السعودية و دول عربية توجه ضربة موجعة للمغاربة قبيل رمضان ؟

16 فبراير 2024آخر تحديث :
السعودية و دول عربية توجه ضربة موجعة للمغاربة قبيل رمضان ؟

اتهم مُصدرون مغاربة مسؤولين بوزارة الفلاحة بـ”التلاعب”، بعدما اتضح أنه تم تصدير شحنات من البطاطس والبصل لدول عربية، على رأسها السعودية.
مما يعني ان اسعار الخضر و الفواكه في رمضان اصبحت في خطر مع اختراق الحظر الموريتاني و اختراق منع تصدير البصل ز البطاطس.
وقال محمد الزمراني، رئيس الجمعية المغربية لمصدري مختلف المنتجات إلى إفريقيا والخارج، إن الجمعية ستتابع المؤسسة المستقلة لمراقبة الصادرات “موروكو فودكس” قضائيا بسبب هذه المعاملة التفاضلية.

واستغرب المتحدث من تفعيل قرار حظر تصدير البصل والبطاطس للأسواق الإفريقية، في حين يسمح بذلك نحو السعودية.

واعتبر أن ذلك يضر بمصالح المصدرين المغاربة و”مصداقيتهم” لدى الزبائن الأفارقة، مؤكدا أن ذلك “لا يعقل”، وأنهم لن يقبلو ذلك.

وسجل أن هذا الحظر، إضافة لرفع الرسوم الجمركية من طرف موريتانيا، أثر على المصدرين المغاربة بشكل كبير، مشيرا إلى أن عددا من منتجي الخضر والفواكه الأوروبية، وتزامنا مع الاحتجاجات بالقارة الأوروبية، يرفضون تدفق المنتجات المغربية.

وأضاف في نفس السياق: “لو ركزنا مجهوداتنا على الأسواق الإفريقية، لتفادينا كل هذه المشاكل”.

وأوضح أن الفلاحين المغاربة باتوا وإلى جانب أزمة الجفاف، يعانون من عدد من المشاكل، من بينها غلاء الأسمدة، مطالبا الحكومة ووزارة الفلاحة بالتدخل ووضع حد لهذه الأزمة.

وقرر المغرب حظر تصدير الطماطم والبطاطس والبصل منتصف فبراير 2023، وذلك بعد ارتفاع مهول في أسعارها بأسواق المملكة، لتعود الطماطم لأسعارها العادية، وهو ما دفع السلطات للتراجع عن حظرها، وتبقي على منع البصل والبطاطس.

وكشف موقع “إيست فروت”، أن المغرب صدر خلال تسعة أشهر (ما بين يونيو 2022 – وفبراير 2023) أكثر من 65000 طن من البصل. وخلال نفس الفترة في 2021، صدر المغرب 60.000 طن، مؤكدا أن صادرات البصل المغربي سجلت ارتفاعًا بمقدار ستة أضعاف خلال السنوات الخمس الماضية.

وسجل الموقع المتخصص أن البصل يعد واحدا من أكثر فئات الخضروات الموجهة للتصدير في المغرب. ففي عام 2022، كان البصل ثالث أكثر الخضروات المصدرة من المغرب بعد الطماطم والفلفل، مشيرا أن صادرات البصل عادة ما تبلغ ذروتها في يوليوز وغشت وتتحول إلى الحد الأدنى بعد فبراير.

وما بين سنة 2017 و 2018، ركز المصدرون المغاربة على موريتانيا وكوت ديفوار وبعض البلدان الأفريقية الأخرى. إلى جانب ذلك، كان حوالي ثلث حجم صادرات البصل من هولندا كنقطة وصول، حيث تمثل الأخيرة 6 ٪ فقط من إجمالي صادرات البصل من المغرب العام الفارط. مقابل نمو حصص السنغال وموريتانيا ومالي بشكل كبير لتصل إلى 16٪ و 26٪ و 28٪ على التوالي.

علاوة على ذلك ، يضيف EastFruit، يعد المغرب الآن أكبر مصدر للبصل إلى مالي ويحتل المرتبة الثانية بين موردي البصل في السنغال وموريتانيا.وبالتالي، فإن صادرات البصل من المغرب تركز حاليًا على غرب إفريقيا، أو بالأحرى الجزء الغربي من الساحل الأفريقي.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق