تطورات مثيرة تكشفها تحقيقات ملف اسكوبار الصحراء

11 يناير 2024آخر تحديث :
تطورات مثيرة تكشفها تحقيقات ملف اسكوبار الصحراء

كشفت التحريات المنجزة من لدن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية في ملف بارون المخدرات الدولي المعروف بـ”إسكوبار الصحراء”، أن الأخير اقتنى مجموعة من الشقق بمدينة السعيدية بالجهة الشرقية.

وأفادت التحريات ذاتها، وفق مصادر إعلامية بأن الشقق المعنية تم اقتناؤها من عائدات تجارة المخدرات التي كان يمارسها البارون “الحاج أحمد بن إبراهيم”، وأن جزءا منها كان تسوية لحساب بينه وبين عبد النبي بعيوي، رئيس جهة الشرق باسم حزب الأصالة والمعاصرة.

وأوضحت المعطيات أن القيادي البارز في حزب الأصالة والمعاصرة سبق له أن تحصل في مدينة الدار البيضاء على جزء من المبالغ المالية الخاصة بالمتهم المالي نقدا، وذلك لاستكمال اقتناء الشقق السكنية بالسعيدية.

كما أفادت التحريات المنجزة بأن سعيد الناصري، رئيس مجلس عمالة الدار البيضاء القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة أيضا، ظل على اتصال وثيق مع بارون المخدرات المالي.

وأكدت المصادر أن الناصري لم يتوقف عن التواصل مع البارون بالرغم من تواجد الأخير في السجن بعد توقيفه من طرف السلطات، حيث بقي على تواصل معه منذ سنة 2015 إلى حدود ماي من السنة المنصرمة.

وأظهرت التحريات أن كلا من بعيوي والناصري والبرلماني السابق صهر رئيس جهة الشرق، إلى جانب رجل أعمال يدعى “فؤاد.ي”، وآخرين، لم يستطيعوا أثناء التحقيق معهم تبرير مصادر الأموال التي قاموا بتداولها فيما بينهم أو التي تم إيداعها بالوكالات البنكية، ما يجعلهم ملاحقين بجنحة غسيل الأموال وتهريب العملة الصعبة

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق