تبون يضرب منافسته تحت الحزام في الجزائر ؟

8 أبريل 2024آخر تحديث :
تبون يضرب منافسته تحت الحزام في الجزائر ؟

مباشرة عقب إعلانها الترشح للانتخابات الرئاسية في الجزائر، تواجه “زبيدة عسول”، رئيسة حزب الاتحاد من أجل التغيير والرقي، حملة مسعورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تقف ورائها لكل التأكيد عصابة العسكر، التي جندت مجددا ذبابها الالكتروني من اجل النيل من منافسة “تبون” الذي لم يجد الكابرانات بديلا عنه من أجل قيادة المرحلة المقبلة.

وارتباطا بالموضوع، عجب مواقع التواصل الاجتماعي الجزائرية، برسائل وتدوينات وسكرينات متطابقة، على شاكلة “كوبي كولي”، تحرض كلها ضد “عسول”، وتروج لأفكار ومعطيات الهدف منها تشويه سمعة منافسة “تبون”، لعل أبرزها سعيها لـ”محاربة دين الإسلام” إن فازت في الانتخابات الرئاسية، وهو الطعم الذي بلا شك سيجد له في الجزائر من يبتلعه بسهولة، على غرار شعار “مع فلسطين ظالمة أو مظلومة” على سبيل الذكر لا الحصر..

في ذات السياق، لم تخف “زبيدة عسول” صدمتها إزاء الحملة المسعورة التي شنت ضدها، حيث أكدت في تصريح خصت به مجلة “جون أفريك” الفرنسية أن الظروف التي تمر بها الجزائر حاليا لا تبشر بالخير لإجراء انتخابات نزيهة وشفافة، وتابعت موضحة أنها لن تكون منافسة قوية، في إشارة منها إلى تحكم العسكر في نتائج التصويت.

وشددت مرشحة الرئاسيات الجزائرية على أن من يحكم قبضته على البلاد، يحوز كل موارد الدولة التي جعلها تحت إمرته وتصرفه، مشيرة إلى أن ما يحصل منذ نحو 6 أشهر مضت، يؤكد أن مؤسسات الدولة وحكومة البلاد، انخرطت بشكل مفضوح في حملة مبكرة من أجل منح الرئيس الحالي عبد المجيد تبون ولاية ثانية، رغم أن الأخير لم يؤكد حتى اليوم رغبته في الترشح.

في هذا الصدد، صرحت “عسول” قائلة: “من الواضح للجميع أن عددا من القرارات التي اتخذت على المستوى الاجتماعي والاقتصادي، تخدم بالتأكيد مصالح مرشح الكابرانات، لأجل ذلك -تضيف المتحدثة- بات من الضروري تحرير القطاع العام والإعلام من قبضة العسكر، وحظر استخدام الأموال العامة لأغراض الانتخابية، وفق ما ينص عليه دستور الجزائر.

وعلاقة بتحكم عصابة العسكر بقطاع الإعلام، أشارت “عسول” أن إعلانها الترشح للرئاسيات الجزائرية، لم يحظى بأي تفاعل من قبل الصحافة الوطنية، قبل أن تفجرها مدوية بعد أن أكدت أن كل من يتحدث علانية عن الموضوع أو يحضر اجتماعات سياسية أو حتى من يكتب على وسائل التواصل الاجتماعي لصالح مرشح غير مرشح السلطة، يتعرض للقمع والترهيب.

في مقابل ذلك، شددت “عسول” على أن: ” تطبيق القانون على الجميع، هو السبيل الأوحد من أجل الانتقال من سلطة الأفراد والعشائر إلى سلطة المؤسسات”، قبل أن تؤكد رغبتها في تكريس قضاء مستقل في حال ما وضع الشعب ثقته فيها.

وعن تدبير موارد ومقدرات الجزائر، أكدت “عسول” سعيها نحو اعتماد عائدات النفط لتنظيف الإدارة ومراجعة التشريعات وضمان المساواة بين المواطنين أمام القانون، وإنقاذ البلاد من خلال إنشاء الملايين من الشركات الصغيرة والمتوسطة في جميع المجالات وتطوير الزراعة

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات تعليقان
  • الأقنعة
    الأقنعة منذ شهرين

    لم يعد أحد يفهم مايجري ولا في أي بقعة من الأرض يتواجد حيث المغرب لم يعد كما كان وكل شيء تغير والجزاءر أصابها مس من المغرب فامتقع لون وجهها ؟

  • فيصل ميلانو
    فيصل ميلانو منذ شهرين

    الكابرانات والاسلام احسن 100000000 من الكافرة الملحدة عسول..
    لو كان الصحيفة المروكية تحكي على الواقع المزري الذي يعيشه اغلب المراركة احسن من حشر انفها في موضوع الجزائر

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق