تقرير فرنسي جديد يفضح تغول لوبي التصدير على المغاربة؟

20 يونيو 2024آخر تحديث :
تقرير فرنسي جديد يفضح تغول لوبي التصدير على المغاربة؟

بحسب تحقيق صحيفة “لوموند ” الفرنسية، الذي يحمل عنوان “الجانب الخفي للطماطم المغربية التي تباع في أوروبا”. فإن عملية إنتاج الطماطم الموطنية “غير مكلفة. وتعتبر الأرخص بنسبة 24 في المائة في المتوسط من أسعار طماطم فرنسا”.

وتعمدت الصحيفة الفرنسية على روبورتلج قامت به بمنطقة شتوكة آيت باها. بجهة سوس ماسة. في الضيعات المغطاة بحوالي 4000 هكتار من البيوت البلاستيكية. التقت خلالها بـ”الأيادي الصغيرة في مجال الأعمال المزدهرة”.

وأضاف المصدر، أنه في جنوب أكادير، وتحت آلاف الهكتارات من البيوت الزراعية الدفيئة. يتم إنتاج الطماطم والطماطم الكرزية، التي تباع بأسعار منخفضة في أوروبا، “على يد عمال يتقاضون أجورا زهيدة”. مشيرة إلى أنه في الفترة ما بين 2019 و2023، قفزت صادرات الطماطم المغربية إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة 25 في المائة.

المغرب المورد الثاني للاتحاد الأوروبي بالطماطم
وأكدت ذات الصحيفة، أن هذه النسبة، جعلت من المغرب، المورد الثاني للاتحاد الأوروبي. بعد هولندا، حيت تم استيراد ما يقرب من 500 ألف طن من الطماطم، خاصة الكرز، من المملكة إلى أوروبا في عام 2023.

وفي الأخير، شدد المصدر ذاته، على أن المزارعين الأوروبيين، يرون في الطماطم المغربية “. رمزا للمنافسة غير العادلة”، حيت قاموا في بداية عام 2024، باعتراض شاحنات تحمل طماطم مغربية موجهة للتصدير، في جنوب فرنسا وإسبانيا. وأفرغوا حمولتها وأفسدوها، إلا أنها مازالت مستمرة في تغطية الرفوف داخل أسواق الاتحاد الأوروبي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق