الجزائر تناور لضرب المغرب من جديد بهذه الطريقة الخبيثة؟

30 مايو 2024آخر تحديث :
الجزائر تناور لضرب المغرب من جديد بهذه الطريقة الخبيثة؟

أصبحت السنغال مركز الاهتمام الرئيسي الجديد للدبلوماسية الجزائرية في غرب إفريقيا. حيث أطلق النظام الجزائري للتو عملية ضغط غير مسبوقة في داكار لمحاولة إغواء المؤسسة السنغالية الجديدة. لإقامة شراكات استراتيجية مع الجزائر من أجل التنافس بشكل علني مع المغرب، الذي يتمتع بنفوذ متزايد في السنغال اقتصاديًا وسياسيًا.

وفي إطار هذه الاستراتيجية الجزائرية لمحاربة النفوذ المغربي على زعماء غرب إفريقيا، أوفد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون “مبعوثه الشخصي” إلى دكار، وهو قائد الدبلوماسية الجزائرية أحمد عطاف. من أجل لقاء المجموعة. الرئيس السنغالي الجديد باسيرو ديوماي فاي وتسليمه رسالة من عبد المجيد تبون.

تبون يوجه دعوة للرئيس السنغال الجديد بزيارة الجزائر
ووفق مصادر اعلامية فقد وجه عبد المجيد تبون دعوة رسمية إلى باسيرو ديوماي دعوة للقيام بزيارة دولة إلى الجزائر العاصمة.

وبحسب ذات المصادر، لم يتم تحديد أو اقتراح موعد محدد، لكن الرئاسة الجزائرية. تود أن تقدم ترحيبا حارا ومشرفا للرئيس السنغالي الشاب خلال الاحتفالات الرسمية بعيد استقلال البلاد، 5 يوليوزالمقبل. وهو حدث بارز يريد الرئيس الجزائري استغلاله بشكل كبير. لدعم هيبة ترشحه للانتخابات الرئاسية المبكرة المقبلة في 7 سبتمبر المقبل.

وحسب مراقبين تسعى الجزائر من خلال مشروع الزيارة الرسمية هذا إلى إغواء الشاب الطموح باسيرو ديوماي بجعله حليفًا رئيسيًا في غرب إفريقيا. وهي منطقة استراتيجية يريد النظام الجزائري القتال فيها بتصميم ضد النفوذ المغربي الذي يُنظر إليه على أنه أقوى بكثير وله علاقات عديدة للنخب الحاكمة في غرب أفريقيا.

ولكسب تأييد الرئيس السنغالي الجديد يعتزم النظام الجزائري عرض اتفاقيات تعاون على السنغال في مجال الطاقة. وخاصة استغلال الغاز، حيث تستعد السنغال لإطلاق إنتاج هذه الطاقة الثمينة من المخزون البحري الذي تتقاسمه البلاد مشتركة مع موريتانيا. ونظراً للأهمية المستقبلية للغاز في الاقتصاد السنغالي، يهدف النظام الجزائري إلى جعل هذا التعاون في مجال الطاقة ركيزة لضغوطه في داكار.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق