روبورتاج: برنامج مسعف في كل مكان يحل بدور الطالبات للدريوش و عين الزهرة

الجيلالي الخالديآخر تحديث : الأربعاء 14 مارس 2018 - 12:38 مساءً
روبورتاج: برنامج مسعف في كل مكان يحل بدور الطالبات للدريوش و عين الزهرة

أريفينوا : متابعة خاصة: عن لجنة الإعلام و التواصل

تنفيذا لبرنامج مسعف في كل مكان الذي سطره المكتب الإقليمي للهلال الأحمر المغربي لإقليم الدريوش بهدف تكوين و تأهيل 600 متطوع منقذ بشراكة مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية و بتعاون مع المجلس الإقليمي والجماعات الترابية لإقليم الدريوش و يستهدف كذلك نزلاء و نزيلات دور الطالبات والطالب بالإضافة إلى مختلف الفئات الإجتماعية والمهنية. إحتضنت كل من دار الطالبة بالدريوش و دار الطالبة بعين الزهرة فعاليات  المحطة الثالثة لبرنامج تكوين وتقوية قدرات المسعفين والمسعفات و ذلك بمشاركة أزيد من 80 مستفيدة تحت إشراف فريق من الأطر التابعة للمكتب الولائي بوجدة و المكتب  للهلال الأحمر المغربي بالدريوش من خلال فقرات مكثفة تناول فيها طاقم التاطير المصوغات العشرة في الإسعافات الأولية عبر دروس نظرية و تطبيقية وورشات تفاعلية سلطت الضوء على أهداف الهلال الأحمر المغربي كمؤسسة ذات امتداد وطني وعالمي متخصصة في مجال الإسعاف و الإنقاذ و العمل الإجتماعي و الإنساني و تدبير الكوارث و التدخل اثناء الحوادث.
واستانف برنامج “مسعف في كل مكان” برنامجه لليوم الثاني و الأخير من المحطة الثالثة بكل من دار الطالبة الدريوش و دار الطالبة بعين الزهرة، حيث تمكنت  المستفيدات من إتمام فقرات الدورة وفق المناهج المعتمدة نظريا وتطبيقيا وأتاح لهن تعزيز القدرات في مجال الإسعافات الأولية. كما  نالت الدورة التكوينية إستحسان جميع المشاركات و تركت إنطباعا جيدا حول الأهداف الإنسانية و الرسالة النبيلة لمنظمة الهلال الأحمر المغربي الأمر الذي تفاعلت معه نزيلات المؤسستين بشكل تلقائي أثناء توديع الطاقم المشرف على الدورة و المتكون من أطر عن المكتب الولائي بوجدة و أطر الهلال الأحمربإقليم الدريوش الذين أبدوا عن حس عالي من المسؤولية الملقاة على عاتقهم طيلة يومي من التكوين تميزت بالإنضباط و الجدية و الحرص على نقل المعارف و المهارات المتعلقة بمجال الإسعافات و التعريف مبادىء المنظمة و أهمية الإنخراط في برامجها باعتبارها مدرسة للتطوع و خدمة و تنمية المجتمع.
 وتجدر الإشارة أن مشروع مسعف في كل مكان سيتواصل خلال يومي السبت و الاحد 17 و 18 مارس الجاري دار الكبداني و أمجاو وآيت مايت وتزاغين وعين الزهرة وأولاد بوبكر وتروكوث وأولاد أمغار ودار الطالب بتروكوث و تليليت وتمسمان وبودينار وإجرماواس وبني مرغنين و دارالطالبة ببودينار ودار الطالبة بتمسمان
على ان  يتواصل المشروع في محطات اخرى ينفتح من خلاله المكتب الإقليمي للدريوش على قطاعات و شركاء آخرين في مرحلة لاحقة.
 

مواضيع قد تهمك

2018-03-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة - أريفينو الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

الجيلالي الخالدي