المغرب يجلب صواريخ جديدة لردع البحرية الجزائرية؟

31 مايو 2024آخر تحديث :
المغرب يجلب صواريخ جديدة لردع البحرية الجزائرية؟

في إطار سعي المغرب إلى دعم أسطوله الجوي العسكري بأحدث الأسلحة المتطورة حول العام، تعاقدت المملكة، على صواريخ “هاربون 2” الحديثة المضادة للسفن من إنتاج شركة “بوينغ” الأمريكية الشهيرة.

هذا ما أكده، موقع “يو إس إي سباندينغ”، الحكومي التابع لوزارة التجارة الأمريكية، مؤكدا أنه بالإضافة إلى “هاربون 2″، تعاقد المغرب على صواريخ كروز AGM-84H/K SLAM-ER، المتطورة، والتي يتم إطلاقها من الجو، وتوجيهها بدقة، وهي من إنتاج شركة بوينغ للدفاع والفضاء والأمن للقوات المسلحة الأمريكية وحلفائها.

وفي وقت سابق، أعلن الموقع نفسه، عن صفقة صواريخ سلاح المواجهة المشتركة (JSOW) لفائدة المغرب قبل أشهر من إعلانها في وكالة التعاون الأمني الدفاعي (DSCA).

وبخصوص مميزات صواريخ “هاربون بلوك 2″، فتعتبر أحدث نسخ للصواريخ الفتاكة المتاحة للتصدير لدى الصناعة العسكرية الأمريكية، بكتلة متفجرة تبلغ 525 كغ، ومدى قد يصل إلى 280 كم، كما يمكنه تدمير الأهداف العائمة وإحداث أضرار مهمة لحاملات الطائرات وسفن الإنزال المعادية.

وفي إطار سياسة المملكة لترسيخ سيادتها على مجالها البحري الخالص، فيعد اكتساب وسيلة ردع مماثلة أمر ضروري، حيث تعتبر هذه الخطوة مهمة لتعزيز أمنها البحري بتزويد طائرات إف-16 بصواريخ مضادة للسفن من طراز هاربون من الجيل الثاني AGM-84L.

وفي ما يتعلق بصاروخ كروز SLAM-ER، فتم العمل على تطويره، من النسخة السابقة لصواريخ “AGM-84E SLAM”، وهو قادر على مهاجمة أهداف برية وبحرية متوسطة إلى طويلة المدى، حيث يتميز بقوته على مهاجمة الأهداف البرية والبحرية الثابتة والمتحركة.

وإلى جانب هذا، يبلغ مدى الصاروخ المذكور، أكثر من 250 كيلومترًا، حيث يتم توجيهه بواسطة مجموعة متنوعة من الطرق، بما في ذلك نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) والأشعة تحت الحمراء، كما يمكن التحكم فيه عن بعد أثناء الطيران، وإذا تم تدمير الهدف الأصلي أو لم يعد الهدف خطيرًا، فيمكن توجيهه إلى هدف آخر بعد الإطلاق، كونه يتميز بالدقة العالية والحد الأدنى من الخطأ.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق