ريتشارد بينيل.. المؤرخ البريطاني الذي فهم ثورة الخطابي ومشروعه التحرري والاجتماعي

6 يوليو 2024آخر تحديث :
ريتشارد بينيل.. المؤرخ البريطاني الذي فهم ثورة الخطابي ومشروعه التحرري والاجتماعي

من المختصين في تاريخ الشرق الأوسط و شمال أفريقيا، نكشف بإيجاز في هذا النص عن المؤرخ البريطاني ريتشارد بينيل Richard Pennell الذي ولد سنة 1953 بمدينة يورك، والذي يشتغل حاليا بجامعة ملبورن الأسترالية.

حصل على الإجازة في العربية والإسبانية، والدكتوراه في التاريخ الإسلامي من جامعة ليدس المرموقة Leeds ببريطانيا. سبق له أن عمل لمدة تسع سنوات على فترات متقطعة في الجامعة الوطنية في سنغافورة، قبل الانتقال إلى أستراليا. قام بالتدريس كذلك في نهاية الثمانينيات في جامعة نيروبي في كينيا. وقام بالتدريس أيضا في جامعة قاريونس في بنغازي بليبيا، وفي جامعة بوكازيسي Bogazici في إسطنبول بتركيا. وفي الفصل الثاني من سنة 2003 كان باحثا زائرا بجامعة الأخوين في إفران بالأطلس المغربي.

ويقدم ريتشارد بينيل نفسه بأنه خبير بتاريخ وقضايا المغرب وليبيا، ومهتم أيضا بالشرق الأوسط الحديث، وبضحايا القمع وقضايا الهجرة واللاجئين والقرصنة… ويشرف على الكثير من الدراسات والبحوث الأكاديمية في مجال هذه التخصصات.

نشر ريتشارد بينيل مقالات عديدة حول تاريخ أفريقيا الشمالية، مثل مقال: “كيف ولماذا يجب التذكير بحرب الريف (1921 – 2021) “. ونشر سنة 2011 مقالا حول “منع الكتب الإسلامية في أستراليا”، بعد إجراء بحث طويل عن المحاكمات القضائية الثقافية وعن منع حرية التعبير بدعوى التهديدات الإرهابية. وللباحث مؤلفات في التاريخ نذكر منها: “المغرب منذ 1830″ لندن 2000، 442 صفحة، و”المغرب: من الامبراطورية إلى الاستقلال” اكسفورد 2003.

كما صدر له سنة 1986 كتاب آخر في التاريخ المغربي معنون ب ” بلد بحكومة وراية. حرب الريف بالمغرب 1921 – 1926″، وهو البحث المرموق الذي نخصص له وقفة سريعة في هذا المقال.

تم نشر الكتاب ببريطانيا وأمريكا سنة 1986. قام بترجمته من الإنجليزية الأستاذ الباحث بالكلية متعددة التخصصات بالناظور، الدكتور جواد رضواني المتخصص في الدراسات الثقافية والهوية. وصدرت الترجمة في 336 صفحة عن دار النشر “أفريقيا الشرق” سنة 2022 تحت عنوان: “حرب الريف بالمغرب 1921 – 1926، وجهة نظر إنجلترا للأحداث”.

وبالفعل، هي وجهة نظر مختلفة بما يزخر به الكتاب من أحداث وما يقدمه من تفاصيل دقيقة عن المقاومة وأطوارها وشخوصها. نجد مثلا كيف أن الكثير من المعارضين خلقوا صعوبات لبن عبد الكريم في تنظيم الثورة وتقويتها ورص صفوفها، الشيء الذي جعله يعتقد بأن الهزيمة كانت نتيجة لهذه العرقلة الداخلية وهذا الخذلان. ويورد بينيل هؤلاء المتصلبين الذين تحركهم مصالحهم الشخصية وامتيازاتهم لزعامتهم القبلية مثل عمار بن حميدو في مرنيسة، والحاج بلقيش في كزناية، وعبد الرحمان الدرقاوي في بني زروال، وعبد القادر بن الحاج الطيب في بني شيكر، وغيرهم. ويورد من جهة أخرى الأدوار الكبيرة التي لعبتها في المقاومة شخصيات بارزة من قبيل محمد بن علي بولحيا في كل المراحل، ومحمد بن عمر العمراني في ورغة، والقايد اخريرو في غمارة، والخمليشي في صنهاجة، وغيرهم.

بيد أن السبب الحقيقي في الهزيمة قد يتضح من خلال الأرقام التي يقدمها بينيل في الصفحة 267 من المؤلف، إذ يقول: وبحلول منتصف أبريل 1926، لم تكن هناك فرصة كبيرة للقبائل الفردية، أو لمجموعة من القوات الريفية، لنجاحهم في مقاومة الفرنسيين والإسبان. وكان الحلفاء قد جمعوا ضدهم جيشين كبيرين: 28.000 رجل في منطقة أجدير، و12.000 في بني توزين ومطالسة، و3.000 في بني سعيد على الجبهة الشرقية؛ وإلى الجنوب، 40.000 رجل في كزناية، 40.000 آخرين في صنهاجة وبني زروال – أي مامجموعه 123 ألف رجل كانت تساعدهم 150 طائرة حربية.

يتناول الكتاب أحداث المقاومة بزعامة محمد بن عبد الكريم الخطابي، الزعيم الفذ الذي أبهر العالم بمبادئه وشهامته وقراراته وذكائه وإنسانيته. بن عبد الكريم لم يكن لديه حريم ولم يكن سفاكا للدماء أو حاقدا على أحد لا في الداخل ولا في الخارج، بل كان أول عمل قام به بعد أن تم اختياره قائدا للثورة هو إنشاء المحاكم للتعبير عن نزعته نحو إقامة العدل. بعد ذلك شيد طرقا وأسس شبكة الهاتف ووضع حدا للنزاعات القبلية وأصلح الدين بنبذ البدع والشعوذة والزوايا التي اعتبر شيوخها “يعبثون بكتاب الله”، ومنع استهلاك المخدرات، ووحد صفوف الجيش النظامي إلى غير ذلك من الإصلاحات.

عن محمد بن عبد الكريم الخطابي وحرب الريف، ألفت مئات الكتب والبحوث، وآلاف المقالات في الجرائد والمجلات، لكن كتاب ريتشارد بينيل له نكهة خاصة لأنه فهم ثورة عبد الكريم ومشروعه التحرري والاجتماعي فهما موضوعيا وأنصف الرجل، وأنصف قضيته.

اعتمد بينيل في بحثه هذا، والذي بالمناسبة كان أطروحة لنيل الدكتوراه في جامعة ليدس عام 1979، اعتمد على مصادر ووثائق مسهبة. بحث في مكتبات وأرشيف سبتة ومليلية، وفي أرشيف التاريخ العسكري الاسباني في مدريد، وأرشيف التاريخ العسكري الفرنسي بفانسين، ووزارتي الخارجية لكل من اسبانيا وفرنسا، وفي المكتبة الوطنية بالرباط، ومراسلات القنصلية البريطانية، وأرشيف جريدة التايمز اللندنية (كان والتر هاريس مراسلا لها بطنجة)، كما أجرى حوارات مع سعيد الخطابي نجل الأمير، وحوارات ولقاءات مع دافيد هارت الذي نعته بينيل ب”موسوعة الريف المتنقلة”. هذا بالإضافة إلى اطلاعه طبعا على العديد من المراجع والمؤلفات والرصينة.

حرب الريف كادت أن تقضي على حلم الحماية الإسبانية في الشمال، كما هزت أركان الوصاية الفرنسية على بقية المغرب. هي أهم حرب تحريرية في مرحلة ما قبل الحرب العالمية الثانية، وكانت من الأسباب غير المباشرة لاندلاع الحرب الأهلية الاسبانية، كما حفزت ميلاد الحركة الوطنية بالمغرب، وحفزت حركات المقاومة في العديد من البلدان المستعمرة.

ومرة أخرى نقدم الشكر والتقدير لبينيل الذي حركه دافع البحث الأكاديمي الموضوعي، وللمترجم الذي نقل هذا البحث/المعلمة إلى قراء العربية.

محمد بلحاج حدو

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق