دياز الى المغرب: اسبانيا تتحرك لقطع الطريق؟

8 مارس 2024آخر تحديث :
دياز الى المغرب: اسبانيا تتحرك لقطع الطريق؟

يحاول الناخب الإسباني، لويس دي لافوينتي، قطع الطريق على الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في مساعيها لضم موهبة ريال مدريد، إبراهيم دياز، للمنتخب المغربي، على غرار ما فعله مع لامين يامال في غشت الماضي.

وفي وقت كانت التكهنات تصب لصالح ترجيح يامال كفة اللعب لـ”أسود الأطلس”، نجح الاتحاد الإسباني ودي لافوينتي في إقناع جناح برشلونة باللعب للمنتخب الإسباني بدل ألوان المغرب، مسقط رأس والده، غشت الماضي، ما شكل صدمة للجماهير المغربية بعد ضياع موهبة كروية يُتنبأ لها بمستقبل كروي كبير.

ويبدو أن الناخب الإسباني يريد تكرار السيناريو ذاته مع إبراهيم دياز، المتردد حتى الآن في اختيار حمل قميص رابع العالم في المونديال الأخير.

وحضر لويس دي لافوينتي الأربعاء إلى ملعب “سانتياغو برنابيو”، لمشاهدة مباراة ريال مدريد ضد لايبزيغ في إياب دور الـ16 لدوري الأبطال، وحاصرته الجماهير الإسبانية قبل اللقاء للالتقاط الصور، بينما طوقه الصحافيون بأسئلة حول لائحته المرتقبة لمبارتي كولومبيا والبرازيل ونيته لاستدعاء دياز.

ووفق مقطع الفيديو الذي نشرته صحيفة “إل ديسماركي”، فقد تهرب المدرب الإسباني من الأسئلة بإجابات مقتضبة حول أسباب حضوره لسانتياغو بيرنابيو، وقال: “لقد جئت لرؤية (اللاعبين) الـ22” مضيفا “من فضلكم، دعونا نرى، هناك العديد من اللاعبين الجيدين هنا” في إشارة إلى أنه لم يحضر فقط لرؤية إبراهيم دياز.

ولم يشارك دياز في مباراة الأربعاء، الشيء الذي أثار علامات استفهام الصحافة الإسبانية حول إجلاس مدرب “الميرنغي”، كارلو أنشيلوتي، اللاعب الشاب على مقاعد البدلاء، رغم الفترات العصيبة التي مر منها النادي الملكي في المباراة التي انتهت بالتعادل (1-1).

وكشفت تقارير إسبانية عن أن دي لافوينتي معجب بدياز، لأن الأخير يصنع الفارق في كل مرة يدخل فيها إلى الملعب، رغم أنه ليس لاعبا أساسيا في تشكيلة أنشيلوتي، ويجيد اللعب بقدميه معا، ويمتاز بسرعة كبيرة عندما تكون الكرة قريبة من قدمه اليسرى، ما يمثل مشكلة للمدافعين ويضطرهم لارتكاب الأخطاء لافتكاك الكرة منه.

كما يتميز دياز، وفق المصادر ذاتها، بقدرة هائلة على المراوغة والانسلال من الرواقين، وسجل هذا الموسم مع ريال مدريد ثمانية أهداف وقدم أربع تمريرات حاسمة في 31 مباراة.

وفي تصريحات سابقة، كشف لويس دي لا فوينتي موقف إبراهيم دياز من اللعب لمنتخب بلاده، وقال: “هناك من اكتشف دياز توا، لكني عرفته منذ أن كان عمره 16 عاما، لقد كان معي لاعبا دوليا في منتخبات تحت 18 و19 و21 عاما، وعلاقتي به رائعة، ويريد اللعب معنا”.

وسيلعب دي لافوينتي ورقة نهائيات كأس أوروبا المقررة الصيف المقبل، التي حلّ فيها المنتخب الإسباني في مجموعة “الموت” إلى جانب إيطاليا، كرواتيا، ثم ألبانيا، أضعف حلقات المجموعة، لإقناع دياز، على غرار ما فعله مع لامين يامال، بمحل ألوان “الماتادور”.

رغم ذلك، كشفت “آس” نهاية الأسبوع الفارط أن دياز بصدد إنهاء الإجراءات الإدارية لفتح باب حمل قميص “أسود الأطلس” مستقبلا بعدما وضعه وليد الركراكي في اللائحة الأولية لمبارتيي أنغولا وموريتانيا، في وقت أكد وكيل أعماله في تصريح لجريدة “لاراثون”، أن موكله لم يتخذ أي قرار حول ما إذا كان سيلعب لإسبانيا أو للمغرب.

ويملك صاحب الـ24 ربيعا فرصة لحمل قميص المنتخب المغربي رغم أنه دافع عن ألوان المنتخب الإسباني لأقل من 21 عاما لأن مهاجم ريال مدريد لم يلعب بعد ثلاث مباريات رسمية مع “لاروخا”، وهو الوضع الذي لن يتغير أيضا بعد فترة التوقف الدولي المقبلة، وسيكون بإمكان النجم الشاب تغيير موقفه قبل “يورو 2024”.

والأكيد حتى الآن أن الكرة أصبحت بملعب دياز، الذي سيكون تحت ضغط كبير لحسم قراره النهائي قبل 15 مارس الجاري، الموعد المحدد لكشف المنتخب الإسباني عن لائحته النهائية لوديتي كولومبيا والبرازيل استعدادا لنهائيات كأس أمم أوروبا.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق