الحجاب نفاق إجتماعي وموضة جديدة تغزو أسواق الدعارة بالمغرب

9 سبتمبر 2009 آخر تحديث : الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 11:36 مساءً

بقلم : سعيد الكرتاح
الدعارة مهنة قديمة منذ قرون مضت، الدعارة ذات أسماء متعددة، سماها الدين بالزنا والقانون بالفساد والعلاقات غير الشرعية، فيما سماها المجتمع الإسلامي المغربي بأسماء متعددة، (الدعارة، البغاء، الرذيلة، المهنة اللاأخلاقية، تجارة الرقيق الأبيض، إلخ…).
شيء عاد أن تمارس المرأة أو الفتاة الفساد في المغرب، فهذا شيء نعتاد عليه كل يوم، حيث الملاهي الليلية في كل المدن السياحية مفتوحة دون حسيب ولا رقيب، و(البورديلات) في المدن والأحياء الشعبية، ونساء على أوصاف “الباغيات” بلباسهن المعروف “6 دريال الكتان” لا يستر في جسدهن شيئا “كولشي على بالكم”،وهن يتجولن في الشوارع المغربية أمام أعين السلطات.
إلا أن الشيء الذي يثير الانتباه مؤخرا، دخول موضة جديدة من “الباغيات” لمنافسة زميلاتهن في أسواق الدعارة بالمغرب تحت قناع الإسلام. فقد اقتحم هذا الفضاء فوج جديد من ممارسات البغاء وهن مرتديات الحجاب، حجاب الدعارة طبعا وليس لباسا محتشما. بحيث بدأ يغزو أسوق البغاء بالمدن المغربية.

ومع ذلك فما زالت هذه السلعة الجديدة التي دخلت أسواق الرذيلة مؤخرا تعرف ارتفاعا غير مسبوق، خاصة في صنف الفتيات ما بين الـ 16 إلى الـ 25 من العمر. إذ أصبح وضع “شرويط على الرأس” دليل على أنك أمام فتاة عاهرة لدى كثير من الشباب، الذين يضطرون لاصطياد الفريسة من هذا النوع تجنبا لدوريات أمنية، خاصة في بعض المدن التي تعرف بهذه السلعة الجديدة. إذ أصبح من المعروف جدا أن تجد فتاة أو امرأة بلباسها “الإسلامي” تدخل إلى بيت يقطنه العزاب مرفوعة الرأس، كأنها تدخل لأداء فريضة الصلاة بالمسجد، أو كأنها خرجت من الحمام، لأنها تستعين بالغسل هناك “أو بالماء بارد راك عارف الزوافريا” تجنبا لكل الشبهات بعد دخولها “دارهم”.
وأمام هذا الوضع، بدأ الشباب المغربي من ذوي التجارب والخبرة في الميدان، يتخوفون الإقدام على الزواج ولا يستطيعون التمييز بين حجاب إسلامي وحجاب ترتديه العاهرات في مغرب يعرف التقدم حتى في الدعارة. بطلها فتيات متحجبات يمارسن “الجنس السطحي” بشتى أنواعه من أجل الحفاظ على البكارة لخداع فارس الأحلام المنتظر، فيما الأخريات يمارسن الجنس بشكل عاد رغم أنهن “بنات دارهم” على حد تصريحهن أول الأمر، عندما يطلب منهن أحد مرافقته إلى محله.
“معمرني جات معايا شي وحدة ما دايراش الحجاب” هكذا يقول محمد (26 سنة مستخدم شركة) شاب يكتري غرفة ببيت يقطنه العزاب،إذ يفضل هذا الأخير عاهرات متحجبات وبالأخص القاصرات منهن…

وعلى إثر بعض المعاينات التي قمنا بها لبعض الحالات، أكدت فاطمة (17 سنة تلميذة) قبل أن تعرف لمن تتحدث ومن معها، أنها غير نادمة على ما تفعله، وأنها ستبقى محافظة على بكارتها وسمعتها ما دامت تمارس مهنة الدعارة خارج حيها، إلا أنه بعد التقاطنا لها بعض الصور بالهاتف النقال وهي تنزع حجابها وتستهزئ به، أشهرنا في وجهها بطاقة يتوسطها الخطان الأحمر والأخضر، مكتوب عليها “الصحافة” بدأت تستنجد وتستغيث وتطالب بحذف الصور مقابل ما طلبناه لأنها “بنت دارهم غادي تشوه في جورنال”، إلا أننا أصررنا على عدم الإذعان لطلبها. مع العلم أن هذه الحالة لم تكن إلا واحدة من بين مئات حالات “الحجاب الخداع” الذي تخدع به الفتيات عددا من الشباب المقبلين على الزواج من “شي بنت الناس”، رغم أن جل هاته المتحجبات فقدن عذريتهن، وخير دليل على ذلك ما أشارت إليه الإذاعتان الخاصتان، في برنامج “بصراحة” للصحفي أديب السليكي بإذاعة راديو بلوس وبرنامج “قلوب مفتوحة” للزميل الصحفي “مصطفى الهردى” بإذاعة mfm سوس، إذ يصرح عدد من “العاهرات” بفقدانهن لبكارتهن ويطرحن مشاكلهن عبر الأثير من أجل تقديم المساعدة لهن. ومع ذلك لم أسمع يوما فتاة تقول بأنها كانت متبرجة وفقدت البكارة، ولم أسمع لأخرى تقول بأنها فقدت البكارة بالاغتصاب، والشيء الذي أسمعه أنهن كن في مرافقة بعض الشباب وغرر بهن ففضت بكارتهن وهن بنات الناس ومتحجبات.
والسؤال الذي أطرحه عليهن شخصيا، ماذا كانت الفتاة ستفعل مع شاب وهي ترافقه إلى مقر سكناه ودخلا لغرفة لوحدهما؟

في الحقيقة لم يكن ما أكتبه إلا نموذجا لحقيقة ما وراء الحجاب وما وراء ذلك “الشرويط لي فوق الرأس”، أما حقيقة الأمر فانتظروها قريبا مرفوقة بالصور لفتيات مغربيات قاصرات وهن ينتزعن الحجاب استعدادا لخوض مباراة “الرذيلة” في غرف شباب عزاب وتدخين “الشيشة” برفقتهم. فقط في انتظار أن تنشر الحقيقة أولا في بعض الجرائد الوطنية.

تعليقات الفيسبوك

تعليق

كلمات دليلية

أمازيغي ولي الشرف أن أكون
أترك تعليقك
61 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة - أريفينو الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

  • asma

    asma
  • abdou motawakil

    abdou motawakil
  • fatima

    fatima
  • nour

  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف

المصدر :http://www.ariffino.net/?p=4003