ضدا على قرار مجلس المنافسة وعلى الشعب .. استمرار ارتفاع أسعار المحروقات

9 ديسمبر 2023آخر تحديث :
ضدا على قرار مجلس المنافسة وعلى الشعب .. استمرار ارتفاع أسعار المحروقات

قال الحسين اليماني، الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز ، المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل CDT، إن “أخنوش اقتلع من جوفه قلب تاجر المحروقات، وقرر إسقاط قرار تحرير المحروقات الذي قرره شريكه السابق في الحكومة(بنكيران)”، مضيفا بالقول”رجعنا في احتساب ثمن البيع على حسب الطريقة التي كان معمول بها قبل نهاية نونبر 2015، فإن ثمن ليتر الغازوال، خلال النصف الاول من دجنبر الجاري، لا يجب أن يتعدى 11.50 درهم، وثمن ليتر البنزين لن يتعدى 11.79 درهم.”

وأضاف الحسين اليماني، في تصريح لـ”الأيام 24″، أنه “رغم قرار مجلس المنافسة، الذي يبدو بأن صداه بقي داخل أسوار المجلس فقط، فثمن بيع الغازوال في المحطات لا يقل اليوم عن 13.80 (+2.30) درهم وثمن البنزين لا يقل عن 14.8 درهم (+3.0)، وهذه الزيادة يضاف لها الربح الذي كان مجددا في التركيبة القديمة لتحديد الأسعار”، مردفا أنه “أمام عجز الحكومة عن القيام بالواجب وفشل مجلس المنافسة في مهامه الضبطية والرقابية للسوق”.

وتسائل النقابي قائلا: “فهل يمكن القول، بأن قطاع البترول منفلت عن سيادة القانون وغير مبالي بالضرر الجسيم الذي لحق بالاقتصاد وبالقدرة الشراءية لعموم المواطنين؟”.

“نعيد القول من باب التأكيد، أن إنقاذ المغاربة من افتراس المحروقات، يتطلب إسقاط قرار تحرير الأسعار من طرف الحكومة، ورفع اليد عن تعطيل التكرير بشركة سامير، وتخفيض الضريبة عن المحروقات وليس عن الخمور، ومراجعة القانون المنظم للقطاعي الطاقي وتأسيس الوكالة الوطنية لتقنين القطاع على غرار قطاع الاتصالات”، يقول المتحدث.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق