فرنسا تحذر من حرب وشيكة بين المغرب و الجزائر؟

30 مايو 2024آخر تحديث :
فرنسا تحذر من حرب وشيكة بين المغرب و الجزائر؟

تشهد منطقة البحر الأبيض المتوسط تصاعدًا مقلقًا في التوتر خلال الفترة الأخيرة، حيث تتزايد حدة التنافس بين الدول الإقليمية والقوى العظمى على النفوذ والسيطرة على الموارد والممرات البحرية الحيوية.

يُنذر “سباق التسلح” هذا بمخاطر جسيمة على السلام والاستقرار في المنطقة، بما في ذلك احتمال اندلاع صراع إقليمي واسع النطاق، وتفاقم أزمة اللاجئين، وتعطل التجارة العالمية، وتدهور البيئة البحرية.

الصحيفة الشهرية الفرنسية ”لوموند دبلوماتيك”، خصصت في عددها لشهر يونيو الجاري، ملفا عن الموضوع، حيث أبرزت العديد من العوامل التي قد تحول المنطقة إلى بؤرة مشتعلة، منها بالخصوص التنافس على النفوذ والسيطرة، إذ أن العديد من الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة وروسيا والصين وتركيا وإسرائيل، تسعى إلى تعزيز نفوذها في المنطقة، مما يؤدي إلى احتكاكات وتوترات متزايدة. أضف إلى ذلك بعد الصراعات الاقليمية “المجمدة”، مثل الصراع في قبرص والصحراء، التي بقيت دون حل، مما يُشكل مصدرًا إضافيًا للتوتر وعدم الاستقرار، وفق الصحيفة.

حرب بحرية بين الجزائر والمغرب

كشفت الصحيفة أن التوتر الشديد بين المغرب والجزائر، بسبب دفاع الأخيرة عن انفصال الصحراء المغربية، يثير قلق المجتمع الدولي ودفع ببعض الخبراء إلى التنبؤ بحرب محتملة في المنطقة.

وأوضحت أن حربا بحرية قد تندلع بين البلدين، وبدأت ملامحها بإصدار الجزائر مرسوما يفرض حظراً بحرياً على المغرب، لترد الرباط المدعومة أوروبيا، بنشر قوات عسكرية في المنطقة.

وأضاف المنبر الفرنسي، أن التوتر تصاعد بوتيرة كبيرة، مع تبادل الاتهامات بين البلدين. مشيرة إلى أن دعم الدول الأوروبية للمغرب، في مقابل الدعم الروسي للجزائر، أدى إلى تفاقم التوتر بين الأخيرة وفرنسا على وجه الخصوص. وأبرزت في نفس السياق أن الجزائر تهدد بـ ”سلاح الغاز”، وبقطع إمداداته إلى أوروبا.

الصحيفة نفسها، قالت إن الوضع ازداد تعقيداً مع حصول الجزائر على صواريخ إس-400 من روسيا، مما أثار قلق الدول الغربية من احتمال استخدامها لعرقلة أو توقيف حركة الملاحة في مضيق جبل طارق.

واستعرضت الصحيفة مجموعة من السيناريوهات المستقبلية المحتملة على المدى القريب ( 5 إلى 10 سنوات)، حيث يتوقع محللو مؤسسة البحر الأبيض المتوسط للدراسات الإستراتيجية (FMES)، احتمال استئناف نشوب الحرب ”القديمة” بين المغرب والجزائر، قد تتحول إلى حرب على الموارد البحرية في المنطقة (الصيد والاستغلال التعدين في أعماق البحار).

وأبرزت أن توترات البحر الأبيض المتوسط، من شأنها أن ينتج عنها عدة تبعات منها على الخصوص، التخصيص الكلي التدريجي للمناطق الاقتصادية الخالصة من قبل الدول غير الأوروبية؛ تخصيص الدول غير الأوروبية لمناطقها الاقتصادية الخالصة بشكل كامل؛ “نزع التغريب عن القانون الدولي” بفرض قيود على الملاحة في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود والبحر الأحمر؛ تكوين تحالف مناهض للغرب في شرق البحر الأبيض المتوسط، مما يعيق حركة المرور عبر قناة السويس.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق