أخبار سارة لنصف مليون طالب مغربي؟

11 مايو 2024آخر تحديث :
أخبار سارة لنصف مليون طالب مغربي؟

من المرتقب أن يستفيد 500 ألف طالب من مختلف الجامعات العمومية في المرحلة الأولى من خدمات منصة عالمية متخصصة في دعم القدرات في مجال تعلم اللغات الأجنبية تعاقدت معها وزارة التعليم العالي.
وأوضح وزير التعليم العالي عبد اللطيف ميراوي، بأن هذه التجربة سيتم تعميمها التدريجي خلال السنتين القادمتين.
وأضاف في جواب عن سؤال كتابي وجهه إليه مصطفى الدحماني، منسق مجموعة العدالة الاجتماعية بمجلس المستشارين، بأن وزارته تعمل على تحفيز البحث في مجال الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي باعتبارها تندرج ضمن أولويات التنمية الوطنية.
وأشار إلى أن وزارته تسعى إلى إطلاق معهد وطني للبحث في مجال الذكاء الاصطناعي سيكون مقره بجهة فاس مكناس.
كما اتخذت الوزارة بتعاون مع الجامعات مجموعة من الخطوات العملية باعتبارها آلية أساسية لتجديد الأنماط البيداغوجية بالجامعة المغربية، حيث تم في هذا الإطار إحداث وتجهيز 14 استوديو بمواصفات دولية لإنتاج مضامين بيداغوجية سمعية بصرية ذات جودة عالية.
كما تسعى إلى إطلاق طلب عروض من أجل تعزيز قدرات الجامعات في ميدان التعليم عن بعد لتكوين مكونين في مجال التعليم عن بعد، وإحداث شبكات خبراء مكونين داخل الجامعات.
كما تعتزم إعداد واعتماد نموذج مرجعي وطني لإنتاج الموارد الرقمية.
وأيضا إطلاق طلب تقديم مشاريع يهم رقمنة وحدات الجذوع المشتركة للمسالك المعتمدة في دبلوم الإجازة في الدراسات الأساسية، حيث تم في هذا الإطار انتقاء 75 مشروعا تهم مختلف الحقول المعرفية لسلك الإجازة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات تعليق واحد
  • المصطفي
    المصطفي منذ أسبوع واحد

    شيء جميل ان تحقق الوزارة مثل هده المشاريع دات النفع على الطالب و مستقبل البلاد لكن لكن على الوزارة ان تسارع في حل ازمة طلبة كلية الطب،لان بلادنا في حاجة ماسة الى موارد بشرية طبية دات تكوين لاءق والجدير بالدكر ان قيمة الطبيب و الممرض التمسها الجميع وقت جاءحة كورونا covid19.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق