أسرار القبض على سفاح التلميذات في المغرب؟

1 مايو 2024آخر تحديث :
أسرار القبض على سفاح التلميذات في المغرب؟

عاشت مدينة صفرو، نهاية الأسبوع المنصرم، على وقع الصدمة عقب مقتل التلميذة حورية، ذات الـ16 ربيعا، بطريقة بشعة على يد سفاح من ذوي السوابق القضائية، وهو الذي أقدم، قبل طعن الضحية، على مهاجمة تلميذتين أخريين، فأصاب، باستعمال السلاح الأبيض، واحدة بجرح غائر على مستوى الخد والثانية بإحدى يديها قد تعاني جراءها من عاهة مستديمة.

مصادر كشفت تفاصيل مثيرة وصاعقة حول هذا الاعتداء الدموي الذي هز، نهاية الأسبوع المنصرم، عاصمة “حب الملوك”، وأدخل الرعب في صفوف آباء وأمهات تلميذات وتلاميذ المدينة، خصوصا أن الجاني كان تمكن من الفرار إلى وجهة مجهولة ولم يلق القبض عليه إلا بعد انصرام 3 أيام على اقترافه أفعاله الدموية.

تحريات وحملة تمشيط
الساعة تشير إلى حوالي الثانية والنصف من يوم الجمعة الماضي، وقتها كانت التلميذة حورية متوجهة إلى الثانوية التأهيلية سيدي الحسن اليوسي بمدينة صفرو لحضور حصصها الدراسية المسائية بمستوى الأولى بكالوريا علوم، قبل أن يعترض سبيلها شخص غريب بحي بودرهم ويطعنها طعنتين لأسباب تعكف الضابطة القضائية على البحث في حيثياتها.

ترك مقترف الاعتداء الضحية مضرجة في دمائها واختفى عن الأنظار بين أزقة حي بودرهم، بعد أن كان عرض تلميذتين أخريين بالحي ذاته لهجوم دموي باستعمال السلاح الأبيض، مستغلا خلو أزقة الحي من المارة وإغلاق المتاجر أبوابها بعد أن قصد أصحابها المساجد لأداء صلاة الجمعة.

وبينما فر الجاني إلى وجهة مجهولة، ذاع خبر هجومه على التلميذات الضحايا وسط ساكنة مدينة صفرو، ليتم استدعاء سيارة الإسعاف التي نقلت التلميذة حورية، وهي بين الحياة والموت، إلى المستشفى، قبل أن تفارق الحياة ساعات قليلة على إدخالها إلى قسم العناية المركزة بالمركب الاستشفائي الجامعي لفاس، متأثرة بإصاباتها البليغة على مستوى البطن.

وبالموازاة مع ذلك تم إخطار المصالح الأمنية بالحادث، فهرعت عناصرها، رفقة خلية من الشرطة العلمية والتقنية نحو مسرح الجريمة، وشرعت في إجراء المعاينة والتحقيقات الميدانية الأولية لفك غموض هذه القضية المروعة، وتمشيط المناطق المجاورة بحثا عن المشتبه فيه الذي لم يتمكن الضحايا والشهود من التعرف على هويته.

الإطاحة بالمشتبه فيه
عقب الاستعانة بالشرطة العلمية ومصلحة التشخيص القضائي تم رسم صورة تقريبية لملامح مرتكب الجريمة، اعتمادا على صورة غير واضحة له وثقتها كاميرا مراقبة مثبتة غير بعيد عن مسرح الجريمة. وتم تعميم “البورتريه” وصورة صاحبه على مراكز الدرك الملكي والمناطق الأمنية والسلطات المحلية بإقليم صفرو للتعرف على المشتبه فيه لتوقيفه.

وأفضت الحملة التمشيطية الواسعة والخطة الأمنية المحكمة إلى الإطاحة بالقاتل المفترض، ليل أول أمس الإثنين، بعد رصده من قبل عون سلطة حين تسلل إلى دوار القصبة بجماعة امطرناغة بإقليم صفرو، قاصدا بيت إحدى قريباته المقيمة هناك، فانتقلت عناصر الدرك الملكي، على ضوء الإخبارية المتوصل بها وعلى وجه السرعة، إلى الدوار المذكور لاعتقاله.

تم اقتياد المشتبه فيه نحو مقر الأمن الإقليمي لصفرو قصد تسليمه لمصالح الشرطة القضائية، لتتولى البحث معه حول ظروف وملابسات اعتدائه على التلميذة حورية والتلميذتين الأخريين، ليتم إخضاعه، عقب ذلك، لتدبير الحراسة النظرية تحت إشراف مصالح النيابة العامة المختصة.

يبلغ المشتبه فيه من العمر 29 سنة، وينحدر من دوار زرع التابع لجماعة أهل سيدي لحسن بإقليم صفرو، وكان عانق الحرية قبل حوالي سنة إثر قضائه عقوبة سجنية لمدة 5 سنوات بعد مؤاخذته بتهم لها علاقة بجرائم الضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض والاختطاف.

المعني بالأمر معروف في محيطيه بعدوانيته والإدمان على حبوب الهلوسة، وقد غادر دواره منذ فترة قصيرة بعد دخوله في خلاف حاد مع أحد جيرانه، وذلك قبل أن يظهر بمدينة صفرو ليرتكببها سلسة جرائم مروعة في حق تلميذات بريئات، منها تلك التي أودت بحياة التلميذة حورية التي ووري جثمانها الثرى بمسقط رأس والديها بجماعة إغزران بإقليم صفرو، وذلك في أجواء يخيم عليها الذهول والحزن العميق لأقارب الضحية وساكنة المنطقة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق