أخبار سيئة للغاية للمغاربة بخصوص السنوات المقبلة؟

14 أبريل 2024آخر تحديث :
أخبار سيئة للغاية للمغاربة بخصوص السنوات المقبلة؟

دق تقرير صادر عن الوكالة الدولية للطاقة، ناقوس الخطر، إذ كشف بأن المغرب معرض لمواجهة مخاطر ناجمة عن التغيرات المناخية بنهاية القرن 21، مؤكدا أن متوسط درجة الحرارة السنوية ستشهد “موجات حر أكثر تواترا وشدة وانتشارا، وأن التوقعات المناخية تشير إلى أن هذا الارتفاع “سيستمر حتى نهاية “القرن الحالي”.

ونتيجة هذا الوضع، فإن المغرب مقبل على سنوات جفاف حادة، وتراجع الإنتاج الزراعي، وارتفاع النفقات بسبب توقع زيادة الطلب على طاقة التبريد لدرء الارتفاع الشديد في الحرارة.

وإضافة إلى الجفاف وتأثر الفاتورة الطاقية، فإن الوكالة الدولية للطاقة توقعت ارتفاعا في مستوى سطح البحر بمعدل يتراوح بين 0.4 و0.7 متر بحلول عام 2100، ما يعني تهديدا مباشرا للاقتصاد والبنى التحتية المغربية.

ووجد التقرير أن الأنماط المناخية للبلاد بدأت تخرج عن وضعها الطبيعي، الذي كان يتميز بمواسم شتاء معتدلة ورطبة وصيف حار وجاف على غرار باقي بلدان البحر الأبيض المتوسط الأخرى.

لكن في العقود الماضية، بدأ التباين الجغرافي في المناخ يتجلى بدء من المناطق الأكثر اعتدالا في الشمال المتأثرة بالبحر الأبيض المتوسط إلى المناطق القاحلة والصحراوية في المقاطعات الجنوبية والجنوبية الشرقية المتأثرة بالصحراء الكبرى والمحيط الأطلسي.

وبفعل هذا الوضع الجديد، ارتفع متوسط درجة الحرارة السنوية في المغرب بمقدار 1.7 درجة مائوية بين سنوات 1971 و2017.

وسيكون لهذا الوضع تداعيات سلبية على الاقتصاد المغربي، فقد ازدادت أصلا أعداد أيام التبريد بسرعة بمعدل 3.5 في المائة سنويا، خلال العقدين الماضيين، ما قد يعني أن السنوات المقبلة ستعرف أيضا “زيادة ملحوظة في الطلب على الطاقة للتبريد”، و”إجهاد نظام الطاقة” بفعل تبني السكان أجهزة التبريد على نطاق واسع.

توقعات الوكالة الدولية تشير إلى احتمال ارتفاع في انبعاثات الغبار السنوية وتواتر العواصف الترابية والرملية في المغرب أيضا، إضافة إلى أنه من المتوقع أن تعاني البلاد من التداعيات الاقتصادية لتآكل المحيطات وارتفاع سطح البحر، فالسواحل الأدنى للبلاد مهددة بالغمر الدائم، ومن إجمالي طول الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، سيكون 22 في المائة في خطر كبير للغاية و42 في المائة في خطر كبير بحلول 2030.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات تعليقان
  • محمد جبري
    محمد جبري منذ شهر واحد

    اولا العلم لله وليس للعلمانيين. قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا هو مولنا وعلي الله يتوكل المؤمنون.
    ثانيا لمذا المغرب لوحده سيعرف ارتفاع الحرارة والبحر و اقتصادا سيئا وليس البلدان المجاورة. ام يظن صاحب المقال ان هذا راجع لاننا دولة ملكية دستوريا وهو يكره كل ما هو ملكي.
    ثالثا ولنفرض ان ما قلته صحيح فهل تظن ان الله سيترك بلاد٨ا يتلى فيها القرآن في كل حين او ان المسؤلين الحكوميين وعلى رأسهم ملكنا الهمام نصره الله وأيدهه سيبقون مكثوفين الايدي امام هذه الكارثة الطبيعية.

    • المغربي
      المغربي منذ شهر واحد

      المغرب سيتعرض لكل هذه الآفات لأنه البلد الوحيد الذي يتواجد على البحر و الوحيد الذي توجد في سمائه شمس على غرار بافي البلدان هل فيكم رجل رشيد؟؟؟؟؟

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق