دولة اوروربية جديدة تضع عينها على الصناعات العسكرية في المغرب؟

17 يونيو 2024آخر تحديث :
دولة اوروربية جديدة تضع عينها على الصناعات العسكرية في المغرب؟

تسعى جمهورية تشيك، إلى الاستثمار بالمغرب في مجالات الصناعات العسكرية والرعاية الصحية والتعدين والعلوم والابتكار.

وكشفت وزارة الخارجية التشيكية، أن الزيارة الرسمية التي قام بها نائب وزير الشؤون الخارجية بالجمهورية التشيكية، جيري كوزاك، إلى المملكة المغربية في الفترة من 2 إلى 5 يونيو  الجاري، تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، خاصة في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية.

وأوضحت أن المسؤول التشيكي اجتمع خلال زيارته مع فؤاد يازوغ، المدير العام للعلاقات الثنائية والشؤون الإقليمية بوزارة الخارجية والتعاون الإفريقي المغربية، حيث ناقشا سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مختلف المجالات. كما التقى مع مسؤولين آخرين في الحكومة المغربية، بما في ذلك ممثلين عن القطاع الخاص والمجتمع المدني.

وأكد الجانبان على اهتمامهما بتعزيز التعاون الثنائي في مجالات محددة مثل الصناعات الدفاعية والرعاية الصحية والتعدين والعلوم والابتكار. وذكر نائب الوزير كوزاك أن “أفريقيا توفر للمستثمرين التشيكيين فرصة لتأسيس أنفسهم هناك”.

فؤاد يازوغ وجيري كوزاك

تصادف هذه السنة الذكرى 65 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين التشيك والمغرب. ويعتبر المغرب ثاني أكبر شريك تجاري لجمهورية التشيك في أفريقيا، حيث وصلت التجارة الثنائية إلى مستوى قياسي بلغ 26.1 مليار كرونة تشيكية في العام الماضي. وفق معطيات الخارجية التشيكية.

وأشار نائب الوزير كوزاك إلى أن “هناك إمكانات غير مستغلة لفرص الاستثمار” في المغرب، خاصة في مجالات الصناعات الدفاعية والرعاية الصحية والتعدين. وشدد على أن “موقع المغرب يعد أيضا بوابة إلى منطقة جنوب الصحراء الكبرى”.

الخارجية التشيكية، ذكرت عبر موقعها الرسمي، أن المسؤول الثاني على دبلوماسية التشيك، زار مدينة فاس، حيث التقى بالقنصل الفخري المحلي لجمهورية التشيك، مصطفى مسكيني. كما تحدث في نقاش نظمه مركز السياسات لمركز أبحاث الجنوب الجديد بالرباط حول موضوع السياسة الخارجية للتشيك والوضع في العالم.

تُظهر زيارة نائب وزير الخارجية جيري كوزاك التزام جمهورية التشيك بتعزيز علاقاتها مع المغرب وتوسيع التعاون الثنائي في مختلف المجالات. وتُقدم فرصًا استثمارية واعدة للمستثمرين التشيكيين، خاصة في مجالات الصناعات الدفاعية والرعاية الصحية والتعدين.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق