الرئيس الجزائري يتخذ قرارا غريبا بسبب فتيات مغربيات؟

19 مايو 2024آخر تحديث :
الرئيس الجزائري يتخذ قرارا غريبا بسبب فتيات مغربيات؟

في خطوة غير متوقعة، اتخذ الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قرارًا مثيرًا للجدل! فبينما كان الجميع ينتظر بشغف مباراة الإياب بين المنتخب النسوي المغربي والجزائري ضمن تصفيات كأس العالم، جاءت الصدمة! القرار بحجب هذه المباراة عن القنوات الرياضية الفضائية، مما حرم الجماهير في البلدين وأبناء المهجر من متابعة أجواء الفرجة والتنافس.
حيث ان الكرة النسائية، التي بدأت تحظى بالاهتمام والتشجيع، تواجه عائقًا جديدًا، رغم انها أصبحت وسيلة لتعزيز ثقافة المساواة والعدل الاجتماعي في المجتمعات، وهذا الحجب لم يكن مجرد قرار عادي، بل اعتبره الكثيرون مظهرًا من مظاهر التخلف والانغلاق. اذ يبدو ان النظام العسكري في الجزائر لم يستوعب الدروس بعد هزيمته أمام فريق نهضة بركان المغربي، وقرر منع حتى الأعلام المغربية من الظهور بأرض الجزائر.

وبهذا القرار البائس، الرئيس تبون يهين منتخب بلاده أولاً. الفتيات الجزائريات، اللاتي كان من المفترض أن يكنّ رمزًا للتقدم والمساواة، يجدن أنفسهن مهمشات وغير مدعومات من دولتهن. الأمر لم يتوقف عند هذا الحد. تذكروا عندما تم إقصاء منتخب السيدات الجزائري من تصفيات كأس إفريقيا لأن الفاف نسيت تسجيل المشاركة؟ يبدو أن تهميش النساء في الرياضة أصبح سياسة مستمرة!

ولا يعكس الحجب العسكري لهذه المباراة سوى خوف النظام من الهزيمة، ليس فقط في الملعب، بل أمام العالم، لتأتي الهزيمة الأخيرة لتكون بمثابة صفعة جديدة للنظام الجزائري.

هي الجزائر، الخسائر منذ نشأتها وإلى الآن، أو كما قال السفير المغربي عمر هلال، “الجزائر تعاني من متلازمة التقزّم”. وهو وصف دقيق لمسار هذا الإقليم الفرنسي الذي لن يستطيع النمو والتقدم لعاهة بنيوية داخل مفاصل دولته التي بدأت وانتهت مع حرب الرمال 63، وما زالت تعتبر مرجعًا مفصليًا في سياسة العداء تجاه المغرب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق