عصام أمكار يكتب : هل أخطأنا في ترتيب الأولويات ؟

10 يونيو 2024آخر تحديث :
عصام أمكار يكتب : هل أخطأنا في ترتيب الأولويات ؟

هل أخطأنا في ترتيب الأولويات؟ نعم، أخطأنا في ترتيب الأولويات، ولم نقم بتقييم المرحلة تقييماً يتناسب مع ضرورات الواقع. في أحد الأيام، اعتقدنا أننا بحاجة إلى تكتل جميع الديمقراطيين، في حين أن الحقيقة كانت تتطلب تكتل جميع الوطنيين. لقد كنا بحاجة إلى وعي وطني حقيقي يضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، دون أن نغفل الواقع السياسي والاجتماعي الذي نعيشه.

اعتقدنا أن بعض الإسلاميين يشكلون قوة سياسية، لكن الواقع أظهر أنهم كانوا مجرد قوة انتخابية، وذلك بسبب إشراف جهاز إداري موالٍ لإدريس البصري. هذا الجهاز ترك خلفه ألغاماً سياسية تهدف إلى تقوية الضعيف وإضعاف القوي، مما أثر سلباً على المشهد السياسي العام. هذا الخطأ في التقدير كان له تداعيات كبيرة، حيث لم نكن نرى الأمور بوضوح ولم نكن ندرك القوى الحقيقية على الساحة السياسية.

عندما تم إعفاء إدريس البصري، اعتبرنا هذا القرار شجاعاً، لكن توقفنا عند هذا الحد ولم نستطع تجاوز مخاوفنا. هذه المخاوف تضخمت نتيجة للذين يضخمون حجم إدريس البصري، ويعتبرونه الرجل القوي. هؤلاء الأشخاص هم جزء من تيار “حافظ وما فاهمش”، الذي ورث ضغوط السلطة الاستعمارية التي عانى منها المغاربة في وادي زم في أغسطس 1955.

درس وادي زم كان درساً تاريخيا من صنع البسطاء، ودروس البسطاء تفاجئ في الغالب النخبة، وتشطرهم إلى شطرين : شطر يستوعب الدرس وشطر يرفض الدرس، لكن مصير الدرس يبقى بيد من يملك السلطة . كان هذا الدرس يجب أن يكون عبرة لنا في كيفية ترتيب أولوياتنا وبناء وطننا على أسس قوية من الوحدة والتضامن. فرنسا حفظت هذا الدرس لكنها لم تفهمه بعد، وهذا ما جعلنا في وضع يصعب على الجميع مواجهته. الجميع جامد، وأيدينا جميعاً معقودة وراء ظهورنا، كأنما علينا أن نشيع الأمل إلى مثواه الأخير. وهذا مرفوض وطنياً وديمقراطياً. لم يكن القنوط أبداً، ولن يكون أبداً مغربياً. نحن مغاربة وقادرون على مواجهة معضلاتنا.

على من يفهمون تحولات موازين القوى دولياً أن يتحركوا كما يتحرك الوطنيون المغاربة في كل زمان ومكان. علينا أن ندرك أن قوة الدول لا تأتي فقط من قوتها العسكرية أو الاقتصادية، بل من قدرتها على ترتيب أولوياتها بشكل صحيح واستغلال مواردها بفعالية. التحرك الدولي والتكيف مع التغيرات العالمية يتطلبان وعياً وقدرة على اتخاذ القرارات الصائبة في الوقت المناسب.

كان اعتقادنا بأن بعض القوى السياسية قادرة على تحقيق التغيير بناءً على قوتها الانتخابية فقط، مغالطة كبيرة. لم نأخذ في اعتبارنا الدور الكبير للإدارة والمشرفين الذين يميلون لأجندات خاصة. كان إدريس البصري، الرجل الذي أثر بشكل كبير على السياسة المغربية، يترك خلفه تركة ثقيلة من الفساد والمحسوبية، مما جعل عملية التغيير صعبة ومليئة بالعقبات.

بدلاً من التركيز على تكتل الديمقراطيين، كان علينا أن نركز على تكتل الوطنيين. الوطنيون هم من يحملون هم الوطن ويعملون لصالحه دون النظر إلى مصالح شخصية أو أجندات خفية. كان يجب علينا أن نبني تحالفات قوية بين الوطنيين لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية. التحالف الوطني يمكن أن يكون قوة دافعة للتغيير والتقدم إذا ما تم بناؤه على أسس صحيحة ومبادئ ثابتة.

لا يمكننا أن نسمح للقنوط بالسيطرة علينا. نحن مغاربة وقادرون على تجاوز الصعوبات مهما كانت. علينا أن نشيع الأمل في نفوسنا ونفوس أجيالنا القادمة. القنوط ليس خياراً لمغربي وطني. علينا أن نواجه مشاكلنا بجرأة وشجاعة وأن نعمل بجد لإيجاد الحلول المناسبة. الوطنية والديمقراطية تتطلبان منا أن نكون نشطين ومبدعين في إيجاد الحلول.

في ظل التحولات الدولية وتغير موازين القوى، يجب علينا أن نكون مستعدين للتحرك بذكاء. يجب أن نفهم كيف تؤثر هذه التحولات على وطننا وأن نستغل الفرص المتاحة لتحقيق مصالحنا الوطنية. لا يمكننا أن نظل جامدين في مكاننا بينما العالم من حولنا يتغير. علينا أن نكون جزءاً من هذا التغيير وأن نسعى دائماً لتحقيق الأفضل.

في النهاية، يجب أن نبقى متفائلين ونعمل بجد لتحقيق أهدافنا. الأمل والعمل هما السبيل الوحيد لتحقيق مستقبل أفضل للمغرب والمغاربة. علينا أن نبني مستقبلنا على أساس قوي من الوحدة والتضامن والعمل الجاد. بهذا، يمكننا أن نعيد ترتيب أولوياتنا بشكل صحيح وأن نعمل معاً لبناء وطن قوي ومستقر. الأمل والعمل هما المفتاح لتحقيق طموحاتنا وأحلامنا .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق