فوائد مذهلة لفاكهة يعتبر المغرب من اكبر منجيها عالميا؟

13 مايو 2024آخر تحديث :
فوائد مذهلة لفاكهة يعتبر المغرب من اكبر منجيها عالميا؟

يحتل الأفوكادو مكانة متقدمة وشعبية واسعة بين عشاق نمط الحياة الصحي، لأنه يحتوي على مواد مغذية طبيعية وفيتامينات وعناصر معدنية ودهون صحية مختلفة.

وللأفوكادو فوائد عديدة لاحتوائه على فيتامينات А ، К ، С، Е، ومجموعة فيتامين В، وعناصر معدنية مختلفة، بوتاسيوم، مغنيسيوم، فوسفور، حديد، زنك، ومنغنيز. وأحماض أوميغا 3 ولوتين وبانتوثنيك وأحماض الأوليك.

ومن بين فوائد الأفوكادو، تعزيز منظومة المناعة، نتيجة زيادة إنتاج حمض الغلوتاثيون الأميني، المضاد القوي للأكسدة، الذي ينخفض إنتاجه في الجسم مع التقدم بالعمر. ويحفز هذا الحمض الأميني إنتاج الخلايا الليمفاوية ما يزيد من فعاليتها، وبالتالي استجابة مناعية قوية.

وبفضل اللوتين، يساعد الأفوكادو على تحسين الرؤية، حيث أن هذه المادة تتراكم في مقلة العين، وتحمي من إعتام عدسة العين المبكر، ومن الضمور البقعي والتهاب الشبكية الصباغي، وتعمل على منع انخفاض حدة البصر.

ومع أن الأفواكودو غني بالدهون، إلا أنه يخفّض مستوى الكوليسترول في الدم. لأن مادة الستيرويد بيتا سيتوستيرول في تركيبها ووظائفها هي نظير نباتي للكوليسترول. وقادرة على الارتباط بمستقبلات الكوليسترول ومنعه من الدخول إلى الدورة الدموية.

ويساعد فيتامين С الموجود في الأفوكادو، على إنتاج الكولاجين، وهي مادة في النسيج الضام، مسؤولة عن عدم ظهور التجاعيد، وحدة البصر ومناعة قوية، وبالإضافة إلى هذا، تدعم أحماض أوميغا-3 وأوميغا-6، صحة الجلد وتحميه من فقدان الرطوبة. ويعزز فيتامين А وفيتامين Е الأوعية الدموية ويحميان من توسع الأوردة وأمراض القلب، ويجعلان البشرة ناعمة ومرنة. كما أن فيتامينات А، С، Е، مضادة للإجهاد التأكسدي، وتحمي الجسم من الجذور الحرة، وتسرّع في تعافي الخلايا التالفة، وتخفض من خطر شيخوخة الجسم المبكرة.

وللأفوكادو خصائص تؤثر إيجابيا في الحالة النفسية للإنسان، حيث يساعد على سرعة التخلص من الاضطرابات النفسية، ويمنع تطور مرض الزهايمر، كما أن لفيتامينات B6 و B9 و أوميغا- 3 تأثير إيجابي في الجهاز العصبي.

و يلاحظ أن تناول الأفوكادو بانتظام، يقي ويساعد على علاج أمراض مثل السرطان والنوع الثاني من السكري.

للإشارة، فقد حطمت صادرات الأفوكادو المغربية الأرقام القياسية لحجم المبيعات لعدة مواسم متتالية، وتضاعف إجمالي الصادرات أربع مرات في السنوات الست الماضية، فأصبح المغرب تاسع أكبر مصدر لهذه الفاكهة في العالم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق