بعد ‘منارة المتوسط’ … تعثر مشروع ملكي آخر بالحسيمة !

بعد ‘منارة المتوسط’ … تعثر مشروع ملكي آخر بالحسيمة !
متابعة

راسل فريق حزب الإستقلال بمجلس النواب “نور الدين مضيان” ، وزير الداخلية “عبد الوافي لفتيت” ، لـ”عقد لقاء عمل عاجل مع منتخبي إقليم الحسيمة حول مشاريع منارة الحسيمة المتوسط ومشاريع تقليص الفوارق الاجتماعية بالاقليم”.

و طلب “مضيان” ، في مراسلته الموجهة لوزير الداخلية ، بعقد “لقاء عمل عاجل مع منتخبي إقليم الحسيمة بعدما تعذر عقد أي اجتماع تواصلي على الصعيد المحلي مع منتخبي الإقليم لما يزيد عن سنة”.

و أضاف البرلماني الإستقلالي عن إقليم الحسيمة أن اللقاء يرنو إلى التواصل ” من أجل الوقوف على حقيقة نسبة تقدم مشاريع منارة الحسيمة المتوسط ومشاريع تقليص الفوارق الاجتماعية بالاقليم و مدى انعكاس الآثار الإيجابية لهذين البرنامجين على الساكنة المحلية في مختلف المجالات المرتبطة بحياتهم اليومية”.

فبالإضافة لتعثر مشاريع ‘الحسيمة منارة المتوسط’ التي أدت في وقت سابق إلى إقالة وزراء و مسؤولين كبار من طرف الملك ، يعيش برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والترابية بالوسط القروي بدوره تعثراً كبيراً حسب “مضيان”.

المشاريع المبرمجة في إطار هذا البرنامج، والتي تهم، بالأساس، العالم القروي رصدت لها ميزانية إجمالية قدرها 50 مليار درهم، وجاءت تنفيذا للتعليمات الملكية الواردة في خطاب العرش لعام 2015.

مواضيع قد تهمك

2018-12-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة - أريفينو الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

arifi