الريف.. بين مطلب التنمية ومطلب الحكم الذاتي .( 1 )

28 يوليو 2010آخر تحديث :
الريف.. بين مطلب التنمية ومطلب الحكم الذاتي .( 1 )

  الريف.. بين مطلب التنمية ومطلب الحكم الذاتي .( 1 )

بقلم الأستاذ : عبد الخالق برزيزوي .
[email protected]

جبل طارق شاهد على حضور أمازيغ الريف في صنع تاريخ غرب المتوسط في الماضي . ووجود مدينتي  سبتة ومليلية والجزر المستعمرة ضمن منطقة الريف يعكس ذلك الحضور في  تشكيل  حاضره واختيار مستقبله.
إن إدراك أهمية موقع الريف  ضمن هذا المجال البحري الاستراتيجي ، وحسن توظيف ما يتيحه من إمكانات جغرافية وطبيعية قلما تتوفر لكثير من المناطق .. وشساعة إقليمه وتنوع تضاريسه التي تنساب في لوحة فنية بديعة وخلابة ، و ما تختزنه مياهه من ثروات بيولوجية هائلة  ، من أصناف الطحالب المفيدة للإنسان ومختلف أنواع الأسماك  التي  تقدر بنحو 550 ألف طن ، فضلا عن عائدات أبناءه  بأوربا .. وغير هذا من المقومات والعناصر المادية والبشرية التي ترسم ملامح القوة والثراء لأي مجال . ستمكن بلا شك من إعطاء انطلاقة اقتصادية قوية لمنطقة الريف ، وإقلاع تنموي واعد ..  لن يفيا بحاجياتها الضرورية فحسب  بل قد تشع أيضا على الجهات و المناطق الأقل ثراء .
لكن لماذا هذا التأخر في المسلسل التنموي بهذه المنطقة ؟
وما هي الاكراهات التي تنتصب أمام كل نهضة حقيقة وجادة بالريف  تنسحب على كل الميادين ، الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية والحقوقية والعلمية والفنية ..؟
وهل يمكن اعتبار الاوراش المفتوحة حاليا  والتي أدرجت  كلها في إطار ” المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ” كافية ؟
هل تعكس مقدرات ومؤهلات هذا الجزء من المغرب ؟
هل تستجيب لانتظارات  وتطلعات سكانه ؟
هل تخدم حقيقة مصالحهم؟
أسئلة تتزاحم  ، تطل من ماض تعيس لم تندمل جراحه ، خلف فينا كل أذواق المرارة وأقعد كل إرادة .. أسئلة تعري حاضرنا وترمي بنا إلى غد لا يُرى له درب ولا يكاد يُرجى له فجر.

1  –     سؤال الماضي وشرط التنمية.

سؤال الماضي سيظل يلح مهما حاول النظام المغربي مداراته ، ومهما لفه وسجى علية من  أكفان..لأن مالقيه أهل الريف من ظلم واضطهاد وتهميش لا يمكن البتة تجاوزه ونسيانه بمسرحية ما سمي ” مصالحة ”  أ والتكفير و التعويض عنه بدريهمات صرفت من مالهم وليس من مال من سامََهُم العذاب .
مالقيه أهل الريف مس كرامتهم وشرفهم ونخوتهم ، وردﱡ الاعتبار لهم لن يكون إلا بالاعتذار الرسمي والصريح ، والتعهد بعدم العودة إلى هذا الظلم . فحتى العرف والمبادئ العامة للقانون والأخلاق تدعو في حالة تعذر جبر الضرر بالوسائل المادية إلى تقديم الاعتذار..لأن من شأنه أن يمنع ويحول دون تكرار فضاعات الماضي.
وهذا هو أحد شروط  التدبير الرشيد لشأن المنطقة . رد المظالم !
والشرط الذي يليه ، ويعزز مصداقيته ويفتح باب الثقة والأمل أمام المنطقة على مصراعيه ، هو التغيير السياسي الشامل ، والقطع مع أسلوب الحكم المستبد ومظاهر الإخضاع والإكراه.

مدخل التنمية السياسية .

إن التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية ..لن تتحقق إلا باقترانها بالبعد السياسي والحقوقي . فلا نهوض يرجى ولا تحديث  ينتظر بدون تنمية سياسية ، تجعل من أولوياتها إقرار المسؤولية والشفافية والتشاركية في كل أطوار العملية السياسية ، من تسطير القوانين الانتخابية وتقطيع الدوائر وتوفير ظروف المنافسة الشريفة ..إلى فرز النتائج وإعلان الفائزين وتشكيل المؤسسات وتحديد علاقاتها وصلاحياتها واختصاصاتها.
والمدخل إلى هذا الورش الكبير ، وأول عتباته .. تغيير الدستور.
أقول تغيير الدستور، ولا أقول إصلاح الدستور، لأن الإصلاح ينصب على عمل ناقص ، أو مادة تجاوزها الزمن واستجدت ظروف تستدعي إعادة النظر في فصولها ومفرداتها. أما الدستور المغربي فلا يعتبر ناقصا فحسب ، بل بدون أساس يدعمه ويسنده . ومالا أساس له لا يقوم بنيانا.
الدستور المغربي من صنف الدساتير الممنوحة الذي لم تنبثق أبوابه وفصوله ومواده وفقراته من إجماع وطني عكس إرادة الشعب المغربي وحقه في تقرير مصيره وإرساء مقومات النظام السياسي الذي يراه مناسبا.
إن مبررات إنشاء وإقرار الدستور المغربي الحالي، والتي قد تتمثل في حداثة البلاد بالاستقلال ، وضرورات المرحلة الانتقالية بعد وفاة محمد الخامس ، وتثبيت أركان النظام .. لم تعد قائمة اليوم . فنصف القرن الماضي أثبت بما لا يدع مجالا للشك بأن المغاربة عموما وسكان الريف على وجه الخصوص ، لا تتنازعهم رغبات الانقلابات والعنف والثورة . وكل ما يتطلعون إليه هو العيش الكريم في ظل نظام سياسي يحفظ أمنهم ويذود عن مصالحهم ويرعى شؤون بلدهم ويرفلون تحت ظلال خيراته وثرواته .
الدستور الذي سيضمن إقلاعا تنمويا جادا ، يجب أن يكون كتابا مفتوحا واضحا وغير مشفر.  تعكس فصوله حقوق المواطنين وواجباتهم .وتحدد صلاحيات مؤسساته التشريعية والتنفيذية والقضائية ، بعيدا عن كل لبس وغموض أو خلط . لا تبغي فيه سلطة على أخرى ، ولا يعلو فيه اعتبار إلا ما أعلاه القانون وقضى بسموه .. وليس ثمة ما يسمو على القانون إلا الإسلام دين المغاربة.
يا قوم .. إن هذا البلد هو ملك للمغاربة جميعا ! فكيف يكون الدستور الذي يحكمهم لا يضمن لهم المساواة في الحقوق والواجبات ؟
حقوق عموم المغاربة مهضومة، والواجبات التي على كاهلهم لا يتقاسمها معهم الحكام بالشكل الذي يقاسمونهم الحقوق . وهذا خرق حتى لمقتضيات الدستور الممنوح الذي ينص فصله السابع عشر والثامن عشر( 17 18 )  على مساواة الجميع في تحمل أعباء التكاليف العمومية أو تلك الناتجة عن الكوارث التي تصيب البلاد.
فمن يكتوون بنار التهميش والفقر والبطالة والمرض والأمية والإقصاء الاجتماعي..إلا عموم المغاربة ؟
من تجرف أشجارهم وتساق نعاجهم وتغمر حقولهم وتهدم بيوتهم بسيول الأمطار ؟
من يدفع الضرائب وهو راض ؟ ..من .. ومن ..؟ الشعب المغربي .
ومن يستأثرون بخيرات باطن الأرض و أديمها  ، وبثروات أعالي البحار وشواطئها ، وأخشاب غابات  الجبال ومقالعها ..إلا الحكام ومن يَلونَهم  ؟
من يتهرب من الضرائب وسداد الديون ..؟
من يغنم ولا يغرم ؟ من يأخذ ولا يبذل ؟
الدستور الذي سيقطع مع العهد البائد ويفتح صفحة جديدة أمام المغرب ، ينبغي أن ينبثق عن الإرادة الشعبية وفي كل مراحله.
في مرحلة الإعداد والصياغة ، وذلك بانتخاب جمعية تأسيسية تضم كل الفاعلين السياسيين والنقابات والمنظمات الحقوقية ومختلف الجمعيات ذات الاهتمام بالشأن العام.
وفي مرحلة الإقرار النهائي عن طريق عرضه على استفتاء شعبي عام .
الفرصة سانحة..
فلتبقى الملكية ..فليس للمغاربة عقدة تجاهها.المشكل عندنا ليس في طبيعة النظام السياسي ، ملكي أو جمهوري أو برلماني..، ولا في شكل الدولة ، بسيطة كحال المغرب أو مركبة كحال سويسرا مثلا .إنما المشكل في تدبير الحكم وفي الصلاحيات والاستثناءات .
المشكل في أساس الحكم وأسلوبه. المشكل في كلمة ، في شخصنة مؤسسة الحكم.
لقد عرض على الملك الراحل إبان عزمه إصدار أول دستور للمغرب بعد الاستقلال لسنة 1962 ، أن يتم تشكيل جمعية تأسيسية تضطلع بهذه المهمة تضم الوطنيين ورجال القانون والفقهاء والإدارة وغيرهم ..فرفض الاقتراح معتبرا أن ذلك من شأنه أن يقوض مركزه ومشروعيته كأمير للمؤمنين وملك لكل المغاربة  يعلو على كل المؤسسات  ، ومن ضمنها الدستور، وعلى جميع السلطات ..واستئثار الجمعية التأسيسية بإصدار الدستور يرى فيه تطاولا على حقل ورمز ينبغي أن لا ينازعه فيه أي  أحد ولا أية  جهة .
هكذا كان تقديره للمسألة في فترة كان فيها محاطا بكثير من الاكراهات في الداخل والخارج ، فضلا طبعا عن نزوعه الكبير والدائم رحمه الله –  إلى الانفراد بالسلطة في كل مظاهراها.
لكن اليوم الفرصة سانحة لإعادة النظر في ذلك التقدير ، فالزمن غير الزمن والظروف غير الظروف..بل إن الاكراهات الداخلية والخارجية نفسها تدعو إلى مراجعة ذلك التقدير .
أقول الفرصة سانحة لأن المغاربة يطالبون بتغيير الدستور وأسس نظام الحكم بشكل سلمي توافقي يحفظ لكل الأطراف ماء الوجه ، وينهض بالمغرب نحو التقدم والحداثة والرخاء والسلم السياسي والاجتماعي . والتحديات التي تنتصب أمامنا ، لعل أدناها تحدي التنمية الشاملة والمستديمة وتحدي العولمة وإكراهاتها .. ناهيك عن نزاع الصحراء  ومستقبل الثغور المحتلة في سبتة ومليلية والجزر ..كل هذه التحديات تقتضي التعجيل بمباشرة ورش التغيير السياسي الذي سيشكل دعامة بل رافعة لكل أوراش التنمية في المستقبل .
كما أن مشروعية الحاكم لا تتحدد بمدى استئثاره برموز وعناصر السلطة التي يعتبر الدستور أحد أهمها ، بل تتحدد بمدى قدرته على دفع حاجاته إزاء حاجات الشعب ، وقدرته على تغليب الصالح العام على صالحه الشخصي . وتتحدد أكثر ما تتحدد بقدر قربه من المواطنين ، بمشاكلهم وآلامهم وطموحاتهم..وسعيه إلى توفير ظروف العيش الكريم للقاصي قبل الداني وللضعيف قبل القوي، وأن لا يقطع أمرا يهم مصيرهم في الحال والمآل دون استشارتهم وإشراكهم . وأن يوطن نفسه على أن ما يبذله للمواطنين ليس عطاء ومنة ومنحة يمن بها عليهم صباح مساء ، بل هو حق أوجبه لهم عليه ميثاق وعقد البيعة حين تكون البيعة مستوفية لشروطها وصادقة ومحددة لحقوق وواجبات طرفيها المبايِع والمبايَع .
أعود إلى الريف بعد هذه الجولة التي اقتضاها الحديث عن شرط التنمية السياسية بالمغرب  ومدخلها، لان الريف جزء من هذا البلد ، وأي إصلاح وتغيير لأوضاعه نحو الأفضل لابد أن يسبقه تغيير للأوضاع بالمغرب كله.

( يتبع )

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات 31 تعليق
  • ach3ab17
    ach3ab17 منذ 14 سنة

    BRAVO
    مقااااااااااااااااال في المستوىىىىىى

    ممع احترامي وتقديري لصاحب المقال

  • مغربية جبلية
    مغربية جبلية منذ 14 سنة

    منطقة الريف معقل الرجال ومنبع التوار والمطالبة بالحكم الداتي جاء نتيجة التهميش والاقصاء لهده المنطقة مند فجر الاستقلال لكنه ليس الحل لان المغرب شعوب وقبائل وادا حدت واعطيت المنطقة حكم داتي سيطالب بدالك منطقة سوس ,,شلوح الاطلس, دكالة ,جبالة , الغرب الشرق ويصبح المغرب عبارة عن ولايات ومن الحكم الداتي الى الانفصال لاقدر الله
    انا في نظري الحل هو في الجهوية الموسعة التي تحدت عنها جلالة الملك لكن قبل دالك يجب تطهير المغرب من اللصوص والمفسدين ورؤوس الفتنة اضافة اعادة تقسيم الجهات ولما لا توزيع التروات بالتساوي على جميع المناطق وعدم تفضيل منطقة على اخرى
    اما الحكم الداتي فلن يخدم المنطقة في شئ بل سيخدم مصالح اعداء المغرب فقط
    عاش المغرب موحدا من طنجة الى لكويرة وعاش المغاربة امازيغ وعرباوصحراويين وعاش الملك سليل اهل البيت دو الام الامازيغية
    شكرا arrifinu

  • ميس نتمـورث
    ميس نتمـورث منذ 14 سنة

    إلى الأخت جبلية

    يا أختي لا يجب قلب الحقائق بل فهمها.. الحكم الذاتي قد يكونان وجهان لعملة واحدة.. الفرق فقط يكمن فقط في المراد بهذه الجهوية الموسعة.. هل هي على طريقة الاندرز بألمانيا أو بالمجموعات المستقلة على الطريقة الإسبانية أو بشكل أكثر عمقا على الطريقة البلجيكية أو هي عبارة عن نظام فديرالي على الطريقة الأمريكية.. كل الطرق تؤدي لروما بمعنى آخر أن المطلوب هو تسيير ذاتي للشؤون المحلية على مستوى المجال والإستثمار أساسا وقد يتوسع الامر ليشمل قوانين محلية مرتبطة بحاجات محلية.. أما قضية الإنفصال فهي من الردود التي تقرأ النيات أكثر من قراءتها لواقع الأمور.. أحب أن أذكرك أنه جنى لسنوات قليلة من كان يتحدث عن ضرورة إرشاء جهوية حقيقية أو موسعة كطان يوصم بالإنفصالي وحينما تفضل الملك بالحديث عنها أصبح الكل يكرر هذا المصطلح بينما دعاة الحكم الذاتي أصبحوا انفصاليون حتى يثبتوا العكس مع العلم أن الفكرة كما قلت قد اعني نفس الشيء باستثناء اختلافات قد لا تمس الجوهر..
    في الولايات المتحدة هناك خمسون ولاية وكل ولاية تكاد تختلف عن الأخرى حتى في القوانين الأساسية وفي تشريعات رئبسية وفي قوانين تدبير المجال والبيئة وحتى في العقوبات الجنائية هذا مع ان هذه الولايات لا تختلف لا لغويا ولا ثقافيا إلا بشكل بسيط بينما الاهم انها تختلف على مستوى العقليات مثلا بين الشرق الشمال الصناعي والجنوب الزراعي.. مع كل هذه الولايات وهذه الانظمة هناك مواطنون أمريكيون وفخورون ببلدهم..
    إن أحد اهم عوامل شيوع الفساد الإداري في المغرب يكمن في حدة مركزية اتخاذ القرار.. فالفساد محمي من المركز نزولا حتى المستوى المحلي ولذلك يكون من الصعوبة مراقبته بشكل حاد لان المركز نفسه يملك الكثير من الصلاحيات التي لا تجد مراقبة حقيقية لا من الجهات لأنها غير موجودة ولا من المؤسسات المركزية نفسها كالبرلمان والمجلس الأعلى وغيرهما لأنها مؤسسات شديدة المركزية بطبيعتها وفسادها هي نفسها..
    البراغماتية التي تميز الدعوة للحكم الذاتي هو بالأساس فكر مبني على العقلانية وهذه العقلانية هي نفسها التي ترفض مبدا التقسيم والانفصال لأن القوة في الوحدة ولكن وحدة تشاركية وليست وحدة مفروضة من المركز على الهامش او وحدة تسمح لمناطق بالغنى على حساب مناطق أخرى..
    تقبلي تحياتي

  • ميس نتمـورث
    ميس نتمـورث منذ 14 سنة

    تصحيح
    الحكم الذاتي والجهوية الموسعة قد يكونان وجهان لعملة واحدة..

    عذرا

  • عربي
    عربي منذ 14 سنة

    بتقديري لايمكن ان تنال المنطقة الريفية اي نوع من انواع الاستقلال حكم داتي جهوية موسعة اي شيئ يخول للريفيون حكم انفسهم بانفسهم امر في غير صالح الريفيون انفسهم. اولا انتم فيما بينكم سوف تقسمون الريف الى مناطق متعددة وكل واحد او كل مدينة او قرية سوف تطلب هي ايضا جهة موسعة داخل الجهة الريف ميضار سيطلب الاستقلال التام عن الجهة الريفية مع انه ليس هناك جهة ريفية بل جهة شرقية وهده حكمة الحكماء . بني توزين سوف ينصبون انفسهم نبلاء القوم لانهم اغبائهم ويختصرون الريف في عزيب ميضار والكل يعرف كفائة بني توزين وثقافتهم ودكائهم عندما تمروا على قرار ملكي باستحذاث اقليم جديد كان من نصيب مطالسة. مطالسة بالفعل ناس طيبون بكل ما تعني الكلمة من معنى الا ان يحكمهم واحد من بينهم فهذا لايليق بهم ولا يحبدونه والتجربة عائلة واحدة تحكمهم مند عقود مع العلم العائلة التي تحكمهم هم ايضا ناس طيبون وغير عنصريون لايقدمون ولا ياخرون .لكن مطالسة لاتجربة لهم في تسيير انفسهم وهذا خطر عليهم ويهدد سلامتهم وامنهم القومي. الحسيمة هي ايضا مثل بني توزين سوف تطلب البسعة كاملية وكلنا نعرف نرفزتهم وتعصبهم وسيطلبون ان يكون عرش قيصر الريف بالحسيمة ولبما سوف ينادون بالخطابي جديد. قلعية خلاص لاتجربة لهم بالمطلق في الحكم هم يقتادون بالثقافة الاسبانية والنهج الاسباني فان حصلوا على حكم انفسهم بانفسهم فسوف تنطلق الشرارة من باب مليلية.وما تبقى من القبائل الصغيرة سوف يكونو مع الرابحين ومن كان الاقوى سيكونون له.
    عود على بدأ ان المغرب الكبير بكل اطيافهم وبمختلف تقافاته المحلية هو سر قوة مغرب كبير وقوي في المستقبل وان جلالة الملك لم يترك فرصة للمتربصين بالوحدة الوطنية وان المنادين باي شكل من الاشكال التي ترض على الانفصال لن تنجح وفي اخر مطاف سوف تنظم الى رسب الوحدة المغربية كما هو الحال الان لكل المغاربة الاحرار

  • ميس نتمـورث
    ميس نتمـورث منذ 14 سنة

    إلى عربي..
    شعار حركة الحكم الذاتي هو أغارابو نع أثننده سوفوس نغ..
    حبذا لو ابتعدت انت وأمثالك ممن يدعون كونهم عربا ويتركون مكة لأهلها فأهلها أدرى بشعابها.. والاهم ان تحمل كل قيئك وعنصريتك بعيدا فتريح وتستريح..

  • إبن البلد
    إبن البلد منذ 14 سنة

    إلى ميس نتمـورث
    قاربك ياسيدي هو منزلك وأغراضك الشخصية، فلتتول تسييرهم كما يحلو لك، أما الوطن فللجميع ومكة مكتنا جميعا وشعابها ووديانها نسلكها نحن كذلك. حلمك هذا المريض ـ شافاك الله وعافاك ـ القاضي بتجزيئ الوطن لن يفلح وهو ككل مرض ستشفى منه بإذن الله .

  • مغربية جبلية
    مغربية جبلية منذ 14 سنة

    الى الاخ ميس نتمورت
    صحيح ان من كانو يطالبون بالجهوية الموسعة كانو يوصفون بالانفصاليين لكن مغرب البارح ليس هومغرب اليوم كلنا نعلم ان في عهد جلالة الملك بدانا نعرف حرية التعبير وحقوق الانسان وهو نفسه صاحب فكرة الجهوية الموسعةوهو ايضامن قرر اعطاء الحكم الداتي للاقاليم الجنوبية كحل لقضية الصحراء المغربية , وقد تكون كما قلت الجهوية الموسعة والحكم الداتي وجهان لعملة واحدة لان كلاهما نوع من التدبيرالمحلي داخل الدولة الواحدة اي كلاهما لا يعنيان الانفصال والاستقلال لكن في نفس الوقت يختلفان من حيت المفهوم فمتلا:
    الجهوية الموسعة هي منح الجهات اختصاصات اقتصادية وتنموية واسعة تتخطى الحدود الادارية الضيقة في اطارالسلطة المركزية بينما الحكم الداتي فهو نظام لامركزي مبني على اساس الاعتراف لاقليم معين داخل الدولة الاستقلال في ادارة شؤونه تحت اشراف ورقابة السلطة المركزية (الدولة)
    المشكلة ليست في الحكم الداتي ولافي الجهوية الموسعة وانما في عقلية المغاربة التى تطغى عليها الانانية وحب الدات وتفضيل المصلحة الشخصية على المصلحة العامة اي انه سوء طبق الحكم الداتي اوالجهوية الموسعة فالعقليات لا تتغير
    تقبل تحياتي وجمعة مباركة للجميع

  • ميس نتمـورث
    ميس نتمـورث منذ 14 سنة

    الأخت مغربية جبلية

    بقول الفرنسيون :Oser c’est déjà la moitié de chemin

    با أختي لا يجب الوقوف عند الظنون والإفتراضات والحكم عليها.. إذا أخذنا بهذا الحكم الذي تفضلت به فهذا معناه أن المغاربة سيظلون قاصرين إلى الأيد وهذا أيتها الأخت العزيزة غير صحيح بالمرة.. المغاربة شعب واع وفطن رغم كل هذه السلبيات التي نعيشها.. مئات الالاف من المغاربة اضطروا لقطع البحر لأن افاق الحياة في مغرب خمسين عاما من الاستقلال أصبحت لا تطاق! أجيال بكاملها في مدن المغرب وقراه أصبحت أجيالا مضحى بها وهي عرضة لكل الآفات وليس أقلها التطرف الديني والغلو وهي قنابل حقيقية موقوته.. مئات الآلاف من الفتيات والفتيان يرون أزهى سنوات عمرهم وهي تذوب تحت شمس البطالة والتهميش بلا أي مستقبل. بلا عمل وبلا زواج وبدون أطفال حتما بينما قلة القلة من أبناء الأبة يتقلبون في نعيم وخيرات بلد يدعون انه لنا جميعا.. خمسون عاما من المركزية في المغرب أعطت بلدا معاقا يسير فيه مواطنوه كما مدنه وقراه بسرعات مختلفة وبالتأكيد بآمال مختلفة وشعور مختلف نحو الوطن.. هل من فشل أكبر من هذا؟ لماذا على المغاربة أن ينتظروا تجارب أخرى فاشلة لتنتج أجيالا ستكون بالتأكيد ضحايا جديدة في القائمة؟!! لماذا لا نختصر الطريق وندرس الطريقة التي تقدمت بها أمم كانت إلى عهد قريب أقل من المغرب إمكانات ولكن شعبها وساستها طموحاتهم كانت اكبر بكثير من قامات ساساتنا وطموحاتهم؟! الأمر ليس بمعجرة!! المعجزة الحقيقية ان هذه البلدان وشعوبها تخلت عن ان تختلق الحجج وتبرير الفشل.. أليست خمسون لللإقرار بالفشل؟ كم يحتاج الحكام في المغرب وسياسيون وياحثوه ومثقفوه وحتى من لم يجبل غير على السب والشتم أن خمسون عاما من التسيير في المغرب كانت فاشلة؟ كم نحتاج من وقت لنردد تلك الأغنية السمجة المغرب بلد ذو خصوصيات!!!! عن أية خصوصيات هذه يتوفر عليها المغرب ولا توجد مثلها في هذه البلدان؟ هذا البهتان الذي يراد له ان يمر مجرد سلم للهروب من الحقيقة وهي حقيقة ليس أكثر قسوة من واقع هذا البلد الذي كلن يوما مجرد علاقات ديبلوماسية معه تعتبر مفخرة لدول هي الآن لا تعير لنا بالا..
    تذكري جيدا اينها الأخت العزيزة ان أصعب أنواع الفشل هو الذي لا نستطيع الإقرار به..

    تقبلي تحياتي واحترامي

  • عبدالله
    عبدالله منذ 14 سنة

    ميس نتمـورث,
    \هذا المسمى ميس نتمـورث يبدو أنه إنسان فاشل، وإلا كيف يُفسر أن من في سنه وهو في هذا السن المتقدم لاهم له إلا كتابة التعاليق على المواقع والتسكع فيها وكأنه مراهق. وبعمله هذا يظن أنه أصبح الفارس المقدام الذي لايشق له غبار…. يالها من فروسية ويالها من شجاعة.
    لو كان مطلب الحكم الذاتي شيئ مشرف لقام عليه رجال شرفاء؛ ولما كانت شرذمة لا تتعدى أصابع اليد الواحدة من الغوغاء وأنصاف المتعلمين والجهلة هم من يقوم عليه.
    انعم بمراهقتك على المواقع قبل أن يأتي هازم اللذات ومفرق الجماعات يا ميس نتمـورث.

  • القرطبي
    القرطبي منذ 14 سنة

    الى الاخ ميس نتمورت
    ….ويجلس ميس نتمـورث على كرسي الوعظ وكأنه عالم زمانه أو فيلسوف عصره محللا ومفسرا ….. هو الوحيد الذي اكتشف السر واخترع المصل الشافي لداء هذا الوطن: اللأوتونومي للريف… للريف…. للريف
    إنه سيزيف الريف الذي يحاول سرقة النار من الآلهة ليمنحها للريف…. وبقدرة قادر سيتحول الحديد إلى ذهب.
    صباح الخير يا ميس نتمـورث غادر فراشك فالشمس في واضحة النهار… لقد نمتَ كثيرا…

  • حفيظ
    حفيظ منذ 14 سنة

    في الوقت الذي نجد الغرب يتحدون ويتكتلون لتشكيل قوة واحدة سياسيا واقتصاديا وعسكريا برغم ان لكل بلد دنه وثقافته ولغته وتاريخه ولكل حضارته نجدهم يتحدون ونحن المسلمون نطالب بالتفرقة والشتات الى دول فتات الاتحاد قوة ثم من يكون سلطان على الزيف ؟ ميس نتمورث؟

  • حفيظ
    حفيظ منذ 14 سنة

    اعتقد انكم اعطيتم الفتى اكثر مما يستحق

  • كاني
    كاني منذ 14 سنة

    أزول
    من جديد أرى الكثر من الناس هنا لا يفقهون في السياسة ومع ذلك يقحمون أنفسهم في الموضوع …. الاغلبية نتحدث هنا عن الانفسال والتفرقة ، في الوقت الذي يتطرق الموضوع إلى الاستقلال الذاتي . أرى أنه يجب أن تتطوع أحد لتلقين درس لهؤلاء حول معني الاستقلال الذتي أولا قبل أن نناقش الموضوع . لانه لا جدوى من احديث عن الاستقلال الذاتي مع قوم لا يفهمون مغزى هذا اموضوع . وإذا كانت غالبية الريفيين مثل هؤلاء فلا حاجة لنا إلى هذا الاستقلال الذاتي لان الاستقلال الذاتي يمكن أن يعطى لقوم راقي في تفكيره كالكاطالانيين والباسكيين مثلا وليس لهؤلاء الذين يومنون بالوهم والنخلف .
    مع كل احتراماتي لمن مسه ردي هذا في شئ ….

    أ السي حفيض ، رمضان أقا إقاربد أوما ، روح خزار شواي ن شباكيا بعذ خاك إ السياسة أوما …

  • ميس نتمــورث
    ميس نتمــورث منذ 14 سنة

    إلى الثلاثي أمنّا وبشكل خاص عبد الله بن سبأ

    كان بإمكاني أن أرد لك ولصحبك الصاع صاعين وأكثر… لكنني غلبت نفسي فعصيتَ الشيطان حيث أطعتَه وأطعتُ ربي حيث عصيتَه فغلبتُكَ حيث خسرتَ.. إذ يقول سبحانه ” وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما “. فسلام سلام سلام..

  • عبدالله
    عبدالله منذ 14 سنة

    ميس نتمــورث
    اركب فرسك وهاجم ياميس نتمـورث، أيها الفارس البطل واطعن أعداءك يمينا وشمالا وفرق صفوفهم وابعث الرعب في أفئدتهم لتتغنى ببطولاتك أجيال الريف اللاحقة وحتى السابقة ،ويسجل إسمك في سجل الرجال العظام ويكتب لك الخلود أبد الدهر!

  • مراقب
    مراقب منذ 14 سنة

    ماهذا الهراء في تعاليق القراء يا اهل الريف بينوا عن مستوى افضل من هضا ةبرهنوا انكم حقا اهل لكل تقدير واحترام
    الموضوع في واد وانتم بتعليقاتكم هذه في واد آخر كفى عبثا واصنعوا لانفسكم مجدا واتركوا اير تذكرون وتحمدون عليه

  • حفيظ
    حفيظ منذ 14 سنة

    كاني says:
    كاني says:
    31/07/2010 at 06:53 أزول
    من جديد أرى الكثر من الناس هنا لا يفقهون في السياسة ومع ذلك يقحمون أنفسهم في الموضوع �. الاغلبية نتحدث هنا عن الانفسال والتفرقة ، في الوقت الذي يتطرق الموضوع إلى الاستقلال الذاتي . أرى أنه يجب أن تتطوع أحد لتلقين درس لهؤلاء حول معني الاستقلال الذتي أولا قبل أن نناقش الموضوع . لانه لا جدوى من احديث عن الاستقلال الذاتي مع قوم لا يفهمون مغزى هذا اموضوع . وإذا كانت غالبية الريفيين مثل هؤلاء فلا حاجة لنا إلى هذا الاستقلال الذاتي لان الاستقلال الذاتي يمكن أن يعطى لقوم راقي في تفكيره كالكاطالانيين والباسكيين مثلا وليس لهؤلاء الذين يومنون بالوهم والنخلف .
    مع كل احتراماتي لمن مسه ردي هذا في شئ �.

    أ السي حفيض ، رمضان أقا إقاربد أوما ، روح خزار شواي ن شباكيا بعذ خاك إ السياسة أوما �
    ……………………………………………………………………………………………………….
    اواه عندك الحق غادي نمشي لتنجداد نجيب الثمر بصح رمضان قريب نجيب لك شويا معايا الثمر من تما ؟ بصح رمضان والسياسة شوايت وها بصح شك تصبحد

  • مراقب
    مراقب منذ 14 سنة

    التنمية والتطوير والحقوق اولا في الريف والناظور اما الاستقلال الداتي فلا حاجت عندنا منه نريد اولا الشعل والوضيفات والحق والحيات ثم نتفاهم هل نريد الاستقلال الداتي اولا نريد المهم ان نسرع التقدم والتنميات في كل الميدان

  • شعبان
    شعبان منذ 14 سنة

    علمتني الحياة ان اقول ما اعلم واتحدث بما اومن والحديث عن الاستقلال الذاتي اراه ترفا فكريا في واقع كالذي تعيشها منطقة الريف

  • سمير
    سمير منذ 14 سنة

    الى شعبان الذي يظهر انه قد شبع من الكلام المباح وأتخمنا به لا نريدك ان تقول ما تراه انت صوابا لكن قل ما يراه عمون الناس صوابا وعموم الناس تريد الاستقلال الذاتي

  • ميس نريف
    ميس نريف منذ 14 سنة

    الريف حر دون المطالبة بالستقلاه الداتي والامزيغ احرار منذ ولدو

  • gharib
    gharib منذ 14 سنة

    ةالسلام عليكم
    مَا لي ارى الناس اليوم ــ في الجاهلية الحديثة!ـــ يطلبون حاجات نفوسهم ومجتمعاتهم وحياتهم خارج القرآن!
    كما كان الناس في الجاهلية العربية يطلبون خوارق غير هذا القرآن!٠٠ فأما هؤلاء فقد كانت تحول جاهليتهم الساذجة ،وجهالتهم العميقة ــ كما تحول اهواؤهم ومصالحهم الذاتية كذلك ــ دون رؤية الخارقة الكونية الهائلة في هذا الكتاب العجيب!٠٠٠
    أما اهل الجاهلية الحاضرة،فيحول بينهم وبين هذا القرآن غرور(( العلم البشري )) الذي فتحه الله عليهم في عالم المادة وغرور التنضيمات و التشكيلات المعقدة بتعقيد الحياة البشرية اليوم ٠٠٠ كما يحول بينهم وبين هذا القرآن كيد أربعة عشر قرنا من الحقد اليهودي و الصليبي ،الذي لم يكف لحضة واحدة عن حرب هذا الدين وكتابه القويم ، وعن محاولة إنهاء أهله عنه، بعدما علم اليهود والصليبيون من تجاربهم الطويلة :أنّ لا طاقة لهم بأهل هذا الدين ، ما ظلوا عاكفين على هذا الكتاب ، عكوف الجيل الأول ، لا عكوف التغني بآياته وحياتهم كوووولُّها بعيـــــــــــدة عن توجيهاته! ثمرته النهائية هذه الأوضاع التي يعيش فيها الناس الذين يسمون اليوم بالمسلمين ـــ وما هم بالمسلمين ما لم يحَكِّموا في حياتهم شريعة هذا الدين!
    نحن الأحرار هدفنا تعبيد الدنيا كلها لله عز وجل٠والثورة على الأوضاع الجاهلية :الفساد الشامل للفكر والقلب والواقع النكد الخبيث!

    سامحوني على الاطالةة

  • ميس نريف
    ميس نريف منذ 14 سنة

    لمجتمع المدني عندنا فشل في التعبير عن حاجاته وليس غريبا ان نرى متطفلين يملؤون هذا الفراغ بنداءاتهم المغرضة العيب في متقفينا لا هم لهم ولا غيرة ولست ادري ما يكون دور المثقف ادا لم يتقدم الى الميدان ويقوم بدوره في التوعية وقيادة دفة التحديث الثقافي وتنوير الناس بدل ترديد ما يقال هنا وهناك في المقاهي لا محاضرات ولا ندوات جادةفمادا ننتظر؟

  • majid
    majid منذ 14 سنة

    ريفنا قوي بالمبادرة الملكية

  • سليم
    سليم منذ 14 سنة

    أريد ان اهوجه اهتمام القراء الى حقيقة امر من ينادي بالحكم الذاتي لنهم اناس لا يعرفون الا الكلام والجلوس في المقاهي وتناقل اخبار من يخدمون ويعملون بحق انهم لا شيء ولا شغل لهم ولا يعلمون هم يتكلمون عن مادا انهم في قمر والامازيغ في الارض

  • مسلم من الريف
    مسلم من الريف منذ 14 سنة

    ان الله لا يحب لعباده الفرقة والتشردم بل الاتحاد والتعاون وكل من يقول بفرق تسد فهو مثل المستعمر الذي فرق وساد
    مستقبلنا فيي الاتحاد والتناسق والتوجه الى ما يجمع ولا يفرق انظرو الى العربان المتفرقون هل مرتبتهم قوية في الدنيا لا انهم في الاخر وفي ديل الامة ولا احد

  • عابر السبيل
    عابر السبيل منذ 14 سنة

    لحل في الريف ليس هو الاستقلال الداتي بل في التنمية والتطوير وكفانا من طلب العنب بلا سلة

  • طارق
    طارق منذ 14 سنة

    قرات تعليق من يعلقون ولم اجد فيها ما يفيد المتابع الجميع يرد على الجميع بدون فائدة
    الموضوع يتكلم عن التنمية والحكم الداتي والمعلقين يتخاصمون فيما بينهم اي وعي هاذا؟؟ظ

  • jamal
    jamal منذ 14 سنة

    azul
    arif nagh nakhsas ian nwaryaz amchnaw lkhatabi
    ijan adhyanah agharrabo nagh
    yen yakan anandah agharabo nagh so fos nagh tarjan rmachmach di djari
    mara wanofi aryazan amo aranakim gfos narbarani

  • نسيبة
    نسيبة منذ 14 سنة

    في الوقت الذي تسعى القوى العضمى في العالم الى التكثل وا لالتحام لتزيد قلوتهم و سلطتهم نرى بلدنا الغالي يسعى الى التفرقة و المزيد من العزلة و المشاحنة ليزيد ضعفنا و يزيد هواننا و هذا مرد مناصري التفرقة الذين دسوا اطماع في عقول بعض ضعفاء النفوس و الايمان ليسيروا هم في ركب الحضارة و ننسلخ نحن من جلدنا بحثا عن حضارة لن ندركها ما حيينا الا بالتوحد على كلمة الحق لا الاه الا الله محمد رسول الله

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق