كشف سر الخطة المغربية لمحاصرة اسبانيا اقتصاديا؟

3 يوليو 2024آخر تحديث :
كشف سر الخطة المغربية لمحاصرة اسبانيا اقتصاديا؟

باتت سياسة المغرب في تصنيع السيارات تثير فزع إسبانيا، حيث برز المملكة في العقد الماضي لتأثيره المتزايد على صناعة السيارات.

وكشفت صحيفة “EDTV” الاسبانية، أن موقع المغرب الاستراتيجي وسياساته المواتية للاستثمار الأجنبي، جذبت عمالقة القطاع مثل “رينو” و “Peugeot” و “Citroën”، الذين أنشأوا مراكز إنتاج مهمة في البلاد.

واضافت هذا التوجه، المغرب لاعبا رئيسيا في قطاع تصنيع السيارات، لا سيما في قطاع السيارات الكهربائية، حيث تسعى البلاد إلى وضع نفسها كقائد ناشئ.

وأبرزت أن صعود صناعة السيارات في المغرب ليس من قبيل المصادفة. فقد نفذت الحكومة المغربية سلسلة من التدابير لتعزيز الاستثمار والتنمية الصناعية، بما في ذلك الحوافز الضريبية والتحسينات في البنية التحتية وإنشاء مناطق حرة. حيث كانت هذه السياسات أساسية لجذب مصنعي السيارات وقطاع الغيار، مما عزز المغرب كمركز إنتاج رئيسي في شمال أفريقيا.

وأشارت الصحيفة، أنه في هذا السياق، أعلن المغرب عن خطة طموحة لتعزيز وتوسيع قدرته على إنتاج السيارات، بهدف واضح، ألا وهو أن يصبح واحدا من البلدان الرائدة في صناعة السيارات في العالم بحلول عام 2028. ولا تهدف هذه الخطة، التي تحوز بدعم الحكومة وتعاون الجهات الفاعلة الصناعية المهمة، إلى زيادة إنتاج المركبات فحسب، بل تهدف أيضا إلى تعزيز سلسلة التوريد وتعزيز الابتكار في القطاع.

وأضاف المصدر عينه، أن أحد ركائز هذه الخطة هو تصنيع السيارات الكهربائية، وهو قطاع بدأ المغرب بالفعل في التميز فيه. إذ تمتلك البلاد موارد وفيرة للطاقة المتجددة، وخاصة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، مما يسمح لها بإنتاج سيارات كهربائية بشكل أكثر استدامة وبتكاليف طاقة أقل. بالإضافة إلى ذلك، فإن الموقع الجغرافي للمغرب، بالقرب من أوروبا ومع إمكانية الوصول إلى الطرق البحرية الهامة، يسهل تصدير المركبات إلى الأسواق الرئيسية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


التعليقات تعليق واحد
  • متتبع
    متتبع منذ أسبوع واحد

    عنوان كيدي وما علاقة ذلك باسبانيا. فالدولتان جارتان وقد يكمل بعضهما الاخر فلا داعي لخلق البلبلة

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق