أغلبها قادم من جرسيف.. سلالة “بني ݣيل” الأكثر توفراً باسواق الغنم بالناظور

14 يونيو 2024آخر تحديث :
أغلبها قادم من جرسيف.. سلالة “بني ݣيل” الأكثر توفراً باسواق الغنم بالناظور

تشهد اسواق الغنم باقليم الناظور هذه الأيام، توافد “الكسابة” من عدة مناطق، مصطحبين معهم مختلف أنواع الأكباش التي يزخر بها المغرب، والمتميزة بالجودة العالية والمؤهلات الإنتاجية الجيدة.

وبجولة خفيفة بالاسواق، يتبين لك أن سلالة “بني ݣيل” هي الأكثر توفرا بالسوق عن باقي السلالات، ربما لقرب المناطق التي ترعى فيها هذه السلالة، مما يسهل عملية الشحن والنقل.

وسلالة “بني ݣيل” هي سلالة الهضاب الشرقية، حيث تتكاثر بكل من فكيك ووجدة وجرسيف وجرادة وتازة، علما أن أغلب الأكباش التي تباع بالناظور من هذا النوع قادمة من إقليم جرسيف، وهي قادرة على تتكيف جدا مع مناطق السهوب، كما يمكنها التكيف مع مناخات مناطق أخرى، وهي إحدى أحسن السلالات من حيث إنتاج اللحوم والحليب من حيث الكمية والنوعية، بالإضافة إلى مواصفاتها التي تسمح بأن تستعمل للتهجين الصناعي.

وهي سلالة ذات بنية قوية، وذلك يرجع إلى التمثيل الغذائي الجيد لديها والذي يحول الألياف إلى لحوم، و تقدر أعدادها حاليا بأزيد من 2 مليون رأس، تتواجد بالمنطقة سالفة الذكر، وهو ما يشكل 16 في المائة من مجموع القطيع المغربي.

هي سلالة ذات قامة متوسطة وجزة بيضاء منفتحة ومتوسطة النعومة، بطنها ورأسها وأرجلها عارية من الصوف، كستنائية اللون ويمتد هذا التلوين إلى مؤخرة القرون والعنق في جانبه السفلي وكذا القوائم.

لدى الذكور يكون المظهر الجانبي مقوسا والقرون منتظمة ومنفتحة على شكل حلزوني، ولدى الإناث، فإن الخشم على عكس الذكور مستقيم أو مقوس بشكل خفيف مع انعدام القرون لديها.

وبالإضافة إلى سلالة “بني ݣيل”، تتواجد بسوق الناظور سلالات أخرى، حيث تأتي في المرتبة الثانية، سلالة “أبي الجعد”، وتسمى كذلك بالسلالة “الصفراء” نسبة للونها الأصفر الباهت، وتتميز بكبر حجمها وارتفاع إنتاجيتها وجودة لحومها وصوفها، كما تعتبر سلالة نقية ينحصر تواجدها بهضاب الفوسفاط، وتحديدا بمناطق أبي الجعد وواد زم وخريبكة وقصبة تادلة.

ويعود اعتبار هذه السلالة، التي يبلغ تعداد قطيعها نحو 200 ألف نعجة منتقاة، حلقة أساسية في قطاع إنتاج الأغنام على الصعيد الوطني بالأساس لمعدل خصوبتها الذي تبلغ نسبته 95 بالمائة، وأوزانها التي قد تتراوح بين 45 و60 كلغ لدى النعجة البالغة ومن 70 إلى 100 كلغ لدى الفحول، إلى جانب تأقلمها بشكل جيد مع المناخ شبه الجاف لمناطق هضاب الفوسفاط وقدرتها الكبيرة على استغلال المجال الرعوي المتواجد بهذه المناطق.

وزيادة على السلالتين السابقتين، تتواجد بالناظور في المرتبة الثالثة، سلالة “تمحضيت”، وهي سلالة الأطلس المتوسط، متكيفة جيدا مع المرتفعات، ويبدو أنها نتيجة تهجين بين حيوانات الأغنام المسماة نوع تادلة وأغنام الأطلس، وهي معروفة بجودة بنيتها، وسهولة تسمينها وارتفاع إنتاجيتها، وقدرتها الهائلة على التكيف مع بيئتها، ويلجأ إلى هذه السلالة كثيرا في مجال التهجين الصناعي، وتتجاوز أعدادها 3 ملايين نعجة، مما جعلها تشكل نسبة 27 في المائة من مجموع القطيع المغربي.

سلالة تمحضيت تتوفر على قامة ووزن متوسط، رأسها متوسط الحجم غسقي اللون، هذا التلوين قد يمتد إلى مؤخرة الأذنين والجزء الأعلى من العنق، أما لون الأرجل والصوف فهو أبيض، مظهرها الجانبي له ملامح مقوسة والخشم مستقيم إلى خفيف التقوس سمكه متوسط، نلاحظ انعدام القرون لدى الإناث وتوفرها لدى الذكور.

وفي المرتبة الرابعة، نجد سلالة “الصردي”، وهي سلالة المراعي الفقيرة والهضاب الغربية والوسطى، أظهرت عدة تجارب أنها تتكيف بصعوبة خارج مناطق مهدها، ذكور هذه السلالة مشهورة جدا ومرغوب فيها في عيد الأضحى، تستخدم فحول هذه السلالة في التهجين الصناعي، أعدادها تقدر بحوالي مليون نعجة.
هي سلالة ذات قامة كبيرة (80 إلى 90 سنتم لدى الذكور)، بيضاء بكاملها، لها سواد بمقدمة الوجه وحول العينين (نظارات) وعند نهاية الأذنين والأرجل، الرأس، العنق، والبطن خالية من الصوف. الخشم مستقيم لدى النعاج، واسع وقليل التقوس عند الذكور، نلاحظ غياب القرون لدى الإناث في حين نجدها جد قوية التكوين ومنفتحة في شكل حلزوني لدى الذكور، لونها عادة أبيض مع تخديدات سوداء.

مهد هذه السلالة يوجد بأقاليم سطات، قلعة السراغنة وعلى امتداد نهر أم الربيع، منطقة بني مسكين (السراغنة والرحامنة)، وهي مناطق تنتج 32 في المائة من مجموع القطيع المغربي.

وبنسبة قليلة بسوق الناظور، تتواجد سلالة “الدمان”، وتنتشر بالجنوب الشرقي المغربي، وتشتهر بأنها ولودة، ذات قامة قصيرة، رأس مدقق وضيق، أذنيين طويلتين متدليتين، ليس لها في الغالب قرون وهي ذات لون بني أو أبيض أو أسود أو خليط منها.

تعرف نعجة سلالة الدمان بقدرتها الإنجابية العالية فهي تتميز بـ:
فترات قصيرة بين الولادات تتراوح بين 180 إلى 200 يوم.
الخصوبة المتوسطة تتراوح بين 80 و100 في المائة.
وبالإضافة إلى النماذج سالفة الذكر، تتواجد بالمغرب نماذج أخرى، لا يصلنا منها إلا ما أوردناه في المقال.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق