رابطة الريف .. الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها

19 سبتمبر 2009 آخر تحديث : الجمعة 25 أكتوبر 2013 - 11:36 مساءً

رابطة الريف .. الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها

نوح الوكيلي
لما كان الفضل لقضية عمالة الدريوش والأزمة المفتعلة حولها في الزخم والشهرة التي نالتها ما تسمى نفسها “رابطة الريف بأوربا” حتى قدمت نفسها البطل الذي سيرجع “الحق المفوت” لأصحابه. تحاول الرابطة الأن وبعد صمت طويل دام أشهر أثار شكوكاً كثيرة حول أساس مطالبها ومقابل سكوتها، أن تبدى تمسكها بأمر بات محسوما، في محاولة لحفظ ماء الوجه وإسكات تساؤلات مشروعة عن أساس كل هذا اللغط
من أوله وعن ما جنته الرابطة غير شهرة زائفة ومقر جديد بأثاث فاخر، كان مقابلهما المشاركة في زعزعة أسس العيش المشترك والسلم الاجتماعي في منطقة تطغى القبلية عليها وهي مؤهلة لتشكل كياناً مشتركاً.

نعم نجحت الرابطة في تسويق الشعارات الجوفاء ونظريات المؤامرة الفارغة واستمرت في مطاردة الأوهام والبطولات الزائفة والبحث عن شعبية كانت على حساب حقائق الواقع والعقل والمنطق، وكانت أدواتها أًناس بسطاء في تفكيرهم صور لهم الأمر وكأنه دفاع عن العرض وعن حق بنته الرابطة على باطل فما كان لهم إلا أن انساقوا وراء “مثقفيهم”، كيف لا وهم شعلة الأمل وناقلي حضارة الغرب. أيضاً كان الكثير من المتشبعين بفكرة “المؤامرة المخزنية” على الموعد ، ليرو وبدون أدنى معرفة بالحيثيات أن الرابطة فقط لأنها تنظم مظاهرات وتتحدى السلطة .. فهي مظلومة وهذا وحده كاف لتكون على حق، وبات الطرف الأخر الذي هو الدريوش بمثابة “العميل المخزني” الذي يسكنه “الأعراب المستوطنون” على حد تعبير الكثير من المعلقين.

ما يستعصي علينا فهمه هو : لمن ولاء رابطة الريف بأوربا ؟ هل هي حقاً لكل الريفيين كما يفهم من اسمها ؟ أم أنها للدفاع عن قضايا المناطق الأشد تهميشاً بالريف وهنا نقصد دائرتي الدريوش والريف وهذا ما يفهم من تصريحات مسؤوليها؟ الواقع يزكي خياراً واحداً، أن الرابطة هي رابطة لقبيلة أيت أوزين أو رابطة ميضار فقط ، وهي الحقيقة الا اذا أردنا خداع أنفسنا، فرغم الأجواء الأوربية التي تشكلت فيها الرابطة إلا أنها لم تستطع التخلص من التعصب القبلي الذي جعلها جمعية نقية العرق، لم تترك المجال سواء بشكل مباشر أو غير مباشر لتكون حقاً جمعية للريف الكبير، وقد أبانت مواقفها من قضية العمالة وهي التي قدمت نفسها مدافعاً عن الدريوش في اطار أولوياتها ! وبشكل جلي أن ميضار أولاً وأخيراً. أن تكون لميضار جمعية تدافع عنها بكل هذه الاستماتة شيئ جميل نشجعه، لكن ما لا يفهم هو أن تقدم الجمعية-وهي الرابطة في هذه الحالة- في خطاباتها نفسها على أنها جمعية لكل الريفيين، ما يفرض عليها أن تكون كذلك بالفعل لا أن تتمترس الى جانب طرف ضد طرف من المفروض أنه في مقام واحد مع الطرف الأول، والا فما فائدة التعميم في اسم “رابطة الريف”؟ جعلها “رابطة ميضار” يجعلها أكثر مصداقية لأن الأقوال دائماً ما تقرن بالأفعال.

كم كان ليكون أمراً أيجابياً لو كان الزخم الذي ميز بيانات الرابطة عن صراع العمالة دعوات لرص الصفوف وتوحيد القوى في سبيل بناء اقليم لكل أبنائه والابتعاد عن كل ما من شأنه خلق جو غير مشجع والكيان الاداري لا يزال في مخاض الوجود، للأسف كانت الخسارة كبيرة على كافة الأصعدة وأكثرها اجتماعياً واعلامياً. واقع الحال أن الرابطة ساهمت بشكل كبير في كهربة الأجواء وتوتير العلاقات، حتى بات لا يذكر الدريوش وميضار الا ويذكر الصراع حول العمالة وعن تطور الأحداث من سيئ لأسوء أما عن عن الرأي العام في المدينتين : فأغلب الرأي العام في ميضار بات يرى الدريوش “سارقاً” في المقابل أغلب الرأي العام في الدريوش يرى في ميضار “حاسداً” ! هو واقع مرير نرى عرضه خطوة أولى في اتجاه تشخيص ومعالجة المشاكل، نقر بصراحته التي قد لا تعجب الكثيرين، لكنه ضرورة تقود للتغيير الايجابي فالنقد ليس الا محفزاً نحو التطوير وإصلاح مكامن الخلل الذي نرى الاستمرار في تغذيته بكل الطرق يصب في تعميق الخلاف. وهنا لا قول نختم به أحسن من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها)..

تعليقات الفيسبوك

تعليق

كلمات دليلية

أترك تعليقك
45 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة - أريفينو الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف
  • غير معروف

    غير معروف

المصدر :http://www.ariffino.net/?p=4086

الاكثر قراءة الآن : دورة تكوينية في رياضة ابيناكا بمقر الجمعية الخيرية الاسلامية بالناظور