ضربة إماراتية جديدة تدوخ تبون و تبشر المغاربة؟

7 مايو 2024آخر تحديث :
ضربة إماراتية جديدة تدوخ تبون و تبشر المغاربة؟

لا حديث بين صحافة الجزائر خلال الساعات الماضية، إلا عن توجه سلطات الجارة الشرقية نحو إلغاء كل العقود” التي أبرمتها في وقت سابق مع شركة “ناتورجي” الإسبانية، والتي بموجبها تحصل هذه الأخيرة على حاجياتها من الغاز الجزائري.

وارتباطا بالموضوع، أفادت شبكة “رويترز” عطفا على مصدر خاص، إن الجزائر ماضية نحو إلغاء تعاقدها مع الشركة الإسبانية سالفة الذكر، وذلك بعد أن بلغ إلى علمها أن هذه الأخيرة تعتزم بيع أسهمها لشركة أخرى، لم يذكر إسمها، غير إن بعض التقارير تشير إلى أن شركة أبوظبي الوطنية للطاقة “طاقة”، هي المعنية بهذا العملية، وهو ما دفع السلطات الجزائرية إلى التلويح بقرار فك تعاقدها مع “ناتورجي”، بالنظر إلى التوتر الشديد الذي طبع علاقات البلدين خلال الفترة الأخيرة.

من جانبها، كانت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة “طاقة”، قد أكدت الشهر الماضي، إنها تجري مناقشات مع أكبر ثلاثة مساهمين في “ناتورجي” من شراء أسهم الشركة الإسبانية، وهو ما أثار رعب الجزائر بسبب مخاوف من استحواذ الشركة الإماراتية على أكبر شركة غاز طبيعي في إسبانيا.

ومعلوم أن شركة “ناتورجي” تمتلك حصة في خط أنابيب الغاز الرئيسي بين إسبانيا والجزائر، ولديها كذلك عقود رئيسية مع سوناطراك الجزائرية التي تمد إسبانيا بالغاز عبر خط الأنابيب سالف الذكر، إلى التزامها (ناتورجي) أيضا بعقد طويل الأجل لتوريد نحو ثلاثة مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي الروسي المسال سنويا.

في ذات السياق، صرح متحدث باسم الشركة الاسبانية لـ”رويترز”، إن “ناتورجي” وقعت عقود توريد الغاز من الجزائر تمتد إلى غاية سنة 2032، مشيرا إلى أنه في حالة توقفها عن استيراد الغاز الجزائري، فستكون ملزمة بأداء غرامة مالية.

وتابع ذات المتحدث قائلا: “ناتورجي لم تدخل في أي مفاوضات تروم المساهمة في الشركة، كما هو واضح في الحقائق ذات الصلة المنشورة في ذلك الوقت”، غير إن شركة “طاقة” الإماراتية، أشارت الشهر الماضية إلى أنها تجري محادثات مع شركتي الاستثمار المباشر “سي.في.سي” و”جي.آي.بي”، التي تملك كل منهما حصة تزيد على 20 بالمئة، لشراء حصتيهما، إلى جانب محادثاتها مع شركة “كرايتيرا”، أكبر مساهم في “ناتورجي”، والتي تملك حصة قدرها 26.7 بالمئة، تتعلق باتفاقية شراكة محتملة.

ووفقا لبيانات شركة “إيناجاس” الإسبانية لتشغيل شبكة الغاز، أضحت الجزائر أكبر مورد للغاز نحو إسبانيا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذه السنة، بكمية قدرتها بنحو ثلث إجمالي واردات الغاز، مشيرة إلى أن الجزء الأكبر من هذه الإمدادات يأتي عبر خطوط الأنابيب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات 5 تعليقات
  • كمال سماعنة
    كمال سماعنة منذ أسبوعين

    كلا البلدان الجاران عربي و مسلم.
    ألا فٱتقوا الله و دعوا العصبية القبلية فإن الله حل و علا قال و قوله الحق “و إن هذه أمتكم أمة واحدة” و قال نبيكم الكريم عليه السلام قد قال: “دعوها فإنها منتنة”.

  • كريمة
    كريمة منذ أسبوعين

    عنوات تافه منك لا تبشر مغاربة هما مع بعضهم و لاذخل لنا

  • عادل
    عادل منذ أسبوعين

    الشركة الاسبانية ستخسر كثيرا في حالة بيعها إلى طرف ثالث كما تنص العقود.
    واعلم انه لايوجد شخص أو دولة تستطيع أن تدوخ الجزائر
    اما مادة الغاز فهي مباعة حتى قبل أن تخرج من الأرض. المهم ان لا نبيع مبادؤنا وكرامتنا

    • عابر سبيل
      عابر سبيل منذ أسبوعين

      غازك سلبته أوربا و ليس لك منه إلا الريح. العساكر نهبوا الجزائر

  • صحراوي ابا عن جد
    صحراوي ابا عن جد منذ أسبوعين

    في الوقت الذي تستثمر فيه الامارات من اجل رفاهية ابنائها .. تستثمر جهات في البوليزاريو وفي الانفصال ولن تحصد الا العواصف والسراب والطوابير الطويلة .. ولن يموت العجائز مرتاحين وفي قلوبهم المليئة بالحقد غصة ان الصحراء مغربية وستظل مغربية .. المغرب ربح الصحراء وهم ربحوا ابن بطوش ينال ما لذ وطاب من خيرات . وللشعب التفقير وقوارب الموت في بلد الغاز والبترول .. انهم خونة جيش التحرير خونة دماء الشهداء .. هؤلاء الذين فقروا وجوعوا واهانوا وحاصروا واذلوا ابناء وحفدة الشهداء الاحرار ..

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق