الجزائر تطلق النار على بلماضي بعد هروبه الى قطر؟

31 يناير 2024آخر تحديث :
الجزائر تطلق النار على بلماضي بعد هروبه الى قطر؟

ندد الإتحاد الجزائري لكرة القدم، في بيان له، برد فعل الناخب الوطني جمال بلماضي في قضية فسخ عقده.

وقال الإتحاد الجزائري لكرة القدم “نعبر عن أسفنا في طريقة تعامل الناخب الوطني، وتعامله مع الاتحادية الجزائرية بطريقة غير لائقة وغير حاضرة، وهو الذي لم يرد على الفاف لمدة أربع أيام”.

كما أضاف بيان الفاف “إدراكا لثقة المسؤولية والواجب في الحفاظ على مصالح المنتخبات الوطنية وكرة القدم الجزائرية، تدخلت، عبر الرئيس وليد صادي، باستدعاء المدرب الوطني جمال بلماضي في بواكي بكوت ديفوار للنقاش معه حول الخيبة والإقصاء”.

وأكدت الفاف انها وضعت كل الإمكانيات و الشروط اللازمة التي سخرتها السلطات العليا، وحتى الاتحادية، إلا أن المنتخب خرج من الدور الأول في ثاني مشواره له في كأس إفريقيا تواليا.

كما أكدت الفاف أن مغادرة بلماضي أرض الوطن، كان عبارة عن فسخ عقد بطريقته الخاصة، موضحة أنه تم طي صفحة بلماضي بشكل نهائيا والبحث عن تحدي جديد حيث قال “سيتم تعيين المدرب القادم قريبا”.

المدرب “جمال بلماضي” يفضح الصحافة الجزائرية

 عبدالاله بوسحابة

حتى وقت قريب، كان المدرب “جمال بلماضي” رمزا للنجاح بالنسبة لكل الجزائريين الذين رفعوه فوق رؤوسهم وهللوا باسمه بعد أن أهداهم الفرحة في مناسبات عدة، قبل أن تتحول هذه الصورة الجميلة والوردية إلى لوحة قاتمة سوداء، بعد خروج منتخب الجارة الشرقية صاغرا من الدور الأول لبطولة أمم إفريقيا المقامة حاليا بساحل العاج.

وبين المرحلتين اللتين عاشهما “بلماضي” على رأس المنتخب الجزائري، لا شك أن صحافة بلاده ظلت هي هي، لم تتغير، نفس القنوات والإذاعات والصحف والمواقع.. بيد أن أكثر ما تغير، هي مواقفها التي تحولت بسرعة البرق من مشيدة وداعمة ومساندة، إلى جلادة مطالبة برحيله بعد أن حملته كامل المسؤولية في هذا الإقصاء المذل.

في هذه الحالة، لا يهمنا مصير “بلماضي” لأن ذلك شأن جزائري يعنيهم لوحدهم، لكن أكثر ما يهمنا كمغاربة، أن “بلماضي” استطاع فضح رأس الخراب في الجارة الشرقية، والمتحكم في إعلامها المأجور لنظام “الكابرانات”.. كيف ذلك؟ سأعيد ترتيب الأوراق من جديد حتى تتضح الصورة أكثر..

في الجزائر، لا يمكن لأي طائر أن يغرد خارج السرب، وإلا تتم تصفيته بدم بارد على مرأى ومسمع من الجميع، وهذا ما يفسر قمة ولاء الإعلام لنظام الكابرانات، يوجهه أينما شاء وكيفما شاء، دون أن يجرؤ أحد على انتقاده، وما حدث لـ”بلماضي” يؤكد ذلك بما لا يدع مجالا للشك، لأن العسكر الحاكم في الجارة الشرقية دائما ما يجد شماعة يعلق عليها كل إخفاقاته، وقد جاء الدور “بلماضي” كي يجلد في ساحة عمومية، قبل أن يوضع رأسه على المقصلة ليتم إعدامه، لا لسبب غير أنه فشل كما يفشل أي مخلوق في كل بقاع العالم.

لكن في مقابل ذلك، هل يمكن لأي وسيلة إعلام في الجزائر أن تتجرأ على انتقاد رموز الفساد في البلاد؟ بطبيعة الحال لا وألف لا، ذلك ما أكده الصحفي والناشط السياسي الجزائري “عبد الكريم زغليش”، الذي نشر بالمناسبة صورة عبر حسابه الفيسبوكي، أرفقها بتدوينة جاء فيها: “كل الصحافة تواجه بلماضي وتطالبه بالاستقالة رغم أنه مجرد مدرب كرة القدم”، قبل أن يتابع قائلا: “لكن ذات الصحافة لا تجرأ على محاسبة أبسط مسؤول سياسي أو تطالبه بالرحيل رغم أن حجم الإخفاقات أكبر وأعمق على جميع المستويات.. صحافة العار”.

في ذات السياق، استحضر مقولة أسرها لي الفنان الجزائري “يوسف سحيري”، سنة 2019 حينما حل ضيفا على مهرجان سينمائي بالمغرب، قال لي: “في الجزائر، إلا بغيتي يرضو عليك ويفتحو لك كاع البيبان لازم تسب المغرب، حتى منح الوظائف، ومراكز المسؤولية، تقاس بحجم الولاء للعسكر”، وهو الأمر الذي فهمته مباشرة عقب تعيينه كاتبا للدولة لدى وزيرة الثقافة، مكلفا بالصناعة السينماتوغرافية، وهو الذي كان قبل ذلك في طليعة “الحراك الشعبي” وأحد المطالبين بتنحية رموز الفساد في الجارة الشرقية.

الأمر ذاته ينطبق على زميله الفنان “عبد القادر جريو”، الذي تحول بقدرة قادر من زعيم لـ”الحراك الشعبي” إلى دمية في يد العسكر، يحركها كيفما شاء، بدليل اختياره من قبل المسرح الجزائري لإدارة مشروع مسرحية “الخطوة الأخيرة” التي تطالب بحق تقرير المصير، وهو الذي ظل سابقا يردد شعار “خاوة خاوة” ويندد بحكم العسكر، بل وقالها لي صراحة حينما كنا في لقاء بمهرجان “سيني بلاج” بالهرهورة، رفقة مواطنه “يوسف سحيري”، قال لي: “حلم ندير مشروع يكونو فيه ممثلين من المغرب والجزائر، ونساهم في إذابة جليد الخلاف بين البلدين”، وبالفعل، وبحسن نية، نسقت له لقاء مع الكوميدي “محمد الخياري”، وتم الاتفاق على كتابة مشروع فني يصب في هذا الإطار، قبل أن يتبخر هذا المشروع وتتبخر معه كل تلك الأحلام الوردية.

خلاصة القول، أن حال الجزائر وعداء حكامها للمغرب والمغاربة سيبقى أبد الأيام، مادام فيه عسكر يتحكم في كل شيء، بما في ذلك الإعلام الذي يسخره لتدجين العقول ونشر الفتن بين الشعبين الجارين، وأن دار لقمان ستبقى على حالها إلا أن يثور هذا الشعب المغلوب على أمره ضد كل مظاهر الخنوع والاستبداد والاستكانة

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق