خطر شديد يتهدد المغاربة؟

19 يونيو 2024آخر تحديث :
خطر شديد يتهدد المغاربة؟

كشفت أرقام وزارة التجهيز والماء بخصوص وضعية خزينة السدود عن معدلات مقلقة قد ترخي بظلالها على صيف هذه السنة. ذلك أن حجم الحقينة الإجمالية لا يتجاوز 30.78 في المائة، أي ما يناهز 4 مليار و961 مليون متر مكعب.

وتطرح هذه الوضعية صعوبات في تدبير الموارد المائية، الأمر الذي يدفع السلطات العمومية إلى اتخاذ إجراءات تهدف إلى الحد من تبذير المياه، وإطلاق حملات تحسيسية واسعة في صفوف الساكنة منا جرى خلال عيد الأضحى.

وإلى حد الآن بم يتجاوز معدل التساقطات المطرية 237 ملم، بتراجع بنسبة 33 في المئة مقارنة مع معدل 30 سنة المنصرمة (355 ملم)، ومستوى مماثل مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية (237 ملم).

وبذلك، يتوقع أن يتراجع الإنتاج بحوالي 43 في المائة مقارنة مع السنة الماضية، بعد أن بلغ الإنتاج النهائي في 31,2 مليون قنطار.

ويتوزع الإنتاج الوطني المرتقب ما بين 17,5 ملايين قنطار بالنسبة للقمح اللين و7,1 مليون قنطار بالنسبة للقمح الصلب، في حين أن الإنتاج الموسمي من الشعير يقدر بـ 6,6 ملايين قنطار، بينما تراجعت نسبة التساقطات المطرية بـ31 في المائة مقارنة مع موسم فلاحي عادي، بيْد أنها تحسنت بـ9 في المائة مقارنة بالموسم الماضي.

وسيكون على المغرب تعويض هذا النقص من خلال الاستيراد. وهكذا، ينتظر أن تبلغ الحاجيات من القمح اللين 50 مليون قنطار، والحاجيات من القمح الصلب في 9 ملايين قنطار.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق