أخطار جديدة تتهدد المغاربة بسبب تغير المناخ؟

11 مايو 2024آخر تحديث :
أخطار جديدة تتهدد المغاربة بسبب تغير المناخ؟

خلصت دراسة جديدة إلى وجود أدلة متزايدة على أن الاضطرابات في النظم البيئية الطبيعية بسبب ظاهرة التغير المناخي في المغرب و غيره من الدول، تزيد من مخاطر انتشار الأمراض المعدية، وفق ما ذكرت صحيفة “واشنطن بوست”.

وتزدهر الكائنات التي تنشر العدوى مثل البعوض والقراد بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الكوكب، الناجمة أساسا عن الانبعاثات الكربونية من الوقود الأحفوري.

وعندما يدفع التلوث أو الصيد أو التنمية، الكائنات النادرة إلى الانقراض، تتكاثر الطفيليات لأنها تطورت لاستهداف الأنواع الأكثر وفرة.

ثم هناك الأضرار التي تحدث عندما يقوم البشر بإدخال نباتات وحيوانات غير محلية أو مواد كيميائية مثل مبيدات الأعشاب ومبيدات الفطريات إلى النظم البيئية الهشة، وهذا يؤدي إلى تفاقم الخسائر في التنوع البيولوجي، مما يجعل السكان الباقين على قيد الحياة أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، وفقا للدراسة التي نشرت، الأربعاء، بمجلة “نيتشر” العلمية.

وقال الباحثون إن هذه الدراسة هي الأولى التي تبحث في الطرق التي يمكن بها لمثل هذه المشكلات البيئية المتنوعة أن تؤدي إلى تفاقم مخاطر الأمراض والأوبئة.

وجمع البحث الجديد مئات الدراسات وآلاف الملاحظات على البشر والثدييات الأخرى والأسماك والزواحف والبرمائيات والديدان والمفصليات – وجميع أنواع مسببات الأمراض، مثل الفيروسات والبكتيريا والفطريات.

وأظهرت الدراسة أن العالم الأكثر سخونة والنظم البيئية المدمرة مكان أكثر ملاءمة للعديد من الطفيليات، وأقل ملاءمة للبشر والحياة الأخرى.

وقال جيسون رور، أستاذ العلوم البيولوجية بجامعة نوتردام، أحد مؤلفي الدراسة، إن هناك ارتباطا ظهر مع جميع أنواع العدوى ومضيفيها، مما يشير إلى أنه مع استمرار ارتفاع درجة حرارة الكوكب واستمرار البشر في تعطيل الطبيعة، فإن الزيادات في انتشار المرض “ستكون متسقة وواسعة النطاق”.

وأضاف أن الارتباط كان واضحا مع البشر، كما هو الحال مع الحياة البرية والنباتات.

وإذا أصبحت الأمراض أكثر انتشارا في عالم الحيوان، فقد يعني ذلك احتمال وقوع أحداث “غير مباشرة” تعرض البشر لمسببات أمراض جديدة، كما الحال في وباء كوفيد-19، كما تقول الدراسة.

وأوصت الدراسة بـ “الحد من انبعاثات غازات الدفيئة، وإدارة صحة النظام البيئي، ومنع فقدان التنوع البيولوجي” الذي من شأنها أن “يساعد في تقليل عبء الأمراض النباتية والحيوانية والبشرية، خاصة عندما يقترن بتحسينات في المحددات الاجتماعية والاقتصادية للصحة”.

وقالت فيليسيا كيسينغ، الأستاذة في كلية “بارد” التي لم تشارك في الدراسة ولكن أبحاثها تركز على التنوع البيولوجي ومخاطر الأمراض، إن هذا البحث “يضاف إلى قائمة طويلة جدا من الأسباب التي تدفعنا إلى الابتعاد بسرعة عن الوقود الأحفوري ومحاولة التخفيف من آثار تغير المناخ”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق