المغرب يتفوق على الجزائر و دول المغرب الكبير في هذا التصنيف الحساس؟

13 مايو 2024آخر تحديث :
المغرب يتفوق على الجزائر و دول المغرب الكبير في هذا التصنيف الحساس؟

تصدرت المملكة المغربية قائمة التصنيف الدولي للأمن السيبراني في المنطقة المغارببة، وفقًا لتقرير حديث أصدرته شركة “MixMode” الرائدة في حلول الأمن السيبراني، حيث تم تصنيف المغرب في المرتبة الـ55 عالمياً ضمن قائمة تضم 70 دولة، بناءً على مجموعة من المؤشرات الهامة مثل المؤشر الوطني للأمن الإلكتروني، ومؤشر الأمن السيبراني العالمي، إضافة إلى مؤشرات الأمان والمرونة السيبرانية.

ويعكس تحقيق الرتبة الأولى في المنطقة والثالثة على المستوى الإفريقي، جهود المملكة المستمرة لتعزيز الأمان السيبراني، وهو إنجاز يبرز مكانة المغرب كقوة رائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

بالإضافة إلى ذلك، يكشف هذا التقرير الحاجة الملحة لفهم مشهد الأمن السيبراني على الصعيد الوطني والعالمي، وتكثيف الجهود لتعزيز المرونة السيبرانية والحد من المخاطر التي تشكل تهديدًا للأمن القومي والاقتصادي.

ويعتبر تصدر المغرب لهذا التصنيف إشارة إلى التقدم المستمر في مجال الأمن السيبراني، والجهود المبذولة لتعزيز البنية التحتية الرقمية وتعزيز الوعي السيبراني بين المؤسسات والمواطنين.

وفي هذا الإطار تلعب المديرية العامة لأمن نظم المعلومات، التابعة لإدارة الدفاع الوطني بالمغرب، دورا فعالا في تحصين المملكة من الهجمات السيبرانبة، وقد سبق وأن أكدت بهذا الصدد ، أن “التكنولوجيا الرقمية أصبحت تؤثر في مجتمعاتنا من جميع الجوانب، الإدارات والشركات والأفراد يدركون أن أنشطتهم تتأثر بالتحول الرقمي. وقد أصبح غزو الفضاء الرقمي حقيقة ملموسة، كما يتضح من الزيادة الهائلة في عدد أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والأشياء المتصلة. اذ سيتم غدًا ربط عشرات المليارات من الأشياء الذكية، والعديد من عناوين الإنترنت التي ستشكل ساحة صيد جد محتملة لمجرمي الإنترنت. وبالتالي، فإن تأمين الفضاء السيبراني للحفاظ على الثقة الرقمية هو قضية وطنية رئيسية.

في الواقع، تشكل الثقة الرقمية في عصر التحول الجديد هذا رافعة رئيسية لتنمية البلدان من وجهة نظر اقتصادية وفيما يتعلق بخدمات المواطنين. ولا يمكن الحصول على هذه الثقة إلا بالإحكام الجيد للفضاء السيبراني، وذلك بفضل استراتيجية حقيقية للدفاع والأمن، واتخاذ إجراءات إعلامية وحملات توعوية تهم مختلف الجهات الفاعلة في المجتمع، لجعل التحول الرقمي فرصة حقيقية لشركاتنا وقوة موجهة للابتكار والنمو في بلادنا.”

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق