تم تدشينه قبل 7 سنوات..هل تتعمد وزارة الصحة تأخير استكمال المستشفى الكبير بالناظور

20 يونيو 2024آخر تحديث :
تم تدشينه قبل 7 سنوات..هل تتعمد وزارة الصحة تأخير استكمال المستشفى الكبير بالناظور

برزت في الآونة الأخيرة تدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي تتساءل حول مصير المستشفى الإقليمي للناظور الذي يتم بناؤه بمدينة سلوان، في ظل التأخر الذي يشهده بناء هذه المؤسسة الصحية وسط تسريبات عن تأخير انجازه عمدا بسبب افتقار وزارة الصحة للأطر الكافية لتشغيله.

وتُعوّل ساكنة الإقليم على افتتاح المستشفى الإقليمي الجديد من أجل التغلب على الصعوبات التي تصادف المرتفقين داخل المستشفى الحسني بمدينة الناظور.

وانطلقت أشغال بناء المستشفى الإقليمي الجديد في عهد حكومة سعد الدين العثماني، تحديدا خلال أكتوبر من سنة 2017، حيث قام بتدشين أشغاله وزير الصحة آنذاك، الحسين الوردي.

وبعد مرور حوالي سبع سنوات لا يزال الغموض يلف هذه المؤسسة، من حيث موعد افتتاحها، كما أن الأشغال لا تبدو في مراحل متقدمة، ما يعني أن موعد الافتتاح قد يكون بعيدا، علما أن وعودا أعطاها وزير الصحة الحالي، خالد آيت الطالب، تفيد بافتتاحه هذه السنة.

وبُني المركز الإقليمي الاستشفائي بالناظور على مساحة 16 هكتارا بجماعة سلوان، وسيُوفر 250 سريرا؛ حيث سيضم “مستشفى النهار” الذي يتكون من مصلحة طب النهار ومصلحة أخرى لجراحة النهار، بالإضافة إلى قاعات للاستشارات الخارجية وأخرى للاستكشافات الوظيفية، ومصلحة للفحص بالأشعة تشتمل على قاعات للأشعة وقاعة للسكانير، وأخرى للتصوير الشعاعي للثدي.

المشفى الجديد سيضم، أيضا، مركبا جراحيا بسبع قاعات للجراحة، إضافة إلى مختبر مجهز بأحدث التجهيزات، ومرافق أخرى كالصيدلية، وفضاء الاستقبال، ومستودع للأموات مع غرفة للتشريح الطبي، وقطب للطب وقطب للجراحة، ومصلحة للمستعجلات، وقطب الأم والطفل يشتمل على مصلحة للولادة ومصلحة طب الأطفال.

كما تم الاعلان عن بناء مركز للأنكولوجيا من 30 سريرا، سيشمل وحدة للعلاج الكيميائي وأخرى للمعالجة بالإشعاع، ومصلحة للإسعافات بها أربع قاعات للاستشارات، ومستشفى النهار للعلاجات الكيميائية، إلى جانب مصالح الخدمات التقنية كوحدة المعالجة بالإشعاع ووحدة المحاكاة، بالإضافة إلى صيدلية وفضاء للاستقبال ومقر للإدارة.

وقد خصصت للمستشفى الإقليمي الجديد ميزانية محددة في 475 مليون درهم، و80 مليون درهم لبناء مركز الانكولوجيا، وستمتد الأشغال على مدى ثلاث سنوات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق