خطبة الجمعة الموحدة تثير ازمة في المغرب؟

6 يوليو 2024آخر تحديث :
خطبة الجمعة الموحدة تثير ازمة في المغرب؟

خلف الإجراء الذي أعلنت عنه وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، لتوحيد خطبة صلاة الجمعة بالمملكة، جدلا كبيرا حيث عبرت فئة عريضة عن رفضها لهذا التوجه الذي يخالف بحسبها مقاصد الشرع .

واستندت الفئة الرافضة لتوحيد خطبة الجمعة، الى كون هذا الإجراء سيحول الخطيب من شخص له تكوين شرعي يمكنه من انتقاء المواضيع واختيار القضايا المناسبة لالقائها بأسلوبه الى مجرد قارئ للخطب.

وعبرت فئة أخرى عن دعمها لهذه الخطوة التي من شأنها ترشيد عمل الخطباء واصلاح الأعطاب التي تعتري خطب الجمعة .

جذير بالذكر أن مساجد المملكة، شهدت الجمعة قبل الماضية، تنفيذ خطة “تسديد التبليغ” الدينية التي أعدها المجلس العلمي الأعلى ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وتضمنت توحيد خطبة الجمعة بهدف “إصلاحها وتجاوز الاختلالات التي تعتريها”.

فيما تم تخصيص خطبة امس الجمعة للهجرة النبوية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات تعليقان
  • فيصل
    فيصل منذ 6 أيام

    هذه اول خطبة لم احضرها منذ سنوات لحضوري خطب الجمعة.
    لست مستعدا لسماع خطب وزارة الاوقاف ذلك الوزير الذي يقول ان الربا ليس بربا وانه ليس بحرام.
    – ما اراه ان الحرب ضد الدين قد تم اعلانها علانية. سيكتبون للخطباء ما يريدون وينتقون من الدين ما يعجبهم فقط والخطيب يقوم بالقراءة فحسب.

  • مناهل الورد المنسم
    مناهل الورد المنسم منذ 3 أيام

    إنه ليس توحيد خطبة الجمعة على مستوى المملكة ، بل هو تقييدها وتقزيمها ومحاصرتها والتضييق على الخطباء بحيث لن يستطيعوا تقديم الإرشاد الديني كما يمليه عليهم تكوينهم الشرعي وواجبهم الديني ومسؤوليتهم المهنية، الوزارة الوصية تريد أن تجعل من خطبة المساجد تهميشا لدور الخطيب وركنه في زاوية الجمود وقراءة مقالة إنشائية تمليها الوزارة وفق هواها لا تتضمن وعظا ولا توجيها ولا إرشادا إلى طريق الله المستقيم، ولتكون بنأي واضح عن المبادئ الإسلامية والشريعة القرآنية، إننا نرفض توحيد خطبة الجمعة ونرفض تكميم الأفواه الناطقة بالحق كما أنزله الله، وتقزيم مهام الأئمة الخطباء، لأن الواضح أن دين الإسلام يحارب في بلادنا من قبل مسؤول التوقيفات ومن نحا نحوه من مسؤولين متغربين لا تأخذهم مطلقا أية نخوة أو غيرة على ديننا الإسلامي الذي يريدون إقصاءه تحت مسميات مضللة ما أنزل الله بها من سلطان. قال الله سبحانه في محكم كتابه: “ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولائك هم الخاسرون ” صدق الله العظيم

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق