تسريب صوتي خطير يزيد ازمة شيخ البرلمانيين في المغرب؟

15 مارس 2024آخر تحديث :
تسريب صوتي خطير يزيد ازمة شيخ البرلمانيين في المغرب؟

راج في الساعات القليلة الماضية تسجيل صوتي منسوب لرئيس الفريق الاستقلالي بمجلس النواب وعضو لجنته التنفيذية، نور الدين مضيان، يتحدث فيه عن علاقته بالبرلمانية السابقة عن ذات الحزب، رفيعة المنصوري، وعضوة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، والتي قدمت شكاية قضائية ضده (مضيان) بتهم ثقيلة.

ومما جاء في التسجيل الصوتي المنسوب لمضيان، والمنتشر على نطاق واسع، قول مضيان إنه “هو من صنع رفيعة المنصوري وأن يمكنه أن يفجرها كما بناها أول مرة، علاوة على تهديده بنشر صور وفيديوهات جنسية للمعنية على منصات التواصل”.

وتابع صاحب “الأوديو” أنه “احتضنتها (المنصوري) وهي من عائلة فقيرة جدا، وهي كانت لا شيء وماكانت تعرف تركف جملة مفيدة، وبديت كانقري فيها حرف بحرف، وفي الأحير تقوليهم واش قاليكم هداك مضيان”.

وقال المتحدث “لا يشرني ناخذ(أتزوج) واحدة مثل رفيعة، وإلى نشرت الزبل ديالها، هادوك لي خرجات معهم ما تكفيناش “هيلتون”، وما يمكنش ناخذ وحدة سميتها رفيعة المنصوري، وأنا دفعتها للأمام باش تمسح الماضي الأسود ديالها وديال عائلتها، وأخوهم قاطعهم طيلة حياته قبل أن تنجح معي في البرلمان”.

وأضاف “كولشي كان عارفني معها(المنصوري)، شي حد عارفها مراتي، وشي حد عارفها صاحبتي، بالتالي ما يمكنش نحضر وراجلها يبقى يشوف فيها وهو عارفني كنت مصحب مع مراتو”، كما اتهمها بممارسة الذعارة”.

مواقع اعلامية اتصلت بنور الدين مضيان، لتسأله عما جاء في هذا الشريط ، فلم ينفي صحته، وأكد أنه “سيترك الأمر للقضاء للبث في الموضوع”.

وقال مضيان في ذات التصريح إن الأمر يتعلق بـ” مؤامرة علاقة بمقررات الفريق الاستقلالي يوم الخميس، والذي قرر بالإجماع مطالبة الأمين العام بتوقيف يوسف أبطوي الذي قام بصفع نائب برلماني، ومن يقف وراءه”، بحسبه.

وأشار إلى أن “هؤلاء (دون تسميته) لم يعجبهم الاجتماع واتهموه أنه هو من عقده، وقاموا بما قاموا به تشويشا على المؤتمر”، معتبرا أن “رفيعة المنصوري ورقة استعملت في هذه القضية، ولا يمكنه التعقيب على أي أمر ما داموا أنهم قدموا شكاية فسنترك الأمر للمحكمة هي من ستقرر فيه”.

يذكر أن المنصوري كانت قدمت شكاية قضائية في مواجهة مضيان، أمام النيابة العامة بمدينة طنجة، يوم الإثنين 11 مارس الجاري.

وحسب نص الشكاية، فالمنصوري وجهت لمضيان مجموعة من التهم التي يجرمها القانون، من قبيل “الابتزاز، التشهير، السب والقذف، الخوض في الأعراض، التحقير، التهديد بتدمير الحياة الخاصة، استغلال النفوذ ..”، وفق ما أكده مصدر في وقت سابق للجريدة.

المصدر أكد أن المشتكية تتوفر على مجموعة من الرسائل الصوتية التي تدعم شكايتها ضد مضيان، بالإضافة إلى شهود مستعدين للإدلاء بشهادتهم أمام القضاء ليؤكدوا ما قالته المشتكية.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق