تأجيل انتخاب رئيس جهة الناظور و الشرق الى الثلاثاء المقبل

5 يوليو 2024آخر تحديث :
تأجيل انتخاب رئيس جهة الناظور و الشرق الى الثلاثاء المقبل


علم الموقع من مصدر موثوق، أن السلطات المحلية بجهة الشرق، حددت يوم الثلاثاء 9 يوليوز 2024، موعدا لعقد جلسة انتخاب رئيس ومكتب جديدين لجهة الشرق، خلفا لعبد النبي بعيوي، الذي يتابع في حالة اعتقال، على خلفية ما بات يعرف إعلاميا بملف «إسكوبار الصحراء».
وأضاف المصدر ذاته أنه تم تحديد الساعة العاشرة صباحا لبدء جلسة انتخاب الرئيس الجديد، حيث تقدم للترشيح مرشح واحد، هو محمد بوعرورو، عن الأصالة والمعاصرة، والذي كان يشغل منصب نائب بعيوي الثالث في المكتب الذي تم حله.

هذا فيما لا يزال الخلاف قائما حول الاسماء التي ستشغل النيابات باسم الاحرار خاصة.

وكانت الأحزاب المشكلة للأغلبية الحكومية بجهة الشرق، قد أعلنت عن دعمها ومساندتها لمترشح حزب الأصالة والمعاصرة محمد بوعرورو، مبرزة في بلاغ لها صادر عن اجتماع عقِد بالمقر المركزي لحزب التجمع الوطني للأحرار بالرباط، حضره كل من محمد أوجار عن حزب التجمع الوطني للأحرار، ومحمد ابراهيمي عن حزب الأصالة والمعاصرة، وعمر حجيرة عن حزب الاستقلال، وبحضور محمد بوعرورو مرشح الأغلبية لرئاسة مجلس جهة الشرق، أنه وبعد استحضار كل أولويات وأوضاع أقاليم جهة الشرق، وتقدم إنجاز برنامج التنمية الجهوية، والظروف والسياقات التي تعرفها عملية انتخاب الرئيس والمكتب، أجمع الحاضرون على مساندة ترشيح محمد بوعرورو، مرشح الأغلبية لرئاسة مجلس الجهة، ودعوة المنتخبين باسم أحزاب الأغلبية إلى التصويت لصالحه.

وأضاف البلاغ ذاته، أن مسؤولي أحزاب الأغلبية بجهة الشرق يحيون ويثمنون « العمل المتميز الذي يقوم به كل أعضاء الجهة، سواء داخل فرق الأغلبية او المعارضة »، موجهين الدعوة الجميع إلى مواصلة العمل من « أجل المصلحة العليا للجهة »، معلنين عن مواصلة التنسيق والعمل مع منتخبي الأحزاب المشكلة للأغلبية، من أجل توفير الظروف الإيجابية التي « تدعم روح الانسجام داخل الأغلبية ».

وتعهد موقعو البلاغ بـ«الوقوف إلى جانب الرئيس والمكتب الجديدين، لدعم مشاريع التنمية لجهة الشرق، وإيلاء الأولوية لمشاكل واهتمامات ساكنة الأقاليم الثمانية لجهة الشرق»، و«الارتقاء بالبنيات التحتية، وجاذبية الجهة لتتماهى مع العناية والرعاية المولوية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لجهة الشرق»، مطالبين الحكومة بمواصلة كل مشاريع التنمية بالجهة، معلنين عن قرارهم بـ«عقد لقاءات مع مختلف القطاعات الحكومية، من أجل تنشيط الحركة الاقتصادية لتحسين ظروف العيش لساكنة الجهة».

وقد سبق اجتماع مسؤولي الأغلبية بجهة الشرق، اجتماع مماثل لأعضاء فريق حزب الاستقلال بمجلس جهة الشرق، حيث أعلنوا بدورهم عن دعمهم لمرشح حزب الأصالة والمعاصرة لرئاسة المجلس، وذلك تماشيا مع قرارات قيادات الأحزاب الثلاثة المكونة للأغلبية.

وجدّٓد الاستقلاليون في بلاغ صحفي لهم، التزامهم بقرارات قيادات الاحزاب الثلاث، التجمع الوطني للاحرار، الأصالة والمعاصرة، حزب الاستقلال، للمحافظة على رئاسة مجلس الشرق لفائدة حزب الأصالة والمعاصرة، متعهدين بالتصويت لفائدة مرشح الأغلبية، والعمل مع الرئيس والمكتب الجديدين، «من أجل تعزيز الثقة بين مكونات أحزاب الأغلبية وإنجاح هذه التجربة».

وأضاف أعضاء حزب الميزان أن موقفهم هذا يهدف إلى «مواصلة التماسك والانسجام والتعبئة والإنضباط، مع مواصلة الحرص على مصالح ساكنة أقاليم الجهة، والمساهمة في تنفيذ برامج التنمية الجهوية»، موجهين التحية لعمل أعضاء الفريق الإستقلالي بالجهة، ومشيدين بعمل عمر حجيرة رئيس مجلس جهة الشرق بالنيابة، خلال المدة الانتقالية التي يحددها القانون، معتبرين أنه تم تدبيرها «بنجاح رفقة باقي اعضاء المكتب».

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق