الأمطار تفضح الإصلاح المفترى عليه بالناظور! ..

2 فبراير 2010آخر تحديث :
الأمطار تفضح الإصلاح المفترى عليه بالناظور! ..
https://youtu.be/
  الأمطار تفضح الإصلاح المفترى عليه بالناظور! ..

للمرة الثانية تعري واقع الإصلاحات المفترى عليها من طرف المسؤولين عن تدبير الشأن العام بالمدينة


الحسن نبيل
مرة أخرى تعيش مدينة الناظور على واقع كارثة الفيضانات الناتجة عن سقوط أمطار الخير يومي الأربعاء والخميس 26/27 يناير،

هذه الأمطار التي عرت للمرة الثانية واقع الإصلاحات المفترى عليها من طرف المسؤولين عن تدبير الشأن العام بالمدينة والإقليم ، إن ما حصل في اليومين المذكورين هو كارثة حقيقية نجمت عنها خسائر مادية فادحة وعرت واقع الإصلاحات المغشوشة في أغلب الأوراش المنجزة على صعيد عاصمة الإقليم وفي بعض المشاريع التي أنجزت في مختلف المناطق على صعيد الإقليم .
فالقناة المبنية أخيرا لصرف المياه في كل أرجاء المدينة، ، خاصة الطريق الرابطة بين الناظور وزغنغن، لم تصمد كثيرا ، إذ تحول الطريق الرئيسي إلى نهر جارف للأوحال كما تحولت الحديقة المشيدة فوق  النفق إلى بركة من الأوحال والأزبال والسبب يرجع إلى ضيق قنطرة حي اولاد بوطيب التي تستوعب المياه الآتية من جبل كوركوو.
بعض الأحياء عزل بعضها عن بعض نتيجة ارتفاع منسوب المياه فيها .التي سقطت في اليومين الأخيرين ، وهي النقطة السوداء التي سبق لجريدتنا أن نبهت إليها في مراسلات سابقة .
الطريق الرابطة بين الناظور وتاويمة انقطعت بسبب اختراقها من طرف واد بوسردون الذي يشكل كابوسا مخيفا للمواطنين ، أما الطريق الساحلي الذي يربط الكورنيش بترقاع فقد داهم النهر السكان والحي مسببا خسائر مادية جسيمة تضررت منها كثيرا إعدادية الخوارزمي.
وفي بني انصار على مستوى الحدود بباب مليلية ورغم الإصلاحات التي كلفت الدولة الملايين  ،  تحولت إلى بركة مائية على مدار يومين خاصة المرفق الخاص باستقبال العمال المهاجرين . وفي بعض المناطق كشفت أمطار الخير عن الغش في إنجاز بعض القناطر التي جرفتها المياه وتسببت في عزلة بعض الجماعات ومنها القناطر المشيدة على الطريق الإقليمي 6202 كقنطرة امهيث التي يبلغ طولها 50م والتي ابتلعتها مياه نهر امهايث، إضافة إلى قنطرة تيزة في جماعة بني شيكر على مستوى نهر تيزة. وبانهيار القنطرتين لم يعد بإمكان السكان الوصول إلى إعزنن. وقد سبق لبرلماني الإقليم محمد أبرشان أن طرح واقع هذا الطريق في الجلسة الأخيرة للبرلمان.
وعلى صعيد جماعة دار الكبداني وجماعة الوطا ببني سيدال لم يتم تدارك بناء القناطر التي اقتلعتها الفيضانات السابقة مما عمق مأساة السكان في قضاء مآربهم.
لقد تزامنت هذه الأمطار مع فتح ورش جديد لا تعرف أهميته أو أولويته بالنسبة لما سبق ذكره. هذا الورش تعلق بإعادة الكرلاج لبعض الشوارع ولم يمر إلا بضعة شهور عن إنجازها صرفت عليها ميزانية ضخمة .
السكان يشتكون من كون  هذا الورش سيقلص كثيرا من عرض الطوار ، وهو أمر خطير على الأطفال في طريق يستقبل آلاف السيارات يوميا إضافة إلى مرور « المقاتلات» بشكل جنوني .
و يتساءل المتتبعون عن المبالغ المالية التي تحتاجها هذه المدينة لإبراز وجهها النهائي أمام عملية الهدم والبناء ، فالسكان استبشروا خيرا بتعيين العامل على الإقليم وهو على دراية كاملة بالبناء على اعتباره مهندسا مقتدرا تخرج من مدرسة البوليتكنيك من فرنسا ولكونه من أصول ريفية من تفرسيت وهو الذي كان من الممكن أن يتواصل أكثر مع السكان ومختلف الفاعلين حتى لا تقع هذه الأخطاء القاتلة التي نتجت عنها مثل هذه الكوارث حيث كان من الممكن تجاوزها بالقليل من الاستماع وبقليل من العمل بالتوجيهات الملكية السامية التي تنص على التدبير التشاركي !

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات 4 تعليقات
  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    صورة دون تعليق حلل وفسر وو و ٠٠٠٠٠

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    hada howa nador
    fal7ine ra af makla

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    لسلام عليكم بالنسبةللطرق وتوسعتها أوالرصيف أو حتى االفضاءات الخضراء التي أقيمت والتي يتم حاليا مباشرة الأشغال فيها هي محددة أي صالحة من …. إلى ….أي خلال شهر أو فترة الصيف أو فصل …..أو كما فال السيد العامل للجنة أنا خصني الطريق أو الواد الحار ولا الشتا وخا يدوز ف عباد الله ولا الناس بحال ديما كل المشاريع الخاصة بالبنيات الأساسية هي jettables وكما تعلمون أن مدةإ نجازأشغال شبكة الصرف الصحي عن طريق مد الشبكة عبر مجموعة من أحياء مدينة الناظور وضواحيها ومنها حي أولاد بوطيب وإصلاح الطريق بالحي في إتجاه الجوطية إنتهت في 31/12/2009
    وترجع أسباب تدهور الطريق إلى أساسا جرافات الشركة البرتغالية المكلفة بالحفر لمكتب السكك الحديدة وكون الطرق كان أصلا واديا بدون بالوعات الصرف

  • غير معروف
    غير معروف منذ 14 سنة

    hahahaha ce n’est pas la premiere fois

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق