل إلقاء محاضرات في مواضيع فكرية راهنة، تحظى بنقاش عام بين المُحاضر والتلاميذ، الذين كان من بينهم الأمير سيدي محمد وأصدقاء دراسته.
ثمة ميزة أخرى في هذه المدرسة وهي أنها متنقلة، فحيثما كان يحل الأمير من مدينة إلى أخرى، يرافقه أساتذته وخدمه، ويتحول الفندق أو القصر الذي يقيم فيه، في أي مدينة كانت، إلى مدرسة يتم إعدادها لهذا الغرض. فالمدرسة المولوية عبارة عن مدرسة متنقلة، وُجدت لأجل الأمير حيثما حلّ وارتحل.
كما أنها لا تفتح أبوابها دائما، وكذلك مستويات التدريس فيها، فإذا كان هناك أمراء في سن الدراسة فهي تفتح أبوابها لهم، رفقة تلاميذ يتم انتقاؤهم بعناية من قبل الأجهزة الأمنية التي يتم تكليفها بذلك، أما إذا لم يكن هناك أي أمير في سن الدراسة، أو تجاوز مستوى دراسيا معينا، فإن المدرسة تُغلق أبوابها أو تلغي ذلك المستوى الذي تجاوزه هذا الأمير أو ذاك.

محمد الخامس.. تعليم لا يليق بالملوك

محمد الخامس  شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

لم يكن متوقعا أن يصبح محمد الخامس سلطانا ، لأنه كان أصغر إخوته الثلاثة، وحين توفي والده بشكل مفاجئ، حيث يرجح المغاربة أنه مات مسموما لرفضه التوقيع على قرارات سلطات الحماية الفرنسية، تدخلت هذه الأخيرة ورجحت كفة الأمير سيدي محمد.

وبينما كان السلطان المولى يوسف في العاصمة الرباط، قضى الأمير الصغير سيدي محمد جل وقته في القصر الملكي بفاس، حيث كان يتلقى تعليمه التقليدي على الطريقة التقليدية المغربية العتيقة، وكان أستاذه الوحيد هو الفقيه محمد المعمري، ذو الأصل الجزائري، ولا يُذكر غيره إلى اليوم.
محمد المعمري هذا جاءت به سلطات الحماية إلى المغرب، لأنها كانت تثق به، لكنه أصبح مترجما للسلطان المولى يوسف، ثم معلما ومربيا لأبنائه الأمراء من الذكور خاصة.
«روم لاندو» البريطاني المختص في المغرب كتب أكثر من مرة يقول إن استبعاد تولي محمد بن يوسف الحكم، ربما هو الذي جعل والده يقتصر على تكوينه تكوينا تقليديا عتيقا على الطريقة المغربية المتبعة في ذلك الوقت في تكوين الأمراء خاصة. وبذلك لم يحصل حتى على مستوى تعليم أبناء جيله من أبناء العائلات الغنية.
أما عبد الهادي بوطالب فيقول في مذكراته إن السلطان محمد الخامس «تلقى دروسه الأولية في القصر السلطاني بمدينة فاس حيث مسقط رأسه، وهي دروس عربية دينية كانت تتخللها دروس مبادئ اللغة الفرنسية»، هذه اللغة التي كان يجد صعوبة كبيرة في التحدث بها، وهو ما يشير إلى أن محمد الخامس لم يتلق تعليما ولا تدريبا ليكون سلطانا في صغره، إلى أن فوجئ، ربما، باختياره لتولي مقاليد الحكم خلفا لأبيه في 18 نونبر من سنة 1927.
لقد استغلت سلطات الحماية الخلاف بين تيارين داخل المخزن، أولهما يقوده محمد المقري، الصدر الأعظم، الذي دافع عن انتقال الملك إلى الابن الأكبر للسلطان المتوفى، في حين دافع الحاجب الملكي التهامي اعبابو عن الابن الأصغر ليكون سلطانا، وربما ليلعب هو دور «أبا حماد» جديد من موقع الوصي على السلطان الصغير، لكن الفرنسيين انتبهوا للعبة، وتدخلوا لإبعاد اعبابو عن القصر نهائيا.
وقد تولى السلطان الجديد الحكم بينما لم يكن قد تجاوز 18 سنة من العمر، وظل منقطعا عن شؤون السياسة والحكم، ولم يكمل حتى تعليمه في جامع القرويين على عادة الأمراء والسلاطين، ويذهب «بيير فيرموريين» إلى أن انقطاعه عن شؤون السياسة وضعف اهتمامه بها هو السبب الرئيس لاختياره سلطانا من لدن الفرنسيين.
المؤرخ علي الريسوني يذكر أن أمراء في سن محمد الخامس أو الذين جايلوا والده مثل المولى عمر، الابن الأصغر للمولى الحسن الأول وعمّ محمد الخامس، درسوا على الطريقة المغربية التقليدية العتيقة، حيث استقدم المولى الحسن فقيها من شمال المغرب، هو العلامة أحمد بن عبد السلام بن الطاهر الحراق، تولى تعليم المولى عمر بدءا من تحفيظ القرآن واللغة والفقه، قبل أن ينتقل بعد كبره إلى جامع القرويين لتلقي العلوم على يد العلماء فيها.
ويؤكد «روم لاندو» أن محمد الخامس تلقى تعليما تقليديا بسيطا جدا، ولم يتلق أي تكوين عصري، كما لم يتعلم اللغة الفرنسية التي كانت ضرورية من أجل التواصل مع ممثلي السلطات الاستعمارية، وهي إحدى النواقص التي تداركها فيما بعد، أي بعد أن أصبح سلطانا.
وعي محمد الخامس بهذا النقص دفعه إلى تداركه، ويروي روم لاندو أن من بين الأسباب الرئيسية التي دفعته إلى إحداث المعهد المولوي (1942) داخل القصر الملكي هو أن يستكمل تكوينه. ويشير إلى أنه كان يحرص على حضور كل المحاضرات التي تبدأ في الثامنة صباحا حتى الظهيرة، إلى جانب وليّ عهده الحسن الثاني. وهي الشهادة التي أكدها أيضا عبد الهادي بوطالب في مذكراته.
وقد يكون من اللافت للانتباه أن جامعة بوردو الفرنسية، التي كان المعهد المولوي يعمل تحت مراقبتها حينما منحت شهادة الإجازة في القانون للحسن الثاني بعدما استكمل دراسته الجامعية، منحت والده محمد الخامس، سنة 1950، شهادة الدكتوراه الفخرية. وكانت تلك الشهادة الوحيدة التي حصل عليها الملك محمد الخامس، وهي شهادة بروتوكولية بالأساس، لذلك لا يمكن الحديث عن أساتذة للملك، سوى المعمري، ولا عن أصدقاء الدراسة، وهي التقاليد التي أصبحت راسخة مع خليفته الحسن الثاني.

الحسن الثاني.. أول علوي يتلقى تعليما عصريا للملوك

الحسن الثاني صغير  شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

لعل الحسن الثاني هو أول ملك علوي تلقى تعليما عصريا وتكوينا نظريا وتطبيقيا في مستوى تعليم الملوك، مع نكهة مغربية تقليدية، بدأه بـ«المسيد» إلى أن نال شهادة دبلوم الدراسات العليا في الحقوق من فرنسا، إضافة إلى تداريب تطبيقية عسكرية وأمنية وغيرها.

تربية فرنسية

بمجرد أن رأى الأمير الحسن النور في 9 يوليوز 1929، حرص والده محمد الخامس على أن يتلقى تربية ملكية مميزة. كانت أولى الخطوات تقتضي أن يستقدم له مربية فرنسية محترفة هي «إيسباني»، ولأسباب غير معروفة تم استبدالها بمربية أخرى هي «ميير»، التي بقيت سنوات تعيش مع الأمير وأخته للا عائشة في بيت الأمراء، مهمتها إعداد أمير ليكون في مستوى تطلعات والده.
كان النظام في إقامة الأمراء يقضي ألا يزور الوالدان أبناءهم عدة مرات في اليوم، ولم يكن يُسمح للأمراء الصغار أن يزوروا والديهم سوى مرة واحدة في اليوم.
بفضل المربيتين الفرنسيتين «إيسباني» و«ميير» تعلم الأمير الصغير اللغة الفرنسية، وأصبح يتكلم بها بطلاقة، على عادة أبناء العائلات البورجوازية حينها، وإلى اليوم، في المغرب. لقد تعلم الفرنسية قبل العربية، التي سيبدأ تعلمها حين ولج «المسيد».

من «المسيد» إلى المعهد

لما بلغ الأمير الأكبر لمحمد الخامس من العمر ست سنوات دخل «المسيد»، سيرا على العادة المغربية التقليدية في تعليم الأبناء، حيث تعلّم الأمير، على يد الفقيه الذي انتقي بعناية، مبادئ اللغة العربية، كما حفظ أجزاء من القرآن الكريم، ومبادئ أولية في الفقه. لقد حرص محمد الخامس أن يمرّ ابنه من «المسيد» للحفاظ على أسس تعليمية عتيقة تشكل في الجوهر قوام المؤسسة الملكية نفسها، وذلك ما سيدركه الحسن الثاني بنفسه بعدما صار ملكا.
يذكر الحسن الثاني في «ذاكرة ملك» أنه في «المسيد» تلقى ضربات بالعصا، على غرار كافة الأطفال المغاربة الذين مرّوا من هذه المرحلة، وأكد أنه كان يُسعده أن يتلقى تلك الضربات من والده لا غيره.
ولأن محمد الخامس كان يسعى إلى أن ينال أبناؤه مستوى تعليميا عاليا لم يحظ به شخصيا، حرص على أن يتلقوا تكوينا مزدوجا منذ البداية، فرنسيا وعربيا، ويبدو أنه كان يتبع في ذلك تقاليد العائلات العريقة التي كانت تلجأ إلى إدخال أبنائها إلى كبريات المدارس العليا في فرنسا وأوربا.
لذلك لم يكتف السلطان بـ«المسيد» فقط، بل قرّر أن يرسل ابنه وولي عهده إلى مدرسة «روش» في نورماندي بفرنسا، بيد أن الحرب العالمية الثانية كانت قد اندلعت، فتراجع عن ذلك، فقرر أن يُحدث المعهد المولوي بجانب القصر الملكي في الرباط في يناير 1942، وهو المعهد الذي كان يعمل حينها تحت إشراف مُحكم من الإقامة العامة ولكن تحت مسؤولية السلطان محمد الخامس كذلك. وكان يمزج بين تكوين عربي وآخر فرنسي.
عينت الإقامة العامة أستاذا للفلسفة مديرا للمعهد، واستقدمت ثمانية أساتذة فرنسيين من ثانوية «ليوطي» بالدار البيضاء، إضافة إلى خمسة أساتذة مغاربة، منهم ثلاثة ذوو انتماء سياسي هم عبد الهادي بوطالب (أستاذ العربية وتاريخ الإسلام)، والمهدي بن بركة (أستاذ الرياضيات)، ومحمد الفاسي (أستاذ علوم العربية)، وهو الثلاثي الذي كانت ترفضه سلطات الحماية، وتصف الأمر بأنه «وضع الذئب مع الغنم»، وهذا الفريق هو الذي قاد الحسن الثاني حتى أخذ شهادة البكالوريا سنة 1948.
من الشهادات القليلة والمفصلة عن هذه الفترة ما رواه عبد الهادي بوطالب في مذكراته، إذ بعدما التحق بالمعهد المولوي بطلب من محمد الخامس، عينته إدارة المعهد ليكون أستاذا للأمير، ومربيا ملازما، والمساعد الأول له في القيام بواجباته المدرسية. بوطالب أكد أن المعهد كان يدرس به 20 تلميذا بالإضافة إلى الأميرين: مولاي الحسن ومولاي عبد الله، على يد ما يناهز 20 أستاذا في الابتدائي والثانوي.

مواهب في التاريخ والأدب

يؤكد بوطالب أن الأمير كانت «ميوله أدبية»، ويضيف: «كان متفوقا في الأدب الفرنسي والأدب العربي والجغرافيا والتاريخ»، أكثر مما «كان متفوقا في دروس الرياضيات والهندسة».
ولم يقتصر تكوين ولي العهد على المواد الدراسية كما هو حال التعليم العمومي، بل هناك مواد متعددة، من الأدب إلى التاريخ، ومن العلوم إلى الهندسة، ومن الرياضة إلى الموسيقى والفن، أي أن الأمير تلقى تكوينا شاملا إلى غاية البكالوريا.
وممن حبّب إليه الأدب العربي، أستاذه محمد ابا حنيني، الذي يقال إنه كان السبب في حفظ الأمير للشعر الجاهلي والشعر الأندلسي. ورغم أن ابا حنيني كان تخصصه في الحقوق باللغة الفرنسية على عادة العائلات الفاسية الكبيرة، إلا أنه كان فقيها في اللغة وعلوم الشريعة، ما أهله ليكون أستاذا وقاضيا ووزيرا للعدل وأمينا عاما للحكومة، اختص بكتابة الخُطب الملكية، بعد تولي الحسن الثاني السلطة.
وإذا كانت ميول الأمير الحسن نحو الأدب جعلته يقرأ أكثر الكتب الأدبية والتاريخية، باللغتين العربية والفرنسية، فإن ذلك كان يتم أحيانا على حساب بقية المواد العلمية، ما جعله يحصل أحيانا على نقط ضعيفة في الامتحانات، ومما يحكيه عن تلك الفترة: «عندما كنت تلميذا، كان يحدث أن تكون نقطي أصفارا، ولكن أبي لم يعاقبني قط. وعندما تكون النقطة 4 أو 5 على 20 كان العقاب واردا. كان يتقبل أن تكون ثمة عثرات لكنه لم يكن يتحمل الرداءة. وفي الواقع، لقد عشت طوال سنين الطفولة والمراهقة في جو يشبه المحكمة».
وميل الحسن الثاني إلى التاريخ يبدو أنه كان الغالب عليه، إذ لما سأله الصحفي إريك لوران في «ذاكرة ملك»، قائلا: «أي نشاط كنتم تفضلون ممارسته لو لم تكونوا ملكا؟»، فأجاب الحسن الثاني على الفور: «مؤرخ»!
لكن يُنسب إلى المهدي بن بركة، أستاذ الحسن الثاني في الرياضيات بالثانوي، قوله إن الأمير حينها كان مُولعا بقراءة كتاب «الأمير» لمكيافيلي. لكن بوطالب، وبعدما نفى علمه بذلك، استبعد أن يكون «كل من قرأ كتاب «الأمير» يصبح ميكيافيلي النزعة».

أصدقاء الملك

لقد كان محمد الخامس أول من بدأ في استدعاء تلاميذ نجباء ليكونوا زملاء ولي العهد والأمراء في القسم. ويروي بوطالب أن التلاميذ العشرة الذين درسوا مع الأمير تم انتقاؤهم من مناطق مختلفة، منهم أبناء رجال في السلطة، ومنهم أبناء الأسرة العلوية، ومنهم من أبناء عامة الشعب.
يشبه الحسن الثاني أباه قليلا في هذه النقطة، فالذين درسوا مع الحسن الثاني ليسوا هم من حكموا إلى جانبه، فأبرز أصدقائه مثلا، أحمد رضا اكديرة، الذي أصبح مدير ديوانه ومستشاره المقرب إليه، كما تقلد مهام حكومية مثل وزير الفلاحة والداخلية، لم يكن من رفقاء الدراسة. وضمن العشرة الذين درسوا معه حتى سنوات الجامعة يبقى أحمد عصمان، الذي التحق بالأمير في المرحلة الثانوية بالمعهد المولوي، أبرز من تقلد مهام سياسية معروفة، حيث أصبح فيما بعد سفيرا للمغرب في أمريكا، ووزيرا أول ورئيس حزب وصهرا للملك.
لكن هناك أسماء أخرى لم تُعرف كثيرا، منها سلامة بن زيدان، ابن مؤرخ الأسرة العلوية عبد الرحمان بن زيدان، وعبد السلام برشيد كان ابن قائد على منطقة برشيد، ومحمد حاجي، وكان والده قائدا بمنطقة حاحا، وعبد الحفيظ القادري وكان من «صميم الشعب»، على حد قول بوطالب، إضافة إلى عبد الله غرنيط الذي أصبح وزيرا فيما بعد. وهناك أمراء منهم المولى يوسف، ابن عمّ الحسن الثاني. لكن يبقى عصمان الوحيد بينهم الذي تقلد مهام بارزة، مثل وزير أول، وفاعل حزبي تم استخدامه لضبط إيقاع التوازن الحزبي بدءا من نهاية السبعينات، حيث أسس التجمع الوطني للأحرار.

سنوات الجامعة

لما حصل الأمير على شهادة البكالوريا في المعهد المولوي، درس لفترة قصيرة في «المعهد السلطاني» تحت مسؤولية جامعة بوردو الفرنسية، لكنه مافتئ أن غادر هذا المعهد الذي أشار إليه «روم لاندو»، إلى جامعة بوردو الفرنسية، حيث التحق بها لاستكمال دراسته في الحقوق، وفيها قضى أربع سنوات، حيث حصل على الإجازة سنة 1953، لكنه بدأ سنة 1952 في إعداد دبلوم الدراسات العليا وحصل عليه سنة 1953، وهي السنة التي تعرض فيها للنفي مع والده. وتبقى سنوات دراسته في فرنسا من الفترات الغامضة في حياته إلى اليوم.
إلا أن روم لاندو يشير إلى أن الأمير، ومنذ سنوات الثانوي، لم يعد يكتفي بالدراسة النظرية، بل كان يحصل على تداريب ميدانية في فرنسا خاصة، ومنها تداريب عسكرية بالخصوص في مؤسسات ومعاهد عسكرية فرنسية شهيرة، كالتدريب الذي تلقاه سنة 1949 في السفينة الحربية «جون دارك».
إضافة إلى ذلك، أشرك محمد الخامس ابنه معه في القيام بأدوار سياسية، مثل حضور مؤتمر أنفا سنة 1943، ولم يتعد الأمير مولاي الحسن من العمر حينها 14 سنة، إضافة إلى أدوار سياسية لم تُكشف بعد، منها دوره بعد نفي والده سنة 1953، إذ كان أحد مفاوضي فرنسا من أجل الحصول على الاستقلال، ونسج تحالفات مع قوى سياسية ودينية من أجل ذلك، بينما لم ينصب حينها وليا للعهد بعد، ولم يكن قد أكمل دراسته الجامعية كذلك.

محمد السادس.. تربية صارمة

محمد السادس مدرسة شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

على خلاف والده أو جده، يبدو المسار الدراسي للملك محمد السادس أفضل بكثير، ويتميز عنهما بأنه درس في زمن الاستقلال، وعلى يد أساتذة مغاربة في الغالب، وبالمدرسة المغربية حتى حصل على الإجازة من جامعة محمد الخامس زيادة على استفادته من تكوين متنوع ومكثف،

تربية شبه عسكرية

بمجرد أن رأى النور في غشت 1963 استقدم له والده مربيات فرنسيات، أشرفن على تربيته حتىسن الرابعة، ليبدأ مساره التعليمي بـ«المسيد» الذي أصبح «مدرسة قرآنية» بالقصر الملكي، والتيدرس بها سنتين كاملتين، قبل الالتحاق بالسنة أولى من المستوى الابتدائي، أولى الخطوات في المعهدالمولوي أو المدرسة المولوية.

في المدرسة المولوية، التي تخضع لنظام داخلي شبه عسكري، تلقى الأمير التلميذ تكوينا متنوعا. يبدأاليوم الدراسي من السادسة صباحا بحفظ القرآن الكريم، وذلك قبل تناول الفطور، يليه ساعة أو أقلعبارة عن حصة رياضية، في رياضات مختلفة، منها السباحة وركوب الخيل، فضلا عن رياضات أخرى.

ساعات الدراسة تصل إلى 45 ساعة في الأسبوع تبدأ من صباح الاثنين حتى ظهر يوم السبت، ومضمون المقررات والبرامج الدراسية لا علاقة له بوزارة التربية الوطنية، بل خضع لإشراف الملك الحسن الثاني الذي حافظ على المزج بين التكوين العربي الإسلامي والتكوين الفرنسي الغربي، وتتضمن تلك البرامج مواد مهنية أحيانا مثل النجارة.

اليوم الدراسي ينتهي على الساعة السادسة، لكن بعد استراحة وتناول وجبة العشاء، تبدأ حصة أخرىمن مراجعة الدروس تستمر حتى الساعة الحادية عشرة ليلا، ثم يذهب التلاميذ إلى غرفهم في داخليةالمدرسة المولوية. وحتى في استراحة يوم زوال يوم السبت فإن الحصص الفنية تكون في الموعد حيثيتلقى ولي العهد ورفقاؤه دروسا في الفن والسينما من خلال مشاهدة الأفلام التي تُنتقى بعناية.

لا يعرف مضمون المواد المتنوعة التي يدرسها الأمراء، لكن ثمة شهادة يمكن الاعتماد عليها، أفاد بها عبد الهادي بوطالب الذي درّس الحسن الثاني واختاره هذا الأخير أيضا لتدريس ابنه مادة «النصوص الأدبية»، وعن طريقة إلقاء الدرس يقول بوطالب: «نقرأ النص ثم نتوقف عند كل فقرة من فقراته لنحللها ونفحص صياغتها وسبكها اللغوي الأدبي، لننتقل إلى قواعد اللغة العربية بالنظر في تطبيقات القواعد النحوية والصرفية واللغوية والبلاغية على النص»، ويضيف: «كان النص الذي يحتل صفحتين من الكتاب مثلا يتطلب مني أن أخصص له سلسلة من دروس كنت أوزعها على شهر كامل»، الأمر «يتعلق بكشكول من البحوث وليس بدرس محدد».

وبات معروفا أن الأمير ولي العهد كان مثل أبيه من حيث ميوله الأدبية، لقد ظهر ذلك عليه في نهاية المستوى الإعدادي. ويكون واجبا على إدارة المدرسة أن تواكب تلك الميول وتُنميها. ويذكر أنه لهذا السبب غادر المدرسة المولوية تلميذان كانا يدرسان مع الأمير وكانت لديهما ميول علمية طاغية، أحدهما يدعى نعيم تمسماني، حيث غادرا المدرسة المولوية ليحل محلهما تلميذان آخران هما: رشدي الشرايبي وفؤاد عالي الهمة.

حصل الأمير سيدي محمد على البكالوريا في سنة 1981، حيث عايش فترات جد حرجة في تاريخ المغرب، لكن النظام الداخلي في المدرسة المولوية لم يكن يسمح له بشيء آخر سوى الدراسة، باستثناء استدعائه من طرف والده الحسن الثاني وتكليفه بمهمة سياسية أو دبلوماسية، كتلك التي قام بها لأول مرة وعمره 15 سنة إلى بعض الدول الإفريقية التي رفضت انضمام جبهة البوليساريو إلى منظمة الوحدة الإفريقية.

ولي العهد في جامعة أكدال 

حين حصل ولي العهد على شهادة البكالوريا، فكّر الحسن الثاني في إرسال ابنه إلى فرنسا لاستكمال دراسته في الحقوق بجامعة «إيكس أون بروفانس»، لكن الفرنسيين، على عهد الرئيس فرانسوا ميتران الذي كانت علاقته باردة بالحسن الثاني، لم يقدموا وعودا كافية لضمان أمن ولي العهد هناك، ما دفع الحسن الثاني إلى إلحاق ابنه بجامعة محمد الخامس أكدال لمتابعة دراسته في الحقوق والعلوم السياسية، ومعه التحق أيضا أصدقاء الدراسة الذين يحتلون المشهد اليوم، وفي مقدمتهم فؤاد عالي الهمة، فاضل بنيعيش، وحسن أوريد، وياسين المنصوري وإدريس أيت مبارك.

في هذه الجامعة التي تعتبر الأولى في المغرب، حصل ولي العهد وزملاؤه على تكوين دراسي على يد أساتذة مغاربة، منهم عبد الهادي التازي الذي كان يدرّس الأمير مادة العلاقات الدولية للمغرب، وعبد الرحمان القادري أستاذ القانون الدستوري، وفتح الله ولعلو أستاذ الاقتصاد السياسي، وعبد الواحد الناصر أستاذ العلاقات الدولية والقانون الدولي. وتحت إشراف هذا الأخير أنجز ولي العهد بحثا لنيل الإجازة في القانون حول الاتحاد الإفريقي واستراتيجية المغرب في العلاقات الدولية.

لكن إلى جانب التكوين الدراسي الذي استكمله في فرنسا، حيث نال شهادة الدكتوراه في موضوع «التعاون بين السوق الأوربية المشتركة والمغرب العربي» سنة 1993، تلقى محمد السادس وهو لا يزال وليا للعهد تداريب مكثفة عسكرية وأمنية، إذ كان قد عينه والده منسقا عاما لمكاتب ومصالح الأركان العامة للقوات المسلحة الملكية، كما تلقى تداريب حول آليات اشتغال منظمات دولية مثل التدريب الذي تلقاه لدى الفرنسي جاك دولور، رئيس لجنة المجموعة الأوربية في الاتحاد الأوربي، فضلا عن تداريب دبلوماسية بدأت حين كان في الخامسة عشرة من عمره، وبذلك تلقى، على نحو مبكر، تعليما مزج بين ما هو نظري وعملي في الوقت نفسه.

خليفة محمد السادس.. هل يكون مساره الدراسي مغربيا؟

timthumb (2) شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب
«لقد حصلت شقيقاتي وشقيقي وأنا على تربية تميل إلى الصرامة مع برنامج دراسي حافل، وتلقينا تربية دينية جيدة في الكتاب القرآني بالقصر، وأنا حريص على أن يتلقى ابني نفس القواعد التربوية».

هذا الكلام للملك محمد السادس متحدثا عن اعتزامه إرسال ابنه وولي عهده، الأمير الحسن، إلى المدرسة المولوية لبدء المسار الدراسي الذي وصل فيه إلى المستوى السادس الابتدائي بنجاح وتفوق.
لمسة محمد السادس
محمد السادس الآن بصدد مهمة سبق أن عاشها والده، وهي مهمة «إعداد وتكوين ملك» قادر على ممارسة الحكم، بغض النظر عن السلطات التي ستكون له مستقبلا. فالأمير الحالي، على خلاف جده مثلا، بمجرد أن وُلد أصبح وليا للعهد، ولم يحتج في ذلك إلى بيعة ولا إلى أي شيء آخر.
مهمة ملك كما رسم مسارها العام، لأول مرة، محمد الخامس، تبدأ باختيار مربيات، وغالبا ما يكن فرنسيات وإسبانيات، يساعدن أم ولي العهد في تربيته والاعتناء به. لكن، وفي تلك السنوات الأربع الأولى من حياته، يكون ولي العهد قد اكتسب لغة ثانية هي الفرنسية، وبعض مبادئ الإسبانية، بفضل احتكاكه بمربياته.
أما المسار الدراسي فيبدأ بولوج الكتاب القرآني. في هذا الصدد استقدم محمد السادس لابنه وشقيقته فقيها مُحفظا للقرآن الكريم مشهودا له بالكفاءة، هو الفقيه محمد الكنتاوي، الذي لايزال يقوم بمهمته إلى اليوم داخل الكتاب القرآني. الكنتاوي قال، لـ«أخبار اليوم»، إنه يبدأ اليوم بتحفيظ القرآن لولي العهد وزملائه منذ الصباح الباكر، على الطريقة نفسها التي تلقى بها والده حفظ القرآن الكريم. لكنه رفض الإدلاء بمزيد من التوضيحات بخصوص طبيعة مهمته.
هنا يكمن فرق لافت، فسواء مع الحسن الثاني أو محمد السادس، كان التقليد المعمول به أن يتم انتقاء تلاميذ للدراسة مع ولي العهد ابتداء من الصف الابتدائي. لكن يبدو أن محمد السادس أراد أن يضيف لمسة خاصة به تجاه ابنه، حين استقدم أطفالا بدأ مسارهم الدراسي، أول ما بدأ، داخل القصر الملكي رفقة ملك المستقبل.
ليست هذه اللمسة الوحيدة، فولي العهد الحالي يتلقى برنامجا دراسيا أوسع وأقوى من ذي قبل في المدرسة المولوية، التي مازالت تخضع للنظام الداخلي، وبالصرامة نفسها التي كانت من قبل وتحدث عنها والده. فخلال حفل اختتام السنة الدراسة هذا العام، أظهر ولي العهد أمام أبيه وأمه وبعض المسؤولين في الدولة، كفاءات لافتة في اللغات، إذ يبدو أنه يدرس ثلاث لغات على الأقل هي الفرنسية والإنجليزية والإسبانية إضافة إلى العربية، لغته الأم. ويتلقى دروسا في مبادئ الفقه والتربية الإسلامية، إضافة إلى دروس في التربية الفنية والموسيقية، وتداريب في بعض المهن التي تعتمد على المهارات اليدوية.
يشرف على المدرسة مدير تم انتقاؤه أيضا بعناية، هو عزيز الحسين، الذي ينحدر من سوس لكنه عاش أغلب حياته في وجدة، كان سفيرا سابقا، ووزيرا للوظيفة العمومية في حكومة عبد الرحمان اليوسفي، عن التجمع الوطني للأحرار. حاصل على الدكتوراه في الآداب من فرنسا، تقلد مهام تعليمية ودراسية في وزارة التربية الوطنية، ومنها أنه كان مديرا لثانوية «دار السلام» التي درس بها بعض أبناء العائلة الملكية، مثل نوفل عصمان، ابن أحمد عصمان والأميرة للا نزهة، شقيقة الحسن الثاني.
ويبدو أن مهمة عزيز الحسين الأساسية هي الإشراف على تنفيذ تصورات الملك بخصوص إعداد ولي عهده، لذا يدرس حاليا في المدرسة المولوية فوجان فقط، فوج ولي العهد الذي يتكون منه إضافة إلى أربعة تلاميذ آخرين، وفوج شقيقته للا خديجة التي تدرس إلى جانب أربع تلميذات كذلك.
في حفل اختتام السنة الدراسية الأخيرة، كشف عزيز الحسين عن بعض طرق ومناهج التدريس التي يدرس بها ولي العهد، فالبرامج مكثفة ومتنوعة تجمع بين اكتساب المعارف واللغات، وتربية السلوك والقيم، إضافة إلى اكتساب المهارات مثل النجارة وغيرها. وفي كل برنامج هناك تقويم دوري مستمر. لكن ابتداء من نهاية السنة الخامسة، أجرى ولي العهد امتحانا علنيا «كان القصد منه التحقق من مستويات التلاميذ الذين تعودوا طيلة السنوات الماضية على اختبارات عادية». وأضاف الحسين أن تقويم السنة الخامسة تم احتسابه بنسبة خمسين في المائة، بينما كل التقويمات التي تمت خلال السنة احتسبت بنسبة الخمسين في المائة الباقية.
وعن تصوره لما سيتلقاه ولي العهد في السنة السادسة الابتدائي، قال الحسين إن المرحلة التي انقضت كانت تمهيدا مدعما بالأسس الضرورية لما سيأتي من مراحل، لكنه استدرك قائلا: «هناك مواد جديدة، وستتطور منهجية العمل وستتعمق المفاهيم وتُستدعى المبادرة وتشجيع الأفكار الشخصية، وشحذ الوعي بالمسؤولية في العمل، وتنمية الشعور بضرورة احترام الآخر والمحيط والبيئة».

أصدقاء ملك المستقبل
كما في كل مرة، يبدو أن أصدقاء ملك المستقبل تم انتقاؤهم بعناية فائقة من طرف الأجهزة المكلفة بذلك. في التجارب السابقة كان يتم انتقاء زملاء ولي العهد من المدارس، من بين التلاميذ الذين أبانوا عن جد واجتهاد وتفوق، ويتم إجراء أبحاث ذات طبيعة أمنية حول التلميذ وعائلته وأقاربه ومحيطه العائلي، وفق شروط مدققة، حيث يتم استبعاد من ينتمون إلى عائلة سياسية، أو الذين تكون لبعض أقاربهم علاقات مشبوهة لا تليق بسمعة صديق ولي العهد.
لكن لمسة محمد السادس تمثلت في أن يكون لولي العهد أصدقاء يتم اختيارهم قبل الولوج إلى التعليم الابتدائي، ما يطرح تساؤلات كثيرة حول طريقة انتقاء أطفال من الصعب الحكم على قدراتهم وكفاءاتهم. لكن من المؤكد أن هؤلاء غالبا ما يكونون من أبناء عائلات ثرية ورجال في السلطة والجيش، ولهم من الإمكانات ما يساعدهم على مسايرة الدراسة مع ولي العهد.
في حفل اختتام السنة الدراسة الماضية 2011/2012، حصل زملاء ولي العهد، محمد بن منصور من الملك محمد السادس على جائزة التنويه كدليل على تفوقه بين أقرانه، فيما حصل كل من أمين التازي وأمين آيت إدى وسفيان الشكراوي على جائزة التشجيع لكل واحد منهم، أما التلميذ محمد إيشو فحصل على جائزة المشاركة. وفي السنة الدراسية الأخيرة 2012/ 2013، حصل التلميذ محمد بن منصور على جائزة التهاني تأكيدا على تفوقه، فيما نال سفيان الشكراوي جائزة التشجيع، وعادت جائزة الشرف للتلميذين أمين التازي والأمين آيت إدى، أما جائزة التحسن فقد حصل عليها التلميذ محمد إيشو الذي يبدو أن مستواه الدراسي دون مستوى زملائه.
وقد أثبت ولي العهد، من خلال حصوله على أرقى الجوائز، تفوقه الدراسي الدائم على زملائه، ففي السنة الدراسية المنصرمة حصل على جائزة الامتياز وجائزة المدرسة المولوية، دليلا على تفوقه ونيله المرتبة الأولى.
حتى البكالوريا، سيدرس ولي العهد في المدرسة المولوية، لكن هل يكمل دراسته في كلية الحقوق أكدال بالرباط كما حدث مع والده؟ لا يتابع كل أمراء العائلة الملكية دراستهم في الجامعات والمعاهد المغربية، فمازال البعض يفضل الدراسة في كبريات الجامعات والمعاهد بفرنسا أو أمريكا، لكن في السنوات الأخيرة لوحظ أن الأمير المولى إسماعيل بن الأمير الراحل مولاي عبد الله، على سبيل المثال، تابع دراسته في جامعة الأخوين، كما التحق بها المولى إدريس ابن الأميرة للا مريم، شقيقة الملك محمد السادس، وهو توجه جديد قد يدفع العائلة الملكية إلى توجيه مزيد من أبنائها إلى هذه الجامعة التي تستقبل أبناء العائلات البورجوازية في الغالب، وهو ما قد يدفع الملك محمد السادس إلى توجيه ولي عهده نحو استكمال دراسته حتى شهادة الدكتوراه في الجامعات المغربية، وإن حصل ذلك سيكون ولي العهد وملك المستقبل أول ملك يقضي كل مساره الدراسي فوق تراب وطنه.

أخبار اليوم

تربية ملك المغرب محمد السادس.

تربية ملك المغرب محمد السادس نصره الله و أيده.–شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

ما بين 1973 و 1981,أمضى ولي العهد سيدي محمد كل وقته تقريبا,داخل أسوار”المدرسة المولوية”,مقررات مكثفة,نظام تربوي صارم,ذكريات”لانتيرنا” وقصص صداقته مع من سيصرون رجال المملكة الأقوياء….موقع المغرب الملكي من خلال أسبوعية “نيشان” يسافر بكم في سنوات الليسي,كما عاشها من سيصبح, سنوات فيما بعد,ملك المغرب.

آش كيقراو ف”المدرسة المولوية”؟”الله أعلم,داك الشي الملك هو اللي كيتكلف بيه مباشرة”,المتحدث وزير تربية وطنية سابق,يسرط كلماته كلما وردت لفظة”مولوية” في الكلام,بل يلح وعلى محياه علامات قلق واضحة,أنه مثل كل وزراء التربية الوطنية الذين تعاقبوا في المغرب,لا يعرف أي شيء عن كيفية عمل هذه المؤسسة الفريدة من نوعها,ولا عن مقرراتها الدراسية…غير آجي واعرف”المدرسة المولوية”,أو الكوليج روايال,حيث يقضي الأمراء والأميرات سنوات المراهقة التي تبدو أشبه بمنطقة محرمة,من المستحيل الاقتراب منها على شعاع يمتد كلمترا كاملا.البناية التي تحرسها باستمرار عناصر من الجيش والدرك الملكي,بجوار وزارة الأوقاف والوزارة الأولى,ملحقة بالقصر في قلب”المشور السعيد”,حي العاصمة الذي لا يطأه الا المحظوظون ممن تجري في عروقهم دماء ملكية,أو ضيوفهم أو خدمهم.داخل هذه البناية التي تمتد مساحتها على حوالي هكتارين,أمضى محمد السادس سنوات دراسته,ولم يغادرها الا سنة 1981 بعد أن حصل على الباكالوريا.”عشنا فالكوليج تمن سنين وكان كل حياتنا وعالمنا الوحيد” يقول أحد نزلاء المدرسة الذين اقتسموا طاولة الدرس مع ولي العهد(أنذاك) سيدي محمد.هذا “العالم” يشكل بالنسبة لأمراء وملوك الغد,مدخلا للحياة العمومية,بأعرافه وطقوسه وتاريخه الذي يمتد على مدى 66 عاما.

 قرا,كول ونعس

 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

نحن في سنة 1942,المغرب خاضع لسلطة الحماية,وعمر الأمير مولاي الحسن لم يتجاوز 13 سنة,البلاد بالكاد تستيقظ من سباتها وتكتشف الحداثة,عندما أدرك السلطان محمد الخامس ضرورة توفير تربية مزدوجة لأبنائه أي تقليدية على الطريقة القديمة,كي لا تتأثر الأسس التي تنبني عليها المؤسسة الملكية,وعصرية على الطريقة الغربية,كي يستطيع الأبناء فهم حقائق عصرهم.هكذا ولدت”المدرسة المولوية” فضاء خاص يتبع مباشرة للقصر.كان تصوره منذ البداية قائما على توفير تعليم نخبوي,يمزج بين النظام المغربي والفرنسي,بعيدا عن العيون,وبمنأى عن وصاية الدولة,مع صرامة على مستوى السلوك فضلا عن نظام”تنشئة خاص بالأمراء الصغار” بكل ما يتطلبه من مرافق ضورطوار,مطعم…الخ.قرا,كول ونعس.سرعان ما أحدث فصلان دراسيان واحد لمولاي الحسن وآخر,في ما بعد لمولاي عبد الله الذي يصغره بخمس سنوات.حوالي عشرة تلاميذ,ينحدرون من مختلف جهات المملكة,معظهم من أبناء الأعيان أو أبناء مقربين ومتعودين على القصر.جرى اختيارهم بعناية كي يرافقوا الأميرين في تربيتهما.بعد تعليم تقليدي,ديني في أساسه,بداوه على ست سنين,التحق مولاي الحسن ومولاي عبد الله,على التوالي ب”المدرسة المولوية” كي يتمما تربيتهما,قرآن,فلسفة,تربية اسلامية,رياصيات عصرية…المنهجية أعطت كلها ونجحت”المدرسة المولوية” في هدفها أن تكون نخبة مثقفة وعصرية,منغرسة في تربة التقاليد الشريفة تماما كما أراد محمد الخامس.عندما أصبح الحسن الثاني ملكا وأبا,طبق مخطط والده وربى أبناءه على النحو ذاته.استعاد منهجية محمد الخامس في خطوطها العريضة مع تغييرات طفيفة,هكذا بدأ ولي العهد سيدي محمد تعليمه الديني في سن الرابعة,وابتداء من سنة 1973,أنشيء له فصل يتكون من أثني عشر تلميذا,ينحدرون من الجهات الأساسية للبلاد,من أجل تمثيلية جغرافية متوازنة.الى جانب أبناء الاعيان,حاول الحسن الثاني أن يدمج تلاميذ ينحدرون من طبقات شعبية,شريطة أن يكونوا متفوقين دراسيا.بالنسبة لمولاي رشيد,الذي أنشىء فصله ابتداء من 1982,دار ليه تخليطة أخرى معظم زملائه من أبناء الأعيان والنظام الدراسي أكثر مرونة مقارنة مع النظام المتبع في قسم سيدي محمد.مع الاشارة الى أن “المدرسة المولوية” ليست مختلطة.الأميرات يدرسن في ملحقة قريبة,من مدرسة الأمراء غير هوما ما عندهومش الضورطوارات,كينعسو مع العائلة ديالهم.

 الدراري صغار والمهمة كبيرة

شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

قبل أن يضعوا أقدامهم في”المدرسة المولوية” كي يرافقوا سيدي محمد طوال فترة شبابه,يخضع التلاميذ الى نظام انتقاء صارم تشرف عليه مختلف الأجهزة الاستخباراتية(الاستعلامات العامة,الديستي,الخ) التحقيقات المعمقة تستغرق,في المعدل,ستة أشهر,كل شيء يخضع للفحص الدقيق المحيط العائلي,الأهل والأقارب,الجران,المعارف,الأصدقاء.الهدف هو ضبط الميولات السياسية للتلاميذ(واخا دراري ما زالين صغار) في أدق تفاصيلها ويعرفوا واش شي حد فالعائلة عندو سوابق عدلية,مثلا.اللي عندو الوسخ يمشي يلعب حدا باب دارو.ما كيوصل الكوليج روايال غير اللي بان أن الضوصي ديالو نقي,بعد اجتياز مختلف الاختبارات لاختيار تلامد كرادة وديال العشرة, وحتى بعد بداية الدراسة مع الأمير,تستمر هذه التحقيقات طوال المسار الدراسي,يتواصل لانكيت على شكل”بوانتاج” منتظم حول المستجدات العائلية لكل تلميذ.الهدف المعلن أي واحد كيبان فيه الدغل يفصل من الكوليج بكل بساطة.حتى بعد أن ينتهي المشوار الدراسي ويغادر التلاميذ”المدرسة المولوية” بيقون رهن”متابعة مستمرة من طرف أجهزة الاستعلامات”راهم عاشوا فدار المخزن…الدنيا والزمان.ولكن مازال ما وصلناش لهنا حنا دابا ف 1973,تشكل”الفريق” وبامكان سيدي محمد أن يلتحق بالمدرسة التي يتخرج منها الأمراء والملوك,بالاضافة الى رجال الدولة الأقوياء كما سنرى.كان فعمرو 10 سنين,وقد أنهى للتو دراسته الابتدائية التي أشرف عليها مربون داخل القصر.ولمدة ثماني سنوات,ستشكل”المدرسة المولوية” الاطار الأساسي لحياة من سيصبح في ما بعد ملك المغرب.

 البق ما يزهق

شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

على مستوى السلوك,تخضع”المدرسة المولوية” لنظام صارم البق ما يزهق.التلاميذ مراقبون في أبسط تصرفاتهم وتحركاتهم من طرف أشخاص مكلفين بالمهمة(حراس خاصون وموظفون),ما كيعرفو غير”سيدنا” و”الله يبارك فعمر سيدي”.أما نظام التدريس المتبع,فقد كان يشغل سيدي محمد وزملاءه من طلوع الشمس الى غروبها,كل نهار كيفيقو فالستة ديال الصباح باش يحفضو القرآن,ساعة ديال العراضة عاد كيفطرو,وكيبدا الجرا 45 ساعة من الدروس أسبوعيا في المعدل,كيقراو حتى السبت,بلا ما نداكرو على حصص الراطراباج اللي كتبدا فالستة ونص ديال الليل وكتسالي…فالحضاش.فترة الاستراحة الوحيدة التي يتمتع بها التلاميذ تكون مساء السبت,ويقضونها في الخزانة السينمائية للمدرسة المولوية.وماشي شي استراحة نيت…خصوصا اذا عرفننا أن الأفلام المعروضة تتراوح بين الكلاسيكية وسينما المؤلف,ويتعرض محتواها لرقابة شديدة,ويلا نسى السيد ديال الرقابة شي لقطة خايبة,بحال شي بوسة طويلة مثلا كيخرج الحارس ديال الخزانة السينمائية بالزربة وكيوقف قدام الشاشة…باش التلامذ ما يشوفوش المسخ.واضح أن المهمة ليست سهلةوشي مرات كيتنوض الحيحة,ماعدا السينما,تتوفر المدرسة على قاعة للرياضة وخزانة,يقضي فيهما التلاميذ أوقات فراغهم.كتب الخزانة”جدية”عبارة عن مؤلفات بيداغوجية وتاريخية,فضلا عن كلاسيكيات الأدبين العربي والفرنسي,الحصص الرياضية(أربع ساعات في الأسبوع) تتسم أيضا بالجدية والصرامة,وطبعا تشكل الفروسية الرياضة الأساسية…الملوك هادو,التداريب تعتمد على اللياقة البدنية,ويشرف عليها أطر من الدرك الملكي والجيش.أما الرياضي الأول في الفوج فلم يكن اسمه سيدي محمد بل…ياسين المنصوري.الأحد ابتداء من التاسعة صباحا يسمح للتلاميذ بمغادرة المدرسة,وقت حر لكن في الخامسة بعد الزوال بالضبط عليك ان تكون في الكوليج.كان سيدي محمد يلتحق بوالده في القصر,فيما يذهب زملاءه الرباطيون لزيارة العائلة.أما القادمون من مناطق بعيدة-بحال ياسين المنصوري اللي جاي من بجعد-فيمضون فسحة الأحد مع واحد من الزملاء الرباطيين في بيته,شريطة أن توقع الأسرة التي تستقبله التزاما,تحرص فيه على مراقبة حسن السلوك التلميذ أثناء عطلة الأحد…كما تضمن رجوعه في الموعد المحدد الى المدرسة.العسكر صافي.

 الأصدقاء أولا

شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

ثمة حادثة طريفة وغير معروفة رواها لنا أحد نزلاء”المدرسة المولوية” بعد حصوله على الباكالوريا كان يفترض أن يسافر ولي العهد سيدي محمد الى فرنسا لاكمال دراسته في كلية الحقوق بمدينة ايكس أون بروفانس ,وكان من حقه أن يختار زميلين من الدفعة كي يرافقاه بسبب المقعدين,احتدم توتر شديد بين زملاء الأمير ولم تتوقف الدسائس والأقاويل والحزازات الا عندما علم ولي العهد أنه في نهاية المطاف,لن يتابع دراسته في فرنسا علاش؟؟لأن الرئيس الفرنسي الجديد وقتها,الاشتراكي فرنسوا ميتران الذي كانت علاقته باردة بالمملكة الشريفة,ألمح صراحة الى أنه لا يستطيع أن يضمن أمن الأمير الشاب.هكذا التحق سيدي محمد بجامعة محمد الخامس في الرباط,وكان برفقته كثير من زملاء”المدرسة المولوية” على رأسهم طبعا الثنائي الهمة والشرايبي بالاضافة الى ياسين المنصوري وحسن أوريد وفاضل بنيعيش وادريس آيت مبارك…وباستثناء الأخير,رأينا كيف دخلت الشلة كلها الى القصر بعد وفاة الحسن الثاني لتتحمل مسؤوليات كبيرة في مملكة محمد السادس.

  علمي ولا أدبي؟؟

شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

لا شك أن المقرر الدراسي الأكثر كثافة,من حيث الدروس الذي عرفته مدرسة مغربية,كان في الكوليج روايال,أيام دفعة سيدي محمد,خليط مدروس بعناية من مقررات المدارس المغربية العادية ومدارس البعثة الفرنسية.التلاميذ يدرسون مثلا اللغة اللاتينية والفلسفة ابتداء من السنة الثانية,وكل المواد لها نفس المعامل. كما يتضمن المقرر مواد طريفة أحيانا…بحال النجارة وتهيمن عليه اجمالا التربية الدينية,هناك حصة استظهار القرآن كل يوم ابتداء من السادسة والنصف صباحا,مثلما ثمة ساعتين من التربية الاسلامية في الأسبوع.التلاميذ كيفما كانت أصولهم يدرسون نفس المقرر الذي تضعه ادارة”المدرسة المولوية”(بمراقبة وثيقة من الحسن الثاني شخصيا)لكن ابتداء من العام الرابع,اللي كيتسمى البروفي,يكيف المقرر الدراسي وفق…ميولات الأمير,في هذا الاطار سيتخذ المقرر الدراسي لقسم محمد السادس منحى أدبيا ابتداء من 1977,لأن ولي العهد يفضل الآداب على الرياضيات,ما كانش عندو بزاف مع المات.ما جعل تلميذين لهما ميولات علمية(بينهما نعيم تمسماني,مدير”كازاشور” حاليا) يغادران القسم الأميري,ليعوضهما تلميذان جديدان اللول من ورزازات,سميتو رشدي الشريبي,والثاني جا من الرحامنة نواحي مراكش,سميتو فؤاد عالي الهمة,المثير أن الرجلين اللذين سيصران في ما بعد أقرب أصدقاء الملك(ومن رجال البلاد الأقوياء)دخلا الى محيطه بشكل متأخر…شوف على زهر.

 معهد متنقل

شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

اداريا تخضع”المدرسة المولوية”للاشراف المباشر للقصر,ولا تربطها أي علاقة كما رأينا مع وزارة التربية الوطنية.الطاقم العامل بالمؤسسة يتكون من 300 شخص يحرصون على تلبية كل حاجات الأمير ورفاقه الأحد عشر.تبدأ السنة الدراسية في شتنبر وتمتد الى منتصف يوليوز.المدرسة متخصصة في تكوين أمراء وأميرات الدائرة الأولى والثانية.عندما لا يكون هناك أمير في سن التمدرس,تغلق المدرسة أبوابها في انتظار دفعة جديدة.ذلك ظلت”المدرسة المولوية” مغلقة طوال ما يناهز عشرين عاما,ما بين قسم الحسن الثاني(من 1942 الى 1949) وقسم محمد السادس(من 1973 الى 1981) خلال هذه العطلة الطويلة,يتحول مقر المدرسة الى…محكمة شرعية.أثناء تنقلات الأمراء,يحدث أن يسافر الكوليج بكامله معهم.خلال هذه الفترات الاستثنائية,تتحول المؤسسة الى ما يشبه مدرسة متنقلة.عندما يذهب سيدي محمد رفقة والده الى مراكش أو فاس أو افران,عادة ما يتبعه التلاميذ والأساتذة الذين ينزلون في الاقامات الملكية أو في الفنادق,ويتلقى التلاميذ دروسهم في قاعات تجهز خصيصا لهذا الغرض.

 القراية حتى مع الماكلة

شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

بالضافة الى مكتب المدير والمكاتب المخصصة للفريق الاداري,يتوفر الكوليج على قسمين مجمعين على شكل قاعتي محاضرات,واحدة مخصصة للدروس والأخرى لتهيىء الواجبات.كما يوضع رهن اشارة التلاميذ مختبر علمي وورشة للأعمال اليدوية(نجارة,رسم…) ابتداء من النصف الثاني من التسعينات(دفعتا مولاي اسماعيل وللا سكينة),صارت هناك قاعة المعلوميات مجهزة باحدث الأجهزة,ويحكي أحد العاملين في الادارة كيف أن”ظهور المعلوميات أربك ادارة المدرسة في البداية,حيث كان يحدث أن يتم تغيير كل العتاد والأجهزة بسبب عطل في فأرة التحكم(لاسوري زعما)”,مطعم الكوليج يشرف عليه طباخوم من القصر,ورغم اتقانهم لمختلف الشهيوات,فقد كانوا يؤمنون بأن البطنة تذهب الفطنة,لذلك كانوا يكتفون بتهييء أطباق خفيفة,كي يحافظ التلاميذ على فطنتهم,ولن يتغير هذا الريجيم الا بعد أن طالب التلاميذ بذلك مرات عديدة الماكلة تتم فوق طبالي مدورين,وحتى هنا كاينة القراية,الأمير سيدي محمد كان دائما يجلس قرب مربية مهمتها الأساسية أن تعلمه أدب الجلوس على المائدة.هذا”الدرس الخصوصي” كان يعوض ثغرة في”المدرسة المولوية” التي لم تكن توفر دروسا في المجال,وكي يستفيد منه بقية التلاميذ كانوا بالتناوب قرب مربية الأمير,اطلبوا العلم ولو…على المائدة

تربية ملك المغرب محمد السادس نصره الله و أيده.–

كل واحد وبالصتو

شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

حصة الراطراباج تنتهي في وقت متأخر من الليل,بعد ذلك يعود نزلاء”المدرسة المولوية” الى غرفهم في الضورطوار.ثلاث غرف كل واحدة مجهزة بثلاثة أسرة,وغرفة رابعة تتضمن سريرا واحدا اضافيا يفترض أنه لولي العهد(كان يعيش فيها فؤاد عالي الهمة,ياسين المنصوري وكريم رمزي) وهناك غرفة خامسة مخصصة رسميا لسيدي محمد ومربيته, التي رافقت طوال السنوات الأولى في”المدرسة المولوية”.يتوفر التلاميذ على خزانات يجبرون على تركها مفتوحة,الهدف الرسمي من هذا الاجراء الغريب هو باش ما يخبيوش الكارو أو الشراب أو المجلات أو الترانزيستورات,وكلها أشياء يمنع ادخالها الى”المدرسة المولوية”.”كان صعيب علينا اندخلو شي حاجة ممنوعة ولا نخرجو برا,الزيارات كانت كثيرة والمراقبة صارمة”,يقول أحد النزلاء السابقين ب”المدرسة المولوية”.ولم يكن من الناذر أن يقوم الحسن الثاني شخصيا بزيارة تفقدية مفاجئة.الملك لم يكن يراقب التقدم الدراسي لولي العهد فحسب,بل كان يهتم بكل شيء وبكيفية مستمرة,”كان يهتم بكل مرافق المدرسة,وبصفة خاصة تجهيزات الضورطوار,وشحال من مرة كال ليهم يبدلو لينا الماطلات او الماكلة ديال المطعم”,يضيف نفس المصدر

أوريد المجتهد

 

وسيدي محمد فهاد الشي؟؟كان فردا من المجموعة…ولي العهد كان مندمجا في الفصل,محاطا بزملائه ولم يكن يحظى بأي تعامل امتيازي,الامتياز الوحيد,يمكن هو أنه كان كيكلس فالصف الأول,ولكن ما كانش كيجي اللول فالنتائج,هذه المرتبة كان يحتلها صديقه أوريد باستمرار,أوريد التلميذ المجتهد,كان كيزيد فيه شي مرات,الى درجة أنه حاول أن يحفظ عن ظهر قلب…موسوعة”بورضاص”,وواحد المرة مرض وكالو ليه سير لداركم(فالريش,قرب الرشيدية) باش ترتاح,جاوبهم(علاش؟ ياك طه حسين كان أعور وما عمرو وقف القراية)..ولي العهد ما كنش كيجي اللول,لكنه كان يحتل مراتب متقدمة,بالمقابل كان يعشق الرسم بصفة خاصة,ويمارسه في الوقت الحر,لأنه لم يكن ضمن المواد المقررة في”المدرسة المولوية”.ولم يكن يسمح لنفسه بان يخفض ايقاع العمل,لأنه نتائجه الدراسية كانت تخضع للفحص والمراقبة المستمرة من طرف والده الحسن الثاني,”كان عليه ضغط أكبر منا جميعا”,يتذكر أحد زملاء الفصل,قبل أن يضيف”وهو شي طبيعي بالنظر الى ما ينتظره في المستقبل من مهام,كان التلميذ سيدي محمد ككل التلاميذ,يكن احتراما عميقا لأساتذته مع شوية ديال الخوف,وعندما تقترب الامتحانات تنتابه أحيانا نوبات قلق,لكن ماشي بوحدو,القلق كان ينتاب كل التلاميذ,خصوصا المنحدرين من اوساط متواضعة,لأنهم كانوا يخافون أن يؤدي أي تراجع في المستوى الى الفصل من”المدرسة المولوية”.كانوا واعين بالفرصة الذهبية التي جعلتهم يقتسمون الفصل مع ملك المستقبل,وما يمكن أن يربحوه من ذلك مع عائلاتهم,لذلك كانوا يبدلون كل ما بوسعهم كي يحافظوا على مقعدهم بالمدرسة المولوية”.واضح أن القلق كان عاملا محفزا طوال ثماني سنوات من الحياة المشتركة,لم يحدث أن تم فصل أي واحد من”فريق الأحلام الدراسي” المتحلق حول ولي العهد,بسبب ضعف في النتائج الدراسية,كلشي كان يحصل على نقط تفوق المعدل بكثير,طبعا مع سلوك مثالي واحترام للأساتذة”أساتذتنا كانوا اما خبراء ذوي سمعة عالمية,أو شخصيات على درجة كبيرة من التأثير من عيار أحمد باحنيني(الوزير الأول السابق)أو عبد الهادي بوطالب(وزير ومستشار ملكي) كيفاش بغيتي ما تحتارمهمش؟؟”,يتساءل أحد تلاميذ المعهد المولوي القدامى.

 “مولاي أحمد العرج”

شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

لم تكن ثمة تراتبية بين التلاميذ,خلال السنوات الأولى ب”المدرسة المولوية”.خارج حصص الدرس,وبعيدا عن عيون الأساتذة والطاقم الاداري,كانت ثمة مشاحنات كما في كل الأقسام الدراسية,الأمير لم يكن يخرج من القاعدة,رغم مزاجه المتحفظ وطبعه الخجول,كانوا كيضحكو وكيقشبو وكيعاودو النكت ككل شلة مراهقين…وكانت لعبة الألقاب رائجة,عالي الهمة سماوه”مولاي أحمد العرج”,على اسم الوزير المشهور(مولاي أحمد العلوي),حيث كان كيمشي مايل بحال يلا كيعرج,وكان عندهم حتى هوما داك شي ديال قليب الهضرة,حسن أوريد كانوا كيعيطو ليه”أودير” أنس خالص كيسموه”وايلوش”,وكريم رمزي”كريكوم”,وسمير اليزيدي”شاماين”…الخ.لكن للسخرية حدود,ولم يحدث أن نودي على سيدي محمد بغير لقبه الرسمي”سمية سيدي”,اللي جاي دار المخزن يعرف الصواب,كما أنه لم يكن هو الذي يوزع الألقاب,ادريس آيت مبارك كان كيتكلف بالمهمة وكان هو الحلايقي ديال الفوج,ورغم أن عدد التلاميذ لم يكن يتجاوز 12,فقد تكونت دائرة صغيرة من المقربين حول الأمير,شي وحدين كانوا كيمشو ويجيو,لكن النواة تشكلت من الشريبي والهمة,النصوري وأوريد,نواة تبدو طبيعية بالنظر الى المسار الذي سيعرفه كل واحد منهم في المستقبل,الأولان رغم وصولهما الى الكوليج روايال متأخرين باربع سنوات,احتلا مكانا متقدما على الجميع,ذلك ما بدأ يظهر جليا ابتداء من الباكالوريا,آخر سنة دراسية,والتي عرفت تحولا كبيرا في البروتوكول,حيث صار التلاميذ يقبلون يد الامير انطلاقا من هذه السنة,ما عاد يرافق الأمير في اسفاره الا أصدقاؤه المقربون,الهمة والشرايبي على الخصوص…تصاوبات التستيفة ومول المليح باع وراح.

 ..كاضو ملكي ساليتو الباك…ها لاخر 

شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

محمد السادس وزملاؤه ما دوزوش غير باك واحد,دوزو جوج,الاول كان سنة 1980 والثاني في العام الموالي 1981.بعد أن لاحظ الحسن الثاني أن نتائج ابنه عرفت تراجعا طفيفا,قرر أن قسم سيدي محمد كلو خاصو يعاود الباك,واخا جابو كاملين فوق المعدل, ونتصور وقع القرار على نزلاء”المدرسة المولوية” الذين كانوا يعدون الأيام كي يغادروا المكان,”بدا الملك الراحل أن المستوى العام للفصل تراجع,وعزا ذلك الى المرونة التي عرفها نظام التدريس في السنة الأخيرة”,يتذكر أحد زملاء ولي العهد السابقين,خلال تلك السنة,كان التلاميذ قد حصلو على رخصة مغادرة”المدرسة المولوية”.مساء كل سبت,لقضاء سهرات ليلية,ما شكل ثورة حقيقية.”فاللول كنا كنمشيو مجموعين نشوفو الأفلام فسينيما الزهوة,من بعد طوالو رجلينا وولينا كل مرة آش كنديرو,واكتشفنا السهير فليبواط”,يحكي نفس المصدر,سيدي محمد وصحابو عطاوها للحيحة,وولاو الناس كيشوفوهم ديما فالرباط,طبعا أصداء سهراتهم تصل بانتظام الى الحسن الثاني,لكنه كان يتركهم يتسلون,مقدرا أن”هذه الأشياء”تندرج في اطار الخبرة التي تتطلبها الحياة,حتى بان ليه بأن النتائج نزلت واخا غير شوية,كال ليهم ياك قصرتو ايوا دابا كلشي غادي يعاود الباك,في نهاية السنة الدراسية 1980-1981,التي تأرجحت بين الصرامة والليونة,بين الحرمان والمرونة,أهدى الحسن الثاني لأبنه سيارة أحلامه”فورد موصطانك”…بعدما ظل ولي العهد يطوف أطراف العاصمة بسيارة متواضعة من نوع”فياط 131 ميرافيوري”.

 في انتظار مولاي الحسن

شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

عندما دعا الحسن الثاني المغاربة في أحد خطاباته سنة 1981 الى مشاركته الفرحة”لأن ولي العهد حصل على الباكالوريا”,كان يعرف كما مزلاء”المدرسة المولوية” وأساتذتها وطاقمها الاداري,بأن سيدي محمد أسدل الستار على فصل حاسم من تربيته ومن حياته,18 سنة قبل أن يصل الى الحكم,كان محمد السادس قد دخل الى عالم الكبار,وغادر الكوليج روايال كما يغادر أي مراهق منزل العائلة,طبعا ثمة دفعات جديدة من الامراء تسلمت المشعل,من بينها دفعة الامير مولاي رشيد منذ عام 1982,لكن نظام الدراسة صار أقل صرامة بكثير,”ما عمر الكوليج روايال كان صارم فالنظام ديالو بحال كيما كان مع الدفعة ديال محمد السادس”.يقول أحد العارفين بخبايا القصر, وزعما ما عمرو يكون؟ لا شك أننا سنعرف الجواب عندما يصل دور ولي العهد مولاي الحسن الذي سيحتفل بعيد ميلاده الخامس في ماي المقبل(وهو السن الذي بدأ فيه والده دراساته التهييئية) عندما سيلتحق مولاي الحسن ب”المدرسة المولوية”,ستبدأ صفحة جديدة من التاريخ…أو هاديك هضرة أخرى

24875846 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24875811 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24875860 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24875884 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24875963 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24875996 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24895218 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24895931 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24895981 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7951054_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7951638_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7951856_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7952044_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7952127_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7952619_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7952664_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7953170_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7953175_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7953308_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7953846_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7953842_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7953848_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7954191_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7958748_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7958900_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7958895_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7992925_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربPremier-anniversaire شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربPour-ses-sept-et-ses-huit-ans شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربmohamed VI en famille 3 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربmohamed VI en famille 2 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربMLY hassan (27) شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربmohamed VI en famille 7 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربmohamed VI en famille 6 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربanniversaire-lalla-khadija-G شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربh-4-1632898-1249300125 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24842117 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24842176_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24842177_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24842178_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24842279_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24842278_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24842277_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24842276_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24842396_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24842398_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب36103987_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24842427_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب36103993_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7837625_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب7991733_m شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب24875765 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربJillelghiwane.mohammed6 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربimages شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربimages (1) شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربm6 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربoui شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب2841972552_1 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب21 (1) شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربsport (11) شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربmza3et.com-bf4bd9f213 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربPhoto0418 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب1364300962roism6 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب9998381142 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب6018_608989182474014_980885725_n شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربhassan2 2 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربmza3et.com-c88abf90e2 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب1240470_421210517984559_255250745_n شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب34189812 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب27457024 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربfamille royale شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب69056_641288259220455_1799152365_n شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب20130920185148_97178 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب75486530_p شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب34857198 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب1371042791 شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغربMED VI THESE 1_thumb شبه عسكرية، صارمة و أحيانا لا تليق: أسرار صناعة الملوك في المغرب

تعليقات الفيسبوك

تعليق

2 تعليقات

  1. pffffffffffffff ewa mli7

  2. المهدنس سمير

    تحيه طيبه وشكرا على هذه المعلومات القيمة