اليمين المتطرف يهدد الجزائريين في فرنسا و المغرب رابح؟

14 يونيو 2024آخر تحديث :
اليمين المتطرف يهدد الجزائريين في فرنسا و المغرب رابح؟

أعلن حزب “التجمع الوطني” اليميني المتطرف عزمه إلغاء الاتفاقيات التي تربط فرنسا بالجزائر في ما يتعلق بالهجرة، وهي التي وُضعت لتسهيل الهجرة الاقتصادية واستجابة للحاجة إلى العمالة المهاجرة، وتنص على حرية التنقل بين للمواطنين الجزائريين بين بلدهم وفرنسا.

وقال القيادي في حزب مارين لوبان سيباستيان شينو، في مقابلة مع تلفزيون “بي إف م تي في”: “نقترح إلغاء اتفاقيات عام 1968 التي تربطنا بالجزائر”، مضيفا أن “هذه الاتفاقيات لم يعد لها سبب للوجود اليوم. على أية حال، سنعيدها إلى المناقشة، وسنعيد تعريفها بحيث لا تنتقص من الحق في الهجرة.. سنطرحها على الطاولة فور وصولنا إلى السلطة”.

وكان إدوار فيليب، رئيس الوزراء الفرنسي السابق، والمرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2027 قد قال، بدوره، إنه ينوي إلغاء اتفاقية الهجرة مع الجزائر لسنة 1968، كون هذه الاتفاقية لم تعد، بحسبه، صالحة اليوم.

يذكر أنه في دجنبر الماضي، رفضت الجمعية الوطنية الفرنسية نصا طرحه حزب “الجمهوريون” اليميني-المحافظ يطلب من السلطات الفرنسية إلغاء اتفاقيات عام 1968. وقد رُفض المقترح بأغلبية151 صوتاً، فيما أيّده و114 صوتا.

وكان إريك زمور، السياسي اليميني المتطرف، قد أكّد، خلال حملته الانتخابية لعام 2022، أنه يريد، في حال وصوله إلى السلطة، إجراء محادثات “بين الرجال” مع القادة الجزائريين، مستبعدا، في الوقت نفسه، أي ‘”اعتذار” للجزائر عن الماضي الاستعماري، وشدّد على أنه سيلغي، في حال انتخابه، اتفاقية عام 1968 التي تسهّل عمل وإقامة المهاجرين الجزائريين، وفق ما نقلت وسائل إعلام فرنسية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق