المخابرات الاسبانية تبحث عن مغاربة من نوع خاص؟

23 مايو 2024آخر تحديث :
المخابرات الاسبانية تبحث عن مغاربة من نوع خاص؟

يبحث مركز الاستخبارات الوطني الإسباني عن مترجمين يجيدون لغات أجنبية معينة من بينها الروسية، العبرية، الإنجليزية، الفرنسية، والعربية المغربية (الدارجة) والأمازيغية.

وتركز احتياجات المركز، على اللغات المرتبطة بمناطق ذات أهمية خاصة لأمن إسبانيا، مثل المغرب والشرق الأوسط، حيث تساهم هذه المهارات اللغوية في تعزيز مراقبة الشبكات الجهادية وتحسين التواصل مع الجهات المعنية.

من بين اللغات التي يهتم بها مركز الاستخبارات الوطني، الدارجة المغربية والامازيغية، حيث كانت قلة المترجمين لهذه اللغات في مختلف أجهزة الأمن والخدمات المعلوماتية، وكذلك في المؤسسات الإصلاحية، أحد الأسباب التي حالت دون اكتشاف التحضيرات ومنع مذبحة 11 مارس 2004 الإرهابية في مدريد.

بعد هذه الهجمات، ضمت أجهزة الأمن العديد من المترجمين للغة العربية ولهجاتها لمراقبة الشبكات الجهادية. كما أعاد مركز الاستخبارات الوطني توجيه نشاطاته نحو هذه التهديدات الإرهابية.

ويعد المغرب أحد البلدان ذات الأولوية في عمل مركز الاستخبارات الوطني ، كما أن العديد من الجهاديين المشتبه بهم الخاضعين للمراقبة في إسبانيا يتحدثون أيضًا هذه اللغات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق