جمهور بوجمعة اتواتون ببلجيكا أقوى من بركان أيسلندا

19 أبريل 2010آخر تحديث :
جمهور بوجمعة اتواتون ببلجيكا أقوى من بركان أيسلندا

بروكسيل/سعيد العمراني

بالرغم من الشلل الجوي الذي تعرفه أوروبا من جراء انفجار بركان أيسلندا، و الذي أدى إلى إلغاء جميع الرحلات الجوية من و إلى مطارات بلجيكا لعدة أيام  و لازال، و بالرغم من عدم تمكن التحاق زوجة  بوجمعة التي كان مقررا أن تنوب عنه في هذه الأمسية التضامنية، و كذا عدم تمكن التحاق بعض الفنانين وخاصة  الفنانين عزيز الطنجوي احد مؤسسي مجموعة اتواتون و عبد الحق اتوتون  اللذان كانا سيلتحقان  من كل من الدانمرك و اسبانيا ، جمهور  بوجمعة اتواتون و جمهور الأغنية الريفية  عموما كان مع الموعد مساء يوم السبت 17 ابريل الجاري، إذ حضر ما يقارب 500 متفرج تابعو بتأني و بحماس أغاني جميع الفنانين الذين تناوبوا على المنصة. وهم خالد ايزري و وليد ميمون ومجموعة اثران و فطوم ونجيب امازيغ و فريد امطاون و ثوسنة و مجموعة تايمس، و أولاد الشيخ موحد و ميلودة، بالإضافة إلى الشعراء احمد الصادقي  و وفيلة و الماس و ثوزارين.

الجمهور الريفي الذي أتى  من كل مدن بروكسيل و هولندا و ألمانيا و فرنسا استمتع بأهم الأذواق الرفيعة التي أنتجها الريف الحديث في مجال الأغنية الامازيغية.

الفنانون لم يغنوا فقط، بل سجلوا تضامنهم المطلق و اللامشروط مع  رفيقهم بوجمعة التي يجتاز ظروفا صعبة اليوم، و أبوا إلا أن يحظروا في هذا العرس البروكسيلي الكبير بدون تردد و بالمجان.

الجمهور الذي ردد عدة أغاني ريفية من بينها أغاني اتواتون، تابع بحماس أجواء الأمسية التي ابتدأت من الساعة الخامسة بعد الزوال و امتدت إلى حدود الساعة الثانية من فجر اليوم الموالي.

بوجمعة اتواتون و كريمته كانا حاضران بالصوت في هذا اللقاء،  إذ أبا إلا أن يتدخلا هاتفيا ليتحدثا مباشرة إلى جمهوره و رفاقه و أصدقائه شاكرين كل من وقف و يقف معهما  في هذه المحنة معتبرين بان هذه الأمسيات التضامنية هي تعبير أصيل عن شهامة و أصالة الريفيين، و أنها ترفع من معنوياته و تجعله يعشق الفن و الفنانين والريفيين أكثر من أي وقت مضي. كما حكا بوجمعة  عن جزء من تاريخه و معاناته مع النظام القمعي بالرباط  عندما تم اعتقاله ظلما و عدوانا حيث قضى  مدة ثلاثة سنوات سجنا نافذة،  ذنبه الوحيد، انه كان يغني للفقراء و العمال و الفلاحين والطلبة و البحارة وكل الكادحين.

منظمو الأمسية، المنتمون إلى عدة جمعيات ريفية  في الجهتين الفلامانية و الفرنكوفونية ببلجيكا، بذلوا مجهودات جبارة لإنجاح هذا اللقاء، و اشتغلوا بصبر و نكران الذات لمدة شهرين تقريبا. جددوا تعبيرهم عن استعدادهم التام لمتابعة التطورات الصحية لبوجمعة اتوتون و الوقوف معه في محنته هذه، حتى يسترجع قواه الصحية كاملة  و العودة إلى جمهوره و عشاقه و هم عديد ون داخل المغرب و خارجه.

ويشار بان الأمسية افتتحت بعرض فيلم و وثائقي حول بوجمعة و تجربة اتواتون من انجاز عزيز المرابط ، و اختتمت بعرض ثلاثة لوحات تشكيلية للمزاد العلني،  تم إهدائها  من طرف الفنان عبد السلام إلى المنظمين، و  فاز بشرائها اغراو نالريف / التجمع الديمقراطي للريف لإهدائها إلى بوجمعة تواتون.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات 8 تعليقات
  • mis narif
    mis narif منذ 14 سنة

    ma a3raban atmonan ra akh wadjon

  • rifi
    rifi منذ 14 سنة

    لبيب فهمي هو الدي شجع العيسى على الجزيرة ولما فشل في المهمة تبرأ منه . لبيب فهمي إنتهازي وهو يحاول ان يجد له مكان عند المخزن هو و حليفه المرتزق عاقو بكوم

  • nidal
    nidal منذ 14 سنة

    يلعل بوجمعة في حاجة الى اموال للعلاج وليس الى لوحلت وهل كان من الضروري دكر ما يسمى التجمع الدمقراطي للريف في هده المناسبة باعتبار التضحيات الجسام التي قدمها بوجمعة من اجل الريف والريفيين ونكرانه لداته من اجلهم يجب احترام بوجمعة و عدم المساس بكرامته فهو لم يطلب شيئا من احد ومن اراد ان يساعده فاليفعل في صمت وإلا كان عمله لامر في نفس عقو.ب

  • fawzi
    fawzi منذ 14 سنة

    azul emara wi swadjen orrara
    twaton ati9im rebda di gorenigh tedar setimer aganfi i wmatnigh bojam3a todart etmazight

  • Rifi
    Rifi منذ 14 سنة

    Bazaf kafak Labib à ya******** n’ Moulinbik
    Wakila o chiji chi atachradh Yak

  • amazigh arifi
    amazigh arifi منذ 14 سنة

    سعيد العمراني نجح في جعل المناظلين الانازيغيين من داخل الحرمة الثقافية الامازيغية في الوقوع في خطا كبير، وبعدها تنكر لهم وكتب اظحوكته ليتبرا. ويصح لنا تمثيله بالمثل المغربي القائل : باعلو القرد واضحك عليه. بالله عليك يا سعيد عمراني، منذ مدة ونحن نستمع لاسطوانات نضالك الهيتشكوكي، وارسالك صواريخ ارض ارض وجو ارض وغيرها باتجاه المخزن المغربي، بينما انت حبيس دريهمات الجريدة المخزنية الصباح،؟؟ فاي نضال هذا واي عويل هذا؟؟ اما السي لبيب، فهو نسخة طبق الاصل، فلم جد غير صديقه سعيد لاستضافته حين انطلق البث بالقناة الامازيغية، ولم يجد غيره ايضا في لقاء لوفان، وقد يستضيفه في لقاءات قادمة حتى ولو كانت تهم بركان ايسلندا . فاي صحافة هذه يا لبيب؟؟ كن لبيبا ذو عقل، فلو علم وضاح خنفر في قطر، لارسلو لك قرار فصل عبر الدي اس ال وبسرعة البرق من الجزيرة. تريديون اعطاء دروس وانتم تدوسون عليها

  • سعيد العمراني
    سعيد العمراني منذ 14 سنة

    حقيقة استغربت لهذا التهجم الحقود على شخصي. فكرت مليا من سيكون هذا الحاقد الذي يتهجم على الآخرين لا لشي سوى أنني قمت بتغطية موضوعية لوقائع الأمسية التضامنية مع بوجمعة، مخيلتي ذهبت إلى شخص أو اثنين. و لكي لا اظلم احد، أرجو من صاحبنا أن يكشف عن هوينه الحقيقية إن أراد أن يواجه سعيد العمراني.

    لان من يتهجم على الآخرين، عليه أن تكون له الجرأة ليكشف عن اسمه الحقيقي لكي نعرف مع من نتصارع. لان التهم بهذه الطريقة هو من عمل الجبناء.
    أدعو صاحبنا إلى الكشف عن وجهه الحقيقي “إلى هو راجل” و إلا سأتعامل معه كرجل المخابرات أو عميلا لهم، لان المخابرات فقط، هي التي تترصد عمل المناضلين و تقوم بتشويههم عندنا تعجز على فعل شيء آخر.
    على كل حال الجبناء يبقون جبناء إلى أن يرث الله الأرض و من عليها.

    حقيقة استغربت لهذا التهجم الحقود على شخصي. فكرت مليا من سيكون هذا الحاقد الذي يتهجم على الآخرين لا لشي سوى أنني قمت بتغطية موضوعية لوقائع الأمسية التضامنية مع بوجمعة، مخيلتي ذهبت إلى شخص أو اثنين. و لكي لا اظلم احد، أرجو من صاحبنا أن يكشف عن هوينه الحقيقية إن أراد أن يواجه سعيد العمراني.

    لان من يتهجم على الآخرين، عليه أن تكون له الجرأة ليكشف عن اسمه الحقيقي لكي نعرف مع من نتصارع. لان التهم بهذه الطريقة هو من عمل الجبناء.
    أدعو صاحبنا إلى الكشف عن وجهه الحقيقي “إلى هو راجل” و إلا سأتعامل معه كرجل المخابرات أو عميلا لهم، لان المخابرات فقط، هي التي تترصد عمل المناضلين و تقوم بتشويههم عندنا تعجز على فعل شيء آخر.
    على كل حال الجبناء يبقون جبناء إلى أن يرث الله الأرض و من عليها.

    حقيقة استغربت لهذا التهجم الحقود على شخصي. فكرت مليا من سيكون هذا الحاقد الذي يتهجم على الآخرين لا لشي سوى أنني قمت بتغطية موضوعية لوقائع الأمسية التضامنية مع بوجمعة، مخيلتي ذهبت إلى شخص أو اثنين. و لكي لا اظلم احد، أرجو من صاحبنا أن يكشف عن هوينه الحقيقية إن أراد أن يواجه سعيد العمراني.

    لان من يتهجم على الآخرين، عليه أن تكون له الجرأة ليكشف عن اسمه الحقيقي لكي نعرف مع من نتصارع. لان التهم بهذه الطريقة هو من عمل الجبناء.
    أدعو صاحبنا إلى الكشف عن وجهه الحقيقي “إلى هو راجل” و إلا سأتعامل معه كرجل المخابرات أو عميلا لهم، لان المخابرات فقط، هي التي تترصد عمل المناضلين و تقوم بتشويههم عندنا تعجز على فعل شيء آخر.
    على كل حال الجبناء يبقون جبناء إلى أن يرث الله الأرض و من عليها.

    سعيد العمراني

  • rabda
    rabda منذ 14 سنة

    arreter ces conris svp imazighen sons des fidels et des courageux on est des freres commeme

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق