+صور: الناظور تحصد الجوائز الأولى في البطولة الوطنية لفن التناظرالمنظم من طرف جمعية مدرسي علوم الحياة والارض

arifiآخر تحديث : الجمعة 30 نوفمبر 2018 - 10:14 صباحًا
+صور: الناظور تحصد الجوائز الأولى في البطولة الوطنية لفن التناظرالمنظم من طرف جمعية مدرسي علوم الحياة والارض

مراسلة استكمل برنامج ” صوت الشباب المتوسطي” والذي تنظمه جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب بالتعاون معالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق، وبدعم من المركز الثقافي البريطاني، أنشطته من خلال تنظيم تكوينات مكثفة ومناظرات محليةلنوادي المناظرة التابعة للمديرية الاقليمية للناظور وممثلين عن الكلية متعددة التخصصات بسلوان وذلك بمركز التربية البيئية الكائن بمدرسة الحسن الثاني المحاذية لمركز تكوين المعلمين بالناظور.

استمرت هذه المناظرات زهاء الشهر، وذلكابتداء من منتصف شهر أكتوبر إلى غاية 17 نونبر 2018. والتيأسفرت عن تأهل فريق يمثل المنطقة الشرقية في المرحلة النهائية على الصعيد الوطني، يتكون من 18 متناظرة ومتناظرا في اللغات الثلاث: اللغة العربية واللغة الفرنسية واللغة الإنجليزية.

انطلقت البطولة الوطنية للبرنامجبالنسبة للمغرب ابتداء من مساء يومه الأربعاء 21 نونبر إلى الجمعة 23 نونبر 2018 بمركز التكوينات والملتقيات الوطنية بالرباط، تقرر تنظيم ورشة تكوينية لفائدة المشاركين الذين سيمثلون المنطقة الشرقية، وذلك يوم السبت 17 نونبر 2018 ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال.

استطاع الفريق الممثل للمنطقة الشرقية أن يتحصل على نتائج جد سارة، إذ تمكن كل من أشرف لمعلم و مسين أبرشان من تبوء الرتبة الأولى والثانية في فن التناظر باللغة الانجليزية. كما حصل على الرتبة الثالثة في التناظر باللغة العربية عمر بنسونة من الكلية متعددة التخصصات بالناظور.

وجدير بالذكر أن البرنامج يسعىإلى تمكين الشباب من تعزيز ثقافة الحوار والمساهمة في السياسة العامة وتشكيل ملامح الخطابات الإعلامية، وخلق فهم مشترك مع جميع أعضاء أقطاب دول البحر الأبيض المتوسط، وتتولى مؤسسة آنا ليند تنسيق هذا البرنامج.

مواضيع قد تهمك

2018-11-30
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة - أريفينو الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

arifi