الناظور: زراعة الأفوكا في اقليم مهدد بالعطش؟

31 مايو 2024آخر تحديث :
الناظور: زراعة الأفوكا في اقليم مهدد بالعطش؟

تعتبر حقول الأفوكادو معدودة على رؤوس الأصابع بسهل صبرة بأولاد ستوت، ضواحي الناظور، حتى أن الواحد لا ينتبه لهذه الحقول لقلتها، لكن الأمر في بدايته وقد نشهد ثورة في زراعة هذه الفاكهة التي ليست في متناول كل الطبقات الاجتماعية بسبب سعرها المرتفع.

وبالعودة إلى عقود خلت يتذكر المزارعون بسهل صبرة كيف أن هذا السهل لم تكن فيه حقول البرتقال في البداية، قبل أن يُشرع في زراعته على نطاق واسع حتى أصبح هو السائد.

قد ينتقل الأمر بمزارعي سهل صبرة إلى الإقبال على زراعة الأفوكادو، خاصة في ظل ارتفاع ثمنها وسهولة تسويقها داخل وخارج أرض الوطن. حيث أن الفلاح أصبح مؤخرا يبحث عن الأرباح المرتفعة بدل الخضوع للسياسات الزراعية الحكومية.

زراعة الأفوكادو بسهل صبرة قد يراها البعض تطورا زراعيا في هذا السهل الذي يعتمد في نسبة كبيرة منه على الطرق التقليدية في الاستثمار الفلاحي، لكن مقابل ذلك يستذكر أغلب المهتمين العواقب الوخيمة لهذه الزراعة على الفرشة المائية التي تعاني أصلا من الندرة والانخفاض.

إن عدم الانتباه لإقبال بعض المزارعين على زراعة فاكهة الأفوكادو قد يؤدي إلى تنامي هذه الزراعة حتى تصبح سائدة بشكل كبير، ما يعني استنزافا غير عاديّ للثروة المائية النادرة جدا.

ويبدو أن عدم الاهتمام بالتحكم في طلب المياه في الزراعة، بسهل صبرا، أدى إلى استمرار ضخ المياه الجوفية منذ فترة الجفاف في أوائل الثمانينيات؛ وهو الاتجاه الذي شجعته إعانات صندوق التنمية الفلاحية الذي أنشئ عام 1985، ولكنها شهدت تدهورا حادا مع ظهور مخطط المغرب الأخضر سنة 2008، بسخاء وبدون تمييز دعم الري بالتنقيط الخاص في إطار البرنامج الوطني لتوفير مياه الري.

ويسجل المهتمون فشل السياسات العامة في الحفاظ علي سلامة الأسس الإنتاجية للفلاحة بصبرة، من حيث الكم والنوع وماهية الموارد الطبيعية (المياه، التربة، المراعي، الغابات، التنوع البيولوجي). الذي يعرض كلا من الأداء الإنتاجي لهذا القطاع ومرونتها واستدامتها لاختبارت قاسية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات تعليق واحد
  • ملاحظ
    ملاحظ منذ أسبوعين

    اشجار وغراسة أشجار البرتقال أضرت كثيرا بالمغرب وبالمغاربة بل هناك من يلقبها بالشجرة الملعونة لأنها خربت أهل سهل الغرب وزادت من تفقيرهم وبؤسهم رويدا رويدا منذ شرعوا في غرسها وكذلك أهلكت أهل بركان وبني ملال وأصابتهم بالتتريك وغزو البراني لبلدهم ومصادرتها أما لافوكا فهي لاتلاءم كل أرض بل من الأفضل غرسها في الأراضي ذات الفرشة الماءية القريبة من 3الى5متر لأنها تحتاج المثير من المياه وذلك يساعد جذورها في التغذية ومشكل المياه يمكن حله بتشييد حواجز وسواتر مغلفة بالبلاستيك بالقرب من الشعاب التي تسير منها مياه الامطار نحو البحر وإعادتها بالمضخات والسواقي الى الضيعات الفلاحية بالمنطقة .

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق