الناظور .. باحثون يقاربون موضوع المسرح زمن الرقمنة في ندوة منظمة من قبل جمعية ثسغناس للثقافة و التنمية

1 يونيو 2024آخر تحديث :
الناظور .. باحثون يقاربون موضوع المسرح زمن الرقمنة في ندوة منظمة من قبل جمعية ثسغناس للثقافة و التنمية

اريفينو – الهادي بيباح- 01-06-2024
أشرفت جمعية ثسغناس للثقافة و التنمية بدعم من وكالة تنمية أقاليم جهة الشرق أول أمس الخميس 30 ماي 2024 على تنظيم ندوة فكرية حول موضوع المسرح زمن الرقمنة..تأثير الإبداع الرقمي على الممارسة المسرحية، بمشاركة ثلة من الباحثين و بحضور مجموعة من الفاعلين و المتتبعين بأحد فنادق مدينة الناظور.
و قد افتتحت أشغال هذه الندوة من قبل الكاتب العام للجمعية السيد عمر شريق بكلمة ترحيبية بالمؤطرين و الشركاء و بكافة الحضور و بتوطئة عن موضوع هذه الندوة الختامية لقافلة المسرح المدرسي في نسخته العاشرة و الذي يستهدف تلاميذ و تلميذات مدرسة الفرصة الثانية التي تتولى تسيير شؤونها جمعية ثسغناس و التي تهدف إلى تنشيط الحياة المدرسية في هذه المؤسسة الاستدراكية و صقل مواهب روادها التلاميذ و التلميذات، و كذا بكلمة شكر و دعم معنوي من قبل ممثل وكالة تنمية أقاليم جهة الشرق.
و تولى عضو الجمعية المشرفة الأستاذ عبد الرزاق العمري تسيير فقرات و مداخلات هذه الأمسية الفكرية، حيث ذكر بداية الحضور بمجموعة من الأنشطة التي أشرفت عليها الجمعية و بخاصة ما بتعلق بأبو الفنون “المسرح” و الذي تختتم الندوة قافلته المدرسية في نسختها العاشرة، قبل أن يحيل الكلمة للمؤطرين.
الدكتور و الباحث في مختلف الفنون الأمازيغية فؤاد ازروال أعرب عن اندهاشه بمدى تعقد موضوع المسرح و الرقمنة، معتبرا أن هناك فرق شاسع بين المسرح التقليدي و المسرح الرقمي، حيث تنتفي المبادئ الثلاث الأساسية التي يستوجبها المسرح العادي في المسرح الرقمي الذي هو نشاط مسرحي افتراضي و تفاعلي من قبل جمهور مشتت و افتراضي بدوره و الذي يمكنه أن يغير موضوع المسرحية كما يمكنه أن يشارك في فقراتها أيضا، مؤكدا أننا لازلنا في الخطوة الأولى أو الصفر بالنسبة لهذا الأخير أي المسرح الرقمي و ذلك بشهادة بعض الباحثين في هذا الميدان.
و في مداخلة للدكتور عبد المجيد ازوين، أورد أن ميلاد المسرح الرقمي كان بداية في العالم الانجلوساكسوني، و تطرق لثلة من الأمثلة و الحالات التي تم فيها الالتجاء لبعض التقنيات الرقمية في فن المسرح كما كان عليه الحال خلال فترة الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا التي كانت تستوجب التنشيط عن بعد.
الفنان سعيد المرسي ركز في مداخلته على بعض تجاربه فوق الخشبة و بخاصة بالدول الأوربية و التأثير الايجابي للرقمنة على أنشطته خلال هذه التجارب المسرحية، حيث تفاعل الجمهور الحاضر بمن فيهم الأوروبيين بفضل تقنيات الرقمنة، مؤكدا أن هذه التقنيات(الرقمنة) اصبحت تفرض نفسها على الفنان المسرحي.
و قد تفاعل الحاضرون مع محتوى مداخلات المؤطرين بطرح مجموعة من الأسئلة و الإشكاليات و كذا التخوفات بخصوص رقمنة المسرح و بخاصة في زمن الذكاء الاصطناعي الذي أصبح يشغل بال الصغير و الكبير، التقليدي و الحداثي ..
و تم خلال هذه الأمسية الفكرية و الثقافية تكريم المؤلف و المنتج و المخرج الريفي محمد بوزكو عرفانا بما قدمه و يقدمه لفن المسرح بصفة خاصة و لباقي الفنون بصفة عامة، حيث تولى رفيق دربه الفنان بنعيسى المستيري تقديم باقة من مؤلفات و أعمال المحتفى به و التي كانت دائما في مستوى تطلعات الجمهور و المتلقي.
كما تم كذلك تسليم شواهد ثناء و تقدير للمؤطرين و كذا لوكالة تنمية أقاليم الشرق الداعم الأساسي للجمعية في مجموعة من الأنشطة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق