ليروشي لا تزال تبتلع حياة الشباب ضواحي الناظور؟

12 مايو 2024آخر تحديث :
ليروشي لا تزال تبتلع حياة الشباب ضواحي الناظور؟

تعتبر المنطقة الصخرية المعروفة بـ”ليروشي”، بمدينة رأس الماء من أخطر الأماكن الساحلية بالجهة الشرقية، نظرا لتعدد حالات الغرق في هذه المنطقة.

وشهدت المنطقة، بحر الأسبوع الجاري، غرق شابين تم إنقاذهما بصعوبة، بعدما نزلا للسباحة قبل أن تغالبهما التيارات البحرية، في صورة باتت تتكرر باستمرار.

ومعلوم أن “ليروشي” غير مشمولة بالحراسة، شأنها في ذلك شأن كافة الشواطئ الصخرية ببلادنا بل في العالم أجمع، وهو ما يعني أن السباحة في هذه المناطق ممنوعة، وكل من اختار القيام بالغطس فيها فهو أولا يغامر بنفسه وثانية يتحمل مسؤولية تهوره.

وعلى طول سواحل البحر الأبيض المتوسط تبرز يافطات بالمناطق الساحلية الصخرية تشير إلى منع السباحة فيها، باستثناء “ليروشي” برأس الماء. وهذا غريب.

ويُعهد للجماعات المحلية التي تتبع لها الشواطئ الصخرية بوضع علامات ويافطات تشير لمنع السباحة وخطورة المكان، وهو ما لم تقم به جماعة رأس الماء لأسباب مجهولة.

المثير أن المجلس الجماعي السابق برأس وضع يافطة تشير لخطورة السباحة في “ليروشي”، غير أن هذه اليافطة تم اقتلاعها، ما يثير الكثير من التساؤلات حول الأسباب ومن قام بهذا الفعل الموصوف بـ”الإجرامي”.

ومن الملاحظات التي سجلناها بـ”ليروشي”؛ غياب أدوات الإنقاذ بهذا المكان، كإجراء احترازي يهدف إلى التدخل الآني في حال تسجيل غرق أحد الأشخاص. ومن ذلك وجوب تثبيت حبال طويلة تساعد الغريق على التشبت بها، بجانب عجلات منفوخة يتم رميها للغريق حتى يتعلق بها.

مهتمون بالشأن المحلي برأس الماء اعتبروا أن ما تقوم به الجماعة تصرف خطير ولا مبالاة بأرواح الشباب الذين يغامرون بالغطس في المنطقة، في ظل غياب أي تحذير.

ناشط جمعوي محلي أشار إلى أن الجماعة تمتنع عن نصب علامة “خطر” بالمنطقة الصخرية لكونها تعتبر مزارا حيويا يدخل ضمن حلقة الزيارة لرأس الماء، على اعتبار أن كل زوار هذا الشاطئ يزورون “ليروشي” لمشاهدة قفزات الشباب. غير أنه أكد أن سحر المكان لا يكمن في ما يقوم به الشباب من قفزات بل في مناظرها البانورامية الخلابة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق