إيمان العار: عدنان ابراهيم في خطبة نارية عمن يظلون في المساجد و لكنهم يأخذون حقوق الناس

17 مارس 2024آخر تحديث :
إيمان العار: عدنان ابراهيم في خطبة نارية عمن يظلون في المساجد و لكنهم يأخذون حقوق الناس

إيمان العار: عدنان ابراهيم في خطبة نارية عمن يظلون في المساجد و لكنهم يأخذون حقوق الناس

موضوع متشعب وخطير ويهم الجميع يتعلق بحياتنا العملية والعقدية والإيمانية بتوضيح من تنطبق عليه الآيات المتعلقة بتوقير الله والصورة المعتقدية عنه عند أكثرنا وكيفية تصديرنا إياها للآخرين وحظنا من الإيمان وتجلياته مع نصيحة ثمينة بأن لا نكون عبادا للعناوين

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق