حركة الحكم الذاتي بالريف تُنتقد لارتجال أورُبِّيِيها

16 أبريل 2010آخر تحديث :
حركة الحكم الذاتي بالريف تُنتقد لارتجال أورُبِّيِيها

حركة الحكم الذاتي بالريف تُنتقد لارتجال أورُبِّيِيها



هسبريس ـ طارق العاطفي

أفلح المنتمون لـ “دياسبورا | شتات” الحركة من أجل الحكم الذاتي للريف على جذب النقد والانتقاد لأدائهم، وذلك بأن تمّ استدعاء إسهامات “غير مرغوب فيها” من لدن أعضاء الحركة نفسها المقيمين بالريف المغربي،

وما سبب هذه الانتقادات إلاّ سبق أعضاء التنظيم، من خارج المغرب، إعلانهم العزم تنظيم احتجاج أمام سفارة المغرب ببروكسيل بنية المطالبة بوقف سلسلة القمع العنيف الذي تتعرض لها تنظيمات المعطّلين بالريف عموما، وبالنّاظور والحسيمة وإمزورن وأيت وعلي على وجه الخصوص.. مع الإفصاح عن “قصر نظر” قانوني، تجاه اختصاصات محكمة العدل الدّولية بلاهاي، بالإفصاح عن تشطيل لجنة تتدارس إمكانية مقاضاة مسؤولين مغاربة بالريف أمام هذه المؤسسة القضائية الدولية، أبرزهم عاملا إقليمي النّاظور والحسيمة، ورؤساء المنطقتين الإقليميتين للأمن بنفس التقسيم الترابي، إضافة لرجال من الإدارة الترابية المعيّنة.. وهو ما عقّب عليه أحد المنتمين لحركة من أجل الحكم الذّاتي للريف، رفض ذكر اسمه، بالفضيحة الكبرى التي أساءت للتنظيم وأبرزته في حلّة مستصغّرة لا تعبّر عن المجهود الجادّ الذي يبذل في سبيل قضية عادلة تروم رفع التهميش المفروض على منطقة الريف.. واصفا ما فعّله “أوروبيو الحركة” بالإجراء “المرتجل” الموجب للتناسي والتفادي مستقبلا.

القاطنون بدول الاستقبال الأوروبية من أعضاء حركة الحكم الذاتي بالريف فعّلوا احتجاجهم أمام سفارة الرباط ببروكسيل، رافعين صورا ولافتات مطالبة بوقف التنكيل الذي يطال وقفات احتجاج معطّلي الريف باللجوء إلى القوى العمومية المختلطة، مؤكّدين على أنّ هذا “القمع”؛ بالاستناد إلى مجهود قوى “مكافحة الشغب”، لا يمكن أن يكون سوى مظهرا من مظاهر “الحكرة” التي تفعّل بالريف من لدن أجهزة الدولة المختلفة.. مستنكرين الاستمرار في تفعيل سبل الإيذاء البدني بدل فتح سبل النقاش لرفع معاناة شريحة عريضة من المعطلين المتضررين.
الاحتجاج المفعّل يوم السبت الماضي سبق لقاءً نظّم من أجل التداول في شأن الحكم الذاتي المطالب به بالريف المغربي، حيث تمّ التداول بشأن أطروحة حركة سياسية ريفية، باعتبار الظرفية الراهنة الأكثر ملائمة لرفع الحيف والتهميش الذي نال من الريف لأزيد من 50 سنة من الاستقلال، إذ سُجلّ استمرار المقاربات الماضوية بالمنطقة رغما عن الأوراش المفتوحة خلال العشرية الأخيرة.. كما أجمع المشاركون على استهجان التهافت الحزبي والجمعوي في الذي ما فتئ يُسجّل ضمن ورش الجهوية الموسّعة في ربط بكونها “مقترحا فوقيا” دون الوعي التام بقيمته المضافة ووضعه كمطلب شعبي أفصح عنه منذ مدّة.. كما كان الموعد نفسه مناسبة لتبادل الآراء بإجماع على ضرورة إجراء تعديلات دستورية لتمكين الريف من حكم ذاتي كفيل بتنميته بعيدا عن قرارات المركز.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات تعليقان
  • bahja
    bahja منذ 14 سنة

    bagyin t3ichou wahadkoum wa tabkaw mkalkhin

  • gharib
    gharib منذ 14 سنة

    3an ayi ISTIQLAL wa 3an ayi DAAT tetehadatouna
    bimada sa asifokom/BILKADIBIN.BILMONAFIQIN?BILJOUHALA?
    biLLAHI qolo li mada tamkoron wa togattiton?
    a3RIFOU annakoum adka min hada koulouh
    wa aanakoum tal3bouna lo3batan QAdira tastaghilona jahla al3awam
    walakin lita3rifou anna houna nouraqiboukoum wa naqoum bitahlili gitabikoum bikoulli sidqin wa amana
    fehal antoum sadiqon,
    fehal antoum ahlon bil amana
    achokko fi dalik?
    li anna min babi sidq wa el amana an la totribouna bi
    simfoniyat EL ISTIQLAL!
    istiqlal min mada?min Rabat,
    hel tadon anna Rabat tomaris 3aleyka ay solta?
    kella wallah
    innama sabab tagaloufi watagalouifika wa azamati wa azamtika innama heya min fi3l WASHINGHTON WA PARIS WA LONDON WA SONDOQ ANNAQD ADOUALI

    hadou houma asyadek li biyethekimou feye wa fik
    min hadou gasek testeqel machi min el arab ya moghafel ya derwish!
    fehal anta qadir 3ala MOHARABATIHIM,?
    am annaka satagtar el hal essahl ay el irtima fi ahdanihim liyounafidou fikoum ahdafahoum el isti3mariya min tamziqi wa fitnati koul men yantiqou bi

    shahadataini ??”?? ,, ;

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق