بعد محاصرة الناظور: تزايد نشاط الهجرة السرية بسواحل الدريوش

9 يونيو 2024آخر تحديث :
بعد محاصرة الناظور: تزايد نشاط الهجرة السرية بسواحل الدريوش

شهدت سواحل إقليم الدريوش خلال الأسابيع الأخيرة عودة ملحوظة لنشاط قوارب الهجرة السرية، حيث تم رصد مغادرة العديد من القوارب السريعة التي تنقل المهاجرين إلى سواحل الأندلس وجزيرة البوران الخاضعة للسيادة الإسبانية وسط المتوسط.

وحسب مصادر متطابقة، فإن انتعاش نشاط الهجرة في هذه المنطقة يأتي بعد الحصار الذي فرضته السلطات الامنية على أنشطة عصابات الاتجار في البشر بإقليمي الحسيمة والناظور، مما دفع هذه العصابات لنقل نشاطها إلى سواحل الدريوش، ولاسيما بجماعة بودينار.

هذه التطورات تعيد إلى الواجهة تحديات مكافحة الهجرة السرية والاتجار بالبشر، حيث يسعى المهربون باستمرار للبحث عن ثغرات جديدة عقب كل عملية أمنية ناجحة.

وكان نشاط عصابات التهجير السري، قد عرف بعض التراجع، بعد فاجعة غرق العشرات من المهاجرين بسواحل بني شيكر باقليم الناظور، اثر الحملة الامنية التي شنتها السلطات الامنية، قبل ان تستعيد نشاطعا من جديد مؤخرا من سواحل الدريوش.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق