ظاهرة “التعلاق” بالشاحنات بالناظور بين”التسلية”و “المغامرة بالحياة” انتقلت من (الحراكة)الى التلاميذ،امام صمت الجميع+فيديو

ظاهرة “التعلاق” بالشاحنات بالناظور بين”التسلية”و “المغامرة بالحياة” انتقلت من (الحراكة)الى التلاميذ،امام صمت الجميع+فيديو

اريف اينو: مراد هربال

تعرف ظاهرة “التعلاق” خلف الحافلات ووالعربات من طرف المراهقين والشباب الباحث عن فرصة الهجرة السرية، انتشارا كالوباء في كل من الناظور و بني انصار، هي طفرة خطيرة تمت معاينة مظهرها علاننا يوما بعد يوم و أمام أعين الجميع.

فبعد أن اتسعت عمليات “التعلاق” لتشمل فئات عمرية ضمنها تلاميذ صغار، نجدها اليوم تطال كل وسائل النقل من شاحنات وحافلات وسيارة أجرة وسيارات خاصة، وأحيانا يكون القطار في بعض المناسبات عرضة للظاهرة أيضا! هل يمكن تبريرها بكون المتورطين فيها مجرد أطفال؟ بالطبع لا لأننا نجد البالغين أيضا يمارسون تلك الحماقات، وتكفي لك خمس دقائق من الوقوف عند (عمار اريفي بالناظور)لتواكب مشاهد تنبأ بكارثة انسانية نتيجة انتشار هذه الضاهرة التي نحن بصدد التعليق عليها. وهل يمكن أيضا تبرير تلك الظاهرة بالبعد الاجتماعي، كون هؤلاء التلاميذ المغامرين لا يجدون مالا يؤدون به ثمن تذاكر التنقل؟ بالطبع لا، لأن الظاهرة في شق كبير منها تحولت إلى “رياضة” و ” متعة” تنتعش في أوساط التلاميذ وفي أماكن معروفة في كل مدينة.

أمام هذه الظاهرة الخطيرة ورد الفعل الأخطر ضدها تقع المسؤولية على عدة أطراف:

أولا، السلطات التي من مسؤوليتها تخليق الطريق، ونقصد بها وزارة التجهيز والنقل، وهي التي ينبغي ضمن سياستها التحسيسية استهداف هذه الظاهرة من خلال وسائل الإعلام ومن خلال شراكاتها مع المجتمع المدني.

ثانيا، مصالح الأمن التي ينبغي أن تنظم حملات لمحاربة الظاهرة .

ثالثا، وسائل الإعلام العمومية، التي يمكن أن تفتح نقاشات عمومية توعوية وتحسيسية تستهدف الأسر و أيضا الأطفال والمراهقين والشباب الذين يتورطون في تلك السلوكات الخطرة.

رابعا، الأسرة يجب ان تعي ان ابناءها في خطر ،وبالتالي التقرب مننم ونصحهم،بل ومرافقتهم احيانا .

خامسا، أرباب الحافلات الذين يتورط سائقو حافلاتهم في عمليات “الفخ”(اريل اينو كانت قد نشرت سور لحافلات تضع اشواك السدرة كفخ) التي بموجبها يتم وضع حياة ذالك الحراك المراهق او التلميذ في خطر قد تنجم عنه حوادث مميتة ناهيك عن مخالفته للقانون أصلا.

سادسا، المجتمع المدني، وخاصة الجمعيات المتخصصة في التوعية الطرقية، والتي تستفيد من دعم مالي عمومي لتنظيم المرور وتوعية المواطنين. ويمكن القول أن ظاهرة “التعلاق” وما يترتب عنها من مخاطر في الطريق هي من الظواهر الخطرة في الطريق ذات الأولوية اليوم في المكافحة.

نحن إذن أمام ستة أطراف كلها تشترك في المسؤولية حول الظاهرة التي أخذت في الانتشار كالسرطان في الطرقات باقليم الناظور.

مواضيع قد تهمك

2019-01-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة - أريفينو الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

مراد هربال