الحكومة تلغي مشروعا ضخما بالناظور لهذا السبب؟

11 مايو 2024آخر تحديث :
الحكومة تلغي مشروعا ضخما بالناظور لهذا السبب؟

أكدت وزيرة الانتقال الطاقي، ليلى بن علي، أن الحكومة المغربية قررت إلغاء عدة مشروعات لإنتاج الكهرباء من الفحم في إطار الانخراط في مبادرات مناخية جديدة، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار التزام المغرب بالتحول نحو الطاقة النظيفة والحفاظ على البيئة.

وأوضحت بن علي في حوار مع منصة “طاقة”، علي أن المشروعات التي تم إلغاؤها تشمل مشروعي المحطة الحرارية بالفحم نواحي الناظور بقدرات 600 ميغاواط، أي بإجمالي 1.2 جيغاواط في الناظور، بالإضافة إلى توقف توسعة محطة جرادة، التي كانت تهدف لإضافة 350 ميغاواط من الكهرباء العاملة بالفحم.

وأشارت الوزيرة إلى أن المغرب انضم إلى تحالف “Powering Past Coal Alliance”، الذي يضم 60 دولة تسعى للتخلص التدريجي من استخدام الفحم في إنتاج الكهرباء، مؤكدة على التزام المملكة بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

وفي سياق متصل، كشفت بن علي عن المخطط الاستثماري الجديد لقطاع الكهرباء في المغرب، الذي يستهدف إضافة 9 غيغاواط من القدرات خلال الأعوام الثلاثة والنصف المقبلة، بتكلفة تصل إلى 9 مليارات دولار، حيث تشكل الاستثمارات في الطاقة المتجددة نسبة 75% من إجمالي التكلفة.

وأوضحت بن علي أن المشروعات الجديدة ستركز على إنشاء محطات لإنتاج الكهرباء باستخدام الغاز الطبيعي، وسيتم تنفيذها بالقرب من أنبوب الغاز المغاربي الأوروبي وميناء الناظور، بهدف تحقيق الحياد الكربوني وتعزيز قدرات الكهرباء في المغرب.

وختمت بن علي بالتأكيد على أن هذه الخطوات والخطط تمنح الحكومة المغربية مرونة أكبر في تحقيق هدفها المستقبلي للوصول إلى 52% من القدرات النظيفة قبل عام 2030، وبذلك تعزز موقف المملكة كقوة رائدة في مجال الطاقة المتجددة والاستدامة البيئية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق