+فيديو، شاهد عيان يحكي: تفاصيل مأساوية وراء وفاة اربعيني امس بأزمة سكر وسط الناظور!!

14 فبراير 2017 آخر تحديث : الخميس 16 فبراير 2017 - 2:01 مساءً

زكرياء الورياشي الإخوان ، الأخوات ، هذا الفيديو أنا من قمت بتصويره … لقد صدمت حقا ، مشهد مؤثر لشخص كان يعاني من إضطرابات مرض السكري في شارع الحي الإداري قرب المحكمة الإبتدائية بالناظور ، وجلس إلى الأرض بشكل عادي ، وكان في حاجة إلى تدخل طبي عاجل .

وقد إتصلت شخصيا بمقر سيارات الإسعاف وتحدثت معهم وهذا هو الحوار الذي دار بيني وبينهم :

“سلام وعليكم ، خويا أنا مراسل صحفي و إعلامي ، دزت من طريق ولقيت واحد السيد مليوح فالشارع فاقد الوعي عندو إضطراب مرض السكري حالته خطيرة وراه كاين قدام مندوبية النقل و التجهيز فالحي الإداري … الله يرحم الوالدين سرعوا شوية …” .

ورد عليا : ” صافي أخويا غادي يجيو دابا “.

وللأسف ديك دابا كانت فيها ساعة من الإنتظار ، وعاودت به الإتصال “وااا بنااادم راااه كايموت بين يدياااا أعباااد الله راه والله حتى يموت هنا الله يرحم الوالدين أجيو عندنا .. “.

ورد عليا ببرودة : “أخويا راهوم جايين واش بغيتيهوم يطيروو ولا مالك غير بالعقل” .

وقطعت المكالمة ، وطلبنا تدخل شخص كان جالسا في مقهى لديه شهادة في الإسعافات الأولية ، وقام بإسعافه وكان لا يزال الشخص الفاقد وعيه يتنفس ، وقالينا داك السيد أخويا ضروري تجي الإسعاف تديه المستعجلات حالته متدهورة … ، وهزينا داك السيد فكرسي ديال القهوى وبدينا كانجريو بيه فالشوارع باش نوصلوه للسبيطار … ووصلات ديك الإسعاف ، وخدا مول الأمانة أمانته :( :(

وجاءته سكرة الموت بالحق :( :( … مشيت مع ولد داك السيد لي توفى لمقبرة الحسني بالناظور :( وصلنا لقينا الروينة والضرب بين بعض النساء أمام باب الطبيب ،، وطلبنا منهم يخليونا ندخلو لداك السيد لي دخل راه ولدو هو هادا و بالمزاوكة و تشحام و الله يرحم الوالدين ، خلاونا ندخلوا ، وقال الطبيب لإبن السيد الفاقد وعيه ،، الله يصبركم أولدي باك مات :( :( ولم يتحمل الإبن ذلك وفقد أعصابه ونهار بالبكاء و الحسرة و التفكير في والده الذي كان معه قبل ساعات فقط يتحدث معه بشكل عادي ،،، و حضرت الأم و أبناءها و عائلته ، وكان مشهد صادما و مؤثرا يا إخواني … والله العظيم لم أتمالك نفسي وعانقت إبن ذلك الشخص الميت لأننا إخوة في الإسلام وكأنني أحد أفراد عائلته ، ذرفت معهم الدموع يوما كاملا وذلك المشهد لا يزال حيا في عقلي أتذكره و أبكي … يا حسرتاه على مدينتنا الناظور بدون مستشفيات بدون أطباء بدون إسعافات بدون نزاهة بدون رحمة وبدوووووووون قلب :( لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.

من هذا المنبر أريد أن أبعث رسالة إلى المسؤولين بالناظور ، وأقول لهم بصريح العبارة : حنا كساكنة وكمواطنين بغينا توجهوا الأنظار ديالكم و الإهتمام “إلا مازال عندكم شوية ديال الغيرة على هاد لمدينة” ، لقطاع الصحة في الإقليم الذي ينزف … مابغينا لا “مشاريع فلاحية ولا صناعية ولا … إلخ” أول و أهم حاجة هي الصحة ، ومن بعد الرياضة ، ومن بعد باقي القطاعات ، راه اليوم كان الدور على هذا المواطن العادي ، وغدا يكون الدور عليا ، وبعد غدا الدور عليك ، وعلى ولادك و والديك … ماتنساش هادشي …. “الله يمهل ولا يهمل”.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة - أريفينو الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.