أخبار سارة بريطانية للمغاربة بخصوص اكتشافات غازية في 2024؟

31 يناير 2024آخر تحديث :
أخبار سارة بريطانية للمغاربة بخصوص اكتشافات غازية في 2024؟

كشفت شركة شاريوت البريطانية (Chariot) عن خطتها لتطوير الغاز المغربي في عام 2024، مستبشرة بنتائج واعدة ومكاسب كبيرة.

وتتوقع شاريوت أن تبدأ الحفر البري في المغرب بحلول نهاية الربع الأول من عام 2024، والحصول على الموافقات الحكومية على صفقة الاستحواذ التي وقّعتها مع شركة إنرجيان الإسرائيلية (Energean).

وقالت شاريوت إنها تعمل مع إنرجيان على خطة تطوير حقل غاز أنشوا المغربي؛ بما في ذلك التفاوض على عقد منصة الحفر البحرية والخدمات لحملة الحفر والاختبار في العام الجاري (2024)، والتي تستهدف زيادة التطوير إلى أكثر من تريليون قدم مكعّبة.

ووفق بلاغ صادر أمس الإثنين 29 يناير الجاري، فإن شاريوت وإنرجيان تعملان على اتفاقيات تسويق الغاز؛ بما في ذلك مفاوضات العقود الأساسية مع مكتب الكهرباء والماء الصالح للشرب، إذ من المفترض أن توافق الجهات التنظيمية المغربية على صفقة الشراكة قريبًا؛ ما يؤدي إلى دفع 10 ملايين دولار لشركة شاريوت.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة شاريوت، أدونيس بوروليس، إن الحفر في أنشوا سيكون “إنجازًا رئيسًا” في تحديد إمكان توسيع نطاق تطوير الغاز المغربي، مضيفا “نعمل بشكل وثيق وبنّاء مع شركائنا الجدد إنرجيان في إعداد جميع مسارات العمل اللازمة للسماح باتخاذ قرار الاستثمار النهائي بعد الحفر في أقرب وقت ممكن”.

وبموجب الصفقة الجديدة، ستصبح إنرجيان مشغل ترخيص ليكسوس بنسبة 45%، وستحتفظ شاريوت بنسبة 30%، والمكتب الوطني للهيدروكربورات والمعادن بنسبة 25%.

وستصبح إنرجيان -أيضًا- مشغل ترخيص ريسانا بنسبة 37.5%، وستحتفظ شاريوت بنسبة 37.5%، والمكتب الوطني للهيدروكربورات والمعادن بنسبة 25%.

في سياقٍ متصل، أعلنت شاريوت توقيع صفقة مع شركة ستار فالي دريلينغ (Star Valley Drilling)، لمنصة الحفر رقم 101 بموجب ترخيص لوكوس البري الخاص بها.

وقالت إنها تتوقع أن تبدأ حملتها الأولى للحفر في نهاية الربع الأول من عام 2024، وتتوقع “موافقة وشيكة” على الترخيص البيئي لخطة تضم 20 بئرًا برية.

الهدف الأول هو احتمال غوفريت، الذي يمتلك أفضل تقدير لموارد محتملة قابلة للاستخراج تبلغ 26 مليار قدم مكعبة، ومن المرجح أن يكون الاحتمال الثاني هو دارتوا، الذي قد يحتوي على موارد قابلة للاستخراج تُقدر بـ20 مليار قدم مكعبة.

وقالت شاريوت: “يتواصل العمل أيضًا مع شريكنا المكتب الوطني للهيدروكربورات والمعادن، بشأن فرص النجاح للتسويق الصناعي سريع المسار، مع إمكان توفير تدفقات نقدية على المدى القريب”.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة شاريوت، أدونيس بوروليس: “ندخل العام الجديد مع العديد من المحفزات المهمة للمجموعة خلال الأشهر المقبلة.. ومن خلال بدء حملة الحفر في ترخيص لوكوس، نركز على فتح حوض بري مُهمل يتمتع بإمكانات إنتاجية على المدى القريب، مع إمكان الوصول الفوري إلى الأسواق الصناعية”.

و:أضاف “من المهم أن يتمتع هذا الأصل أيضًا بمحفظة متنامية من فرص المتابعة التي تعطي نطاقًا وقيمة كبيرة للمشروع، في وقت يصل فيه الطلب على الغاز الصناعي وأسعار الغاز المرتبط به إلى مستوى غير مسبوق”.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق